الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو يحل «الكنيست» ويعتزم إجراء انتخابات مبكرة

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

القدس المحتلة -  أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو في تغريدة على موقع تويتر أن نتنياهو سيحل الكنيست وسيجري انتخابات مبكرة بعدما دفعته التوترات داخل حكومته إلى  إقالة وزيرة العدل تسيبي ليفني ووزير المالية يائير ليبيد من منصبيهما.
وقال مكتب نتنياهو إن «رئيس الوزراء سيدعو قريبا إلى حل البرلمان من أجل  الذهاب للشعب والسعي لتفويض واضح لحكم إسرائيل».
وتم ارسال خطابي الاقالة إلى وزيرة العدل ووزير المالية بسبب معارضة  الوزيرين للاقتراحات الأخيرة التي تقدم بها نتنياهو على الميزانية وعلى  تعريف إسرائيل كدولة يهودية.
وذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» امس أن هذه الأنباء جاءت بعد  جلسة مفاوضات بين نتنياهو وليبيد طلب خلالها رئيس الوزراء من ليبيد وقف  مشروع قانون لإصلاح الإسكان وتأييد مشروع قانون مثير للجدل لتعريف  إسرائيل كدولة للشعب اليهودي وانتهت دون قرار.
وقال ليبيد في مقال الصحيفة الذي نشر قبل إعلان نتنياهو إن «رئيس  الوزراء يقودنا إلى انتخابات لا لزوم لها.. وكان لديه بديل».
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن نتنياهو قوله في وقت سابق اليوم «اتخذت  هذا القرار في أعقاب الحملات التي شنها هذان الوزيران خلال الأسابيع  الأخيرة على الحكومة التي يتشاركان فيها». وأضاف أنه لن يمر مر الكرام على أي معارضة تتكون داخل حكومته.
يذكر أن حزب «هناك مستقبل» الذي ينتمي إليه ليبيد ويشغل 19 من مقاعد  الكنيست هو أكبر شريك في الائتلاف الحاكم بقيادة نتنياهو وكان قد ركز  حملته الانتخابية عام 2013 على قضايا مثل: دعم التجنيد الشامل في الجيش  وتغيير نظام الحكومة وتوجيه انتقادات لارتفاع تكلفة المعيشة وهبوط  معايير التعليم  والفساد السياسي.أما ليفني رئيسة الوزراء السابقة فتقود حزب «الحركة»، الذي يشغل 6 مقاعد  في الكنيست وكان الحزب الوحيد الذي جعل من تحقيق السلام مع الفلسطينيين  قضية مركزية في حملته الانتخابية عام 2013. وقد رفضت أيضا مشروع قانون  تعريف إسرائيل كدولة يهودية.
وكان من المقرر أن تجري الانتخابات القادمة في عام 2017، إلا أن تقارير  تشير إلى أن الانتخابات المبكرة، إذا تمت الدعوة إليها ستجري في منتصف  آذار المقبل.
من جهتها، رحبت أحزاب المعارضة الإسرائيلية التي تضم أحزاب: العمل وهناك مستقبل والحركة وشاس الديني امس بإجراء انتخابات برلمانية اسرائيلية مبكرة في أعقاب فشل اجتماع نتنياهو ولابيد، متوقعة اجراءها في اذار المقبل 2015.
وفي أعقاب الاجتماع اتهمت مصادر في حزبي لابيد « هناك مستقبل « وتسيبي ليفني « الحركة « نتنياهو بأنه نسف الاجتماع بشكل متعمد، متسلحا بقائمة 5 مطالب كان يعرف أن لابيد لا يمكنه القبول بها، لأنه قد توصل مسبقا إلى اتفاق مع الأحزاب المتدينة لتشكيل حكومة جديدة.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل