الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة الكرك والقدس تشيد بدور الاردن في حماية المقدسات

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2014. 03:00 مـساءً

الفكرك- أشادت الندوة الحوارية:"الكرك والقدس بطينان في قلب واحد" بدور الاردن في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
وشارك في الندوة التي نظمها ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية مساء اليوم الاثنين:
 إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس، الدكتور عكرمة صبري، ورئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المطران عطالله حنا، وعضو اللجنة المركزية لمنظمة فتح جمال المحيسن، ورئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطة.
وقال صبري ان ربط القدس بالكرك من خلال مصطبة صلاح الدين الموجودة على ارض القدس له دلالة عميقة في ان المدينتين لهما نفس المصير والمستقبل الواحد للشعبين الاردني والفلسطيني.
واكد دور المرابطين والمرابطات في المدينة المقدسة الكبير في تفويت الفرصة على الاحتلال الاسرائيلي في تقسيمها خاصة بعد محاولات الكنيست شرعنة الدخول إلى الاقصى.
وعرض عكرمة التجاوزات والاعتداءات التي تمت في الاقصى الشريف موضحا ان اولها كان هدم حارة المغاربة ومصادرة البيوت العربية وبناء انفاق تحت المسجد وزيادة عدد الاقتحامات اليومية وتحديد أعمار المصلين ونشر مجسم للهيكل اليهودي الثالث لاقامته مكان المسجد الاقصى.
المطران عطالله حنا حيا بدوره الأردن ملكا وحكومة وشعبا وقال ان الأردن يدافع على القدس والمقدسات في ظل تربص العدو الاسرائيلي بها لتهويدها والسيطرة عليها مشيرا الى معاناة ابناء القدس من ويلات التهويد اليهودي.
واضاف ان الاعتداء على المسجد الاقصى المبارك هو اعتداء على المسلمين والمسيحيين وعلينا ان نكون موحدين لصد المؤامرات الاسرائيلية التي تسعى إلى تمزيق الصف الفلسطيني مشيرا إلى استغلال اسرائيل لما يحدث في الوطن العربي للامعان في سياساتها التهويدية في حق مدينة القدس.
وأكد ان المسيحيين في القدس يتعرضون لمؤامرة غير مسبوقة يراد فيها اقتلاعهم من جذورهم العربية من خلال تجنيدهم ووصفهم بالطائفة المنعزلة عن مجتمعهم العربي مشيرا إلى ان المسيحيين هم جزء اساسي من مكونات امتنا العربية.
وقال لا نتوقع حماية من الغرب لان الدول الغربية تستغل موضوع المسيحيين من اجل حماية مصالحها الاستعمارية في الشرق مؤكدا ان المسيحيين هم الذين يحملون العهدة العمرية وان الاسلام الحقيقي هو اسلام المحبة والتسامح.
وثمن المحيسن دور جلالة الملك عبدالله الثاني في الدفاع عن القضية الفلسطينية والمقدسات الاسلامية في القدس مشيدا بموقف الأردن الاخير في سحب السفير الاسرائيلي بعد تعرض المسجد الاقصى لممارسات الاحتلال الاسرائيلي بهدف تهويده وابتلاع ما بقى من ارض الوقف الاسلامي في مدينة القدس.
وقال ان القيادة الفلسطينة وبالتعاون مع اشقائها العرب قامت بمخاطبة مجلس الامن الدولي للمصادقة على قرار يلزم اسرائيل بالانسحاب من الاراضي الفلسطينية المحتلة خلال عامين لافتا إلى ان المشروع سيقدم إلى المجلس بعد غد الاربعاء لحماية حل الدولتين وانقاذ عملية السلام.
رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطه ثمن دور القيادة الهاشمية في حماية المقدسات الاسلامية في القدس والحفاظ عليها لافتا إلى ان ابناء الكرك قاموا الشهر الماضي بتنظيم حملة لمقاطعة البضائع الاسرائيلية في اسواق الكرك تقديرا لصمود الاهل هناك في مواجة الاحتلال الاسرائيلي.(بترا)

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل