الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مادبا القطاع السياحي في غرفة الإنعاش وخسائر بالملايين

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 07:00 صباحاً

 مادبا – الدستور – احمد الحراوي

يعاني القطاع السياحي في مادبا من التراجع المستمر والخسائر المتتالية بسبب تراجع اعداد السياح والذي أدى الى إغلاق بعض المنشات و الاستغناء عن بعض العاملين بها في غياب الحلول من قبل وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة والملكية الأردنية .

رئيس جمعية تطوير السياحة في مادبا ومدير متحف الحكاية والمستثمر سامر الطوال قال ان القطاع السياحي يعاني من خسائر  بالملايين وإغلاق بعض المنشات والاستغناء عن بعض العاملين بها  لاسباب من اهمها  الملكية الأردنية التي أصبحت  طارده للسياح وذلك بسبب ارتفاع أسعار تذاكر الطيران على السائح رغم ان الحكومة منحت الملكية مبلغ 100 مليون دينار اخر عام 2015 .والاعتماد على الطيران المنتظم بدل الطيران العارض الغير منتظم والمنخفض التكاليف والذي يدفع السائح كل مايقوم بطلبه بداخل الطائرة على حسابه الخاص وهذا انعكس على عزوف السياح من القدوم للاردن .

وقال الطوال انه كان هناك فرصة لاستقطاب السياح الاتراك ، لكن الاردن خسرهم بسبب ارتفاع اسعار التذاكر التي وصلت 400 دينار ، مشيرا الى انه كان يصل الاردن مايقارب 25 الف سائح تركي شهريا ،حيث اصبحت الملكية لاتستطيع منافسة الخطوط التركية والقطرية وباقي الخطوط رغم دعم الدولة المستمر لها ، ودعا الخطوط الملكية ان تكون الناقل الوطني لجلب السياح من خلال تخفيض الاسعار اسوة بدول الجوار .



 وقال ان القطاع السياحي في غرفة الإنعاش بسبب تراجع الأفواج السياحية ، رغم ان هيئة تنشيط السياحة صرفت مبالغ عالية من اجل تسويق السياحة الاردنية في دول الخليج لكن لم تؤتي اكلها ، داعيا لتشجيع السياحة الدينية القبطية المصرية للاردن كونها هي الأمل الوحيد في هذا الوقت  .

واشار الى ان عدد زوار مادبا لم يتجاوز منذ بداية العام 70 الف سائح وهذا رقم قليل جدا ، وطالب وزارة السياحة للقاء القطاع السياحي الخاص والسماع لمشاكلهم وهمومهم وسماع أرائهم والحلول الممكنة كون القطاع الخاص هو الذي يعاني من تراجع السياحة .

صاحب شركة سياحية هاني حياصات ، قال:  ان القطاع السياحي يعاني من الاغلاق بسبب تراجع اعداد السياح ، حيث اغلق ثلث القطاع السياحي في المحافظة.وأشار الى الضرائب المفروضة والاستغناء عن بعض الموظفين في القطاع .

وقال ان بعض البازارات الكبيرة تقوم بدفع عموله للدليل بحدود 50% وهذا ينعكس على السائح ، كما يؤثر على اصحاب محال التحف الصغيرة .

مالك فندق نبيل الفرح ، قال ان نسبة الإشغال وصلت في الفندق وصلت الى 10 % فقط بسبب التراجع الكبير بإعداد السياح  وهذا انعكس على تأخير دفع رواتب العاملين في الفندق المكون من 58 غرفة والذي كلف مايقارب مليوني دينار ،  وقال ان الفنادق تعاني من ارتفاع الكلف التشغيلية مثل الكهرباء والضرائب بالإضافة للقروض التي ترتبت عليهم .

وأضاف ان الخطط التسويقية غير ناجحة من قبل هيئة تنشيط السياحة ووزارة السياحة بالإضافة لارتفاع تذاكر الطيران وعدم إيجاد أسواق بديلة وأسعار تذاكر الملكية المرتفعة . فيما قال صاحب مطعم احمد الطرشان انه قام بالاستغناء عن عدد من الموظفين بسبب تراجع إعداد السياح والخسائر المتتالية  والتي أدت إلى إغلاق مطاعم مجاوره له في منطقة جبل نيبو بسبب عدم مقدرة أصحابها لصرف رواتب الموظفين ،وطالب بتخفيض ضريبة المبيعات والكهرباء على المطاعم والمنشات السياحية المتعثرة .

احد الادلاء السياحييين عبد الفتاح بواعنه قال  ان اسعار ارتفاع اسعار تذاكر طيران الملكية هي احد اسباب عزوف السياح من القدوم للاردن بالاضافة لضعف التسويق في الدول الواعده من قبل هيئة تنشيط السياحة ، وطالب ان يكون هناك دور للادلاء السياحيين بتسويق الاردن من خلال مشاركتهم في المعارض الدولية.

رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة