الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يعتقل عشرات الفلسطينيين ويحاصر قرية قرب قلقيلية

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

  فلسطين المحتلة - اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر امس 11 مواطنا من انحاء متفرقة من الضفة الغربية. وذكرت مصادر أمنية محلية ان قوات الاحتلال اقتحمت مدن الخليل وبيت لحم ونابلس وجنين وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلت المواطنين، بحجة انهم من المطلوبين.
في غضون ذلك أغلقت قوات الاحتلال مداخل بلدة عزون الأربعة شرق قلقيلية. وذكر شهود عيان «أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة من محورها الغربي وسط إطلاق قنابل صوتية وغازية سامة بكثافة ما أثار الرعب في صفوف المواطنين. وسيرت قوات الاحتلال دورياتها الراجلة والمحمولة في شوارع وأزقة البلدة قبل أن يقوم إفرادها بتفتيش عدد من منازل المواطنين والعبث بمحتوياتها. وترابط قوات الاحتلال على مداخل البلدة بكثافة وتمنع المواطنين من الدخول أو الخروج منها وإليها.
وفي الضفة ايضا، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان بعد اقتحام منزلهم في قرية الطيبة الواقعه غرب جنين. وقالت مصادر امنية فلسطينية ان عددا من الدوريات العسكرية الاسرائيلية داهمت قرية الطيبة بجنين واقتحمت منزل المواطن خالد احمد اغبارية واعتقلت ابنائه احمد 18 عاما ومحمد 22 عاما كما اعتقلت صهره هادي باسم غليون وهو من قرية السيلة الحارثيه قضاء جنين. وفي الليلة قبل الماضية، اعتقل جيش الاحتلال عشرين فلسطينيا معظمهم من ناشطي حماس. وتمت الاعتقالات في مناطق نابلس ورام الله وقلقيلية والخليل.
وبعمليات مماثلة في القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال فجر امس 3 اطفال قاصرين، عقب اقتحامها بلدة العيسوية. وقال شهود عيان أن الاحتلال اعتقل الطفلين: نديم الصفدي، وقصي داري، بعد دهم منزليهما في العيسوية، وتم اقتيادهما الى أحد مراكز التوقيف والتحقيق في المدينة. وفي السياق، قال شهود عيان ان قوات الاحتلال عادت في وقت لاحق واقتحمت بلدة العيسوية، وسيّرت دوريات محمولة في حاراتها.
كذلك اعتقلت شرطة الاحتلال سيدتين، أثناء خروجهما من المسجد الأقصى المبارك. واعتقلت شرطة الاحتلال سناء دويك أثناء تواجدها بالقرب من «باب حطة»، كما اعتقلت عايدة الديسي أثناء تواجدها بالقرب من باب السلسلة.
في هذه الاثناء، يسود المسجد الأقصى، أجواء شديدة التوتر، خلال تصدي المصلين وطلبة مجالس العلم لمجموعة من المستوطنين اقتحمت الأقصى من باب المغاربة بحراسات مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة. وترتفع هتافات المصلين بصيحات التكبير، بعد محاولة أحد المستوطنين الوقوف أمام مسجد قبة الصخرة بالأقصى وأداء طقوسٍ تلمودية صامتة. وكانت اقتحامات المستوطنين اليهود تجددت صباح امس، نفذت جولات استفزازية في أرجاء الأقصى، وتصدى لهم المصلون بهتافات التكبير والتهليل، وسط تواجد كبير، وانتشار واسع لعناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال في المسجد المبارك.
تزامنا، قالت وزارة الداخلية والامن الوطني في غزة ان السلطات المصرية تراجعت امس عن فتح معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر الذي قررت فتحه لمدة ثلاث أيام من الثلاثاء إلى الخميس أمام الآلاف من الحالات الإنسانية المتواجدة في قطاع غزة والتي بحاجة ماسة إلى السفر.
وقال مدير هيئة المعابر في وزارة الداخلية والامن الوطني بغزة ماهر أبو صبحة في تصريح صحفي «إن السلطات المصرية أرجعت سبب عدم تمكنها من فتح المعبر بسبب اختطاف أحد ضباط أمن الموانئ المصرية». وأعرب أبو صبحة عن أسفه لعدم فتح المعبر واستمرار إغلاقه الأمر الذي يؤدي إلى استمرار معاناة عشرات الالاف من المرضى والطلاب وأصحاب الاقامات والزوجات العالقات والمصريين المتواجدين في غزة وأصحاب الجوازات الأجنبية.
سياسيا، بحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الاميركي جون كيري، استئناف المفاوضات بشأن القضية الفلسطينية. وقال بيان صدر في نيويورك، ان كي مون وكيري ناقشا قضايا السلام والأمن الدوليين، بما في ذلك جهود الأمم المتحدة لمعالجة الأزمة في ليبيا، والحاجة الملحة للعودة إلى المفاوضات لتحقيق حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني». واكد الطرفان ضرورة إحراز تقدم بشأن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.
اخيرا، تبدأ محاكمة هذا الأسبوع في نيويورك لتحديد ما إن كانت منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية يجب أن تدفعا ما يصل إلى مليار دولار لقتلى سقطوا في سلسلة من عمليات اطلاق الرصاص والتفجيرات في القدس.ويبدأ اختيار المحلفين اليوم للمحاكمة المدنية التي من المتوقع أن تستمر 12 أسبوعا وأن تضيف بعدا جديدا إلى الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
وقال بروس زاجاريس الشريك في مؤسسة برلينر وكوكوران ورو في واشنطن العاصمة المتخصصة في القانون الدولي الاعتبارات السياسية بالغة التعقيد. وتتعلق القضية بسبع عمليات تفجير واطلاق نار من 2001 حتى 2004 قتلت 33 شخصا وأصابت أكثر من 450. ويزعم القتلى وعائلاتهم أن المدعى عليهم ساعدوا في تنفيذ الهجمات وتمويلها وتم ذلك جزئيا من خلال الدعم لحركة حماس وكتائب شهداء الأقصى اللتين تعتبرهما الولايات المتحدة منظمتين ارهابيتين. وتنفي منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية المزاعم ومنها انهما انتهكتا القانون الأمريكي لمكافحة الارهاب. ورفضت متحدثة باسم مارك روتشون الشريك في مؤسسة ميلر وتشافيلييه التي تمثل المدعى عليهم التعليق. ولم يتسن الحصول على تعليق من كنت يالوفيتز الشريك في مؤسسة ارنولد وبورتر التي تمثل المدعين. وسيرأس القاضي الجزئي الأمريكي جورج دانيلز المحاكمة في مانهاتن. (وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل