الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وجهاء الكورة يناشدون الحكومة سرعة الكشف عن الجاني

تم نشره في السبت 13 كانون الأول / ديسمبر 2014. 03:00 مـساءً

دير ابي سعيد- الدستور- عبدالحميد بني يونس

رفض ذوو الجندي العشريني حمودة ماهر بني يونس وعموم عشيرتهم استلام جثة ابنهم وتقبل العزاء طالما ان الجاني لم يكشف عن هويته بعد وذلك بعد ان فارق ابنهم الحياة اول من امس متاثرا باصابته بعيار ناري في الراس الخميس قبل الماضي من قبل شخص لا زال مجهولا حتى اللحظة وسط اتهامات من ذوي الشاب لدورية امنية مدنية باطلاق النار على المركبة التي تقله مع اصدقائه على طريق الكورة .
وايد وجهاء في الكورة واعضاء المجلس الاستشاري رفض ذوو وعشيرة الشاب استلام الجدثة وطالبوا في بيان اصدروه عقب اجتماع لهم مع عشيرة الشاب في تبنة بالكشف السريع عن هوية الجاني .
وناشدوا في البيان الذي وجهوه الى رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب والمركز الوطني لحقوق الانسان  بكشف الجاني وايداعه باقصى سرعة الى القضاء لينال عقابه .
كما طالبوا في البيان الذي حظى بتاييد ومتابعة النائب ياسين بني ياسين بنهاء جميع مظاهر الاستفزاز لابناء اللواء والمتاتي من خلال استمرار تواجد قوات الدرك في دير ابي سعيد منذ عدة ايام وفي اعقاب وقفة احتجاجية نفذها اقارب المغدور وتطورت الى تراشق بالحجارة والقنابل المسيلة للدموع بين المحتجين وقوات الدرك واحرق خلالها سكن الحاكم الاداري ، وطالبوا ايضا بوقف الملاحقات الامنية لعدد من اقارب المغدور وباغلاق جميع ملفات المعتقلين والملاحقين .
وطالبوا كذلك باتخاذ جميع الاجراءات العشائرية المتبعة وامهلوا الاجهزة المعنية 24 ساعة للكشف عن هوية الجاني لافتين بانهم في عكس ذلك ستوجهون بوفود شعبية للواء الى الديوان الملكي العامر وباجراءات تصعيدية سلمية لضمان حصولهم على حقهم.
الى ذلك جدد الناطق الاعلامي في مديرية الامن العام المقدم عامر السرطاوي التاكيد على استمرار التحقيقات في الحادثة وعزم المديرية تحويل من تثبت ادانته الى القضاء نافيا اصدار الامن العام لاي بيانات سابقة في الحادثة .
وكانت اعمال شغب اندلعت في لواء الكورة تخلله احراق منزل المتصرف وإغلاق الشارع الرئيسي بالحجارة والإطارات من قبل العشرات بعد اتهام دورية أمنية بإطلاق النار على مركبة تسببت بإصابة "بني يونس" وتوفي متأثرا بجراحة.
وتدخلت قوات الدرك وأطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المتجمهرين الذين طالبوا بفتح تحقيق بالحادثة والكشف عن هوية الجاني، مشيرين إلى انه رغم إسعاف المصاب مباشرة إلى المستشفى إلى أن حالته الصحية حرجة وما لبث ان فارق الحياة.
وقال مصدر امني أن الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقاً بعد إصابة مواطن (21 عاما) بعيار ناري في رأسه، مؤكدا أن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة ملابسات الحادث للوصول إلى مطلق النار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش