الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشميات . والتجربة الغنية

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

عمان - الدستور



«كانت تجربة غنية لنا بكل تأكيد، أصبحنا نعرف أين نقف الآن.. هذه ليست إلا البداية» هكذا بدأت رند البستنجي حارس مرمى منتخب الأردن حوصلت المشاركة التاريخية «للنشميات الصغيرات» في كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الأردن 2016 FIFA.

فبعد ثلاث مواجهات انتهت بخسارة الأردنيات، وعقب لقاء الوداع أمام نيوزلندا بدت علامات الحزن على الشابات اليافعات وهن يتأهبن لمغادرة ستاد الأمير محمد، لكن ما أن بدأن بالخروج وعبور المنطقة المختلطة، حتى استجمعن قواهن وأظهرن رباطة جأش وهن يتحدثن لعدسات الكاميرات ليس ببعيد عن الجماهير المحلية التي وقفت قريبة من الحافلة وأخذت تشد من أزرهن، وبابتسامة لطيفة وقفت حارس المرمى رند البستنجي للحديث إلى FIFA.com لتقول «رغم الهزائم الثلاث وقبول هذا العدد من الأهداف إلا أنني متأكدة من حصولنا على الخبرة اللازمة لمعرفة خارطة الطريق لمستقبلنا، فريقنا خاض بطولته الكبيرة الأولى ولم يسبق لنا أن نافسنا في مثل هذا المستوى».



لعبت رند المواجهات الثلاث خلال البطولة واهتزت شباكها 15 مرة، ولكنها تصدت للكثير من الكرات الخطرة، فتصدرت قائمة أكثر الحراس تصديا للكرات بـ23 إنقاذ أي بنسبة نجاح 60.5% «هذه الأرقام تؤكد أنني وقعت تحت الضغط المتواصل طيلة المباريات، هذا أمر طبيعي ففارق الخبرة أمام المنافسين كان كبيراً، حاولت كل مافي جهدي لمنع الأهداف وأعتقد أنني سأتعلم الكثير من هذه التجربة رغم قساوتها إن جاز التعبير».

قد يعتقد الكثيرين أن البستنجي تدربت على مركز حراسة المرمى منذ نعومة أظفارها وأنها خاضت الكثير من المباريات المحلية وغيرها قبل أن تصل لهذه البطولة، لكن ما لا يُعرف أنها كانت لاعبة جناح أيمن وقد تحولت للوقوف بين خشبات المرمى قبل سنتين ونصف ليس إلا «قبل خوض تصفيات آسيا تحت 14 سنة في العام 2014 قررت ارتداء القفازين والوقوف أمام المرمى، اقتنعت بهذه الفكرة لسببين، الأول أن حارس المرمى يعتبر نصف الفريق، والثاني فرحة التصدي لفرصة خطرة قد تعادل تسجيل الهدف».

ورغم أنها فتاة يافعة إلا أنها تريد الإقتداء برجلين يتمتعان من وجهة نظرها بكل المقومات التي تأمل أن تحصل على بعضها، قائد منتخب الأردن عامر شفيع والنجم الأسباني إيكر كاسياس بطل العالم وأوروبا رفقة منتخب أسبانيا.

خطوة عملاقة

انتظرت قائد الفريق لونا سحلول انتهاء زميلتها قبل أن تشرع في تحليل التواجد الأردني في هذا الحدث «أنا فخورة بهذه المشاركة فقد دشنت تواجد كرة القدم النسوية الأردنية على الصعيد العالمي، كنا ننتظر مواجهات صعبة وهذا يعود لفارق التحضير ليس لهذه البطولة فقط، وأقصد هنا تعلم مهارات كرة القدم منذ الصغر، أعتقد أن فارق السنوات يميل لصالح البقية، ولكن دعني أتطلع للمستقبل، الآن وضعنا الحجر الأساس في بناء كرة قدم نسوية يمكنها المضي على طريق التطور، هذه خطوة عملاقة لنا».

كقلب دفاع واجهت لونا ضغطا مكثفا من الهجوم المنافس وقد شرحت تلك المواجهات «كانت صعبة دون شك، واجهنا ثلاث منافسين، كل فريق منهم يملك ميزات تختلف عن الآخر، قد ألخصها بالسرعة، المهارة، القوة البدنية والأداء التكتيكي.. عرفنا كل هذا، ولكي نتطور ربما سنخسر الآن لكن سنواصل العمل لكي نرتقي بأداءنا في المستقبل القريب».

أما زميلتها في خط الدفاع العنود غازي، فقد ذهبت لتحليل الأمور أكثر «نعم كان الفرق كبيراً أمام المنافسين، هذه المرة الأولى التي أخوض فيها بطولة عالمية وكذلك جميع زميلاتي، حاولنا أن نعطي كل ما لدينا لكن التدريب لمدة سنة ونصف بدون منافسة رسمية لا يقارن بخمس سنوات وربما أكثر من اللعب في بطولات محلية ونهائيات قارية قوية».

وتضيف عنود «لا يجب أن نحني رأسنا، أنا وزميلاتي سنفخر لمجرد تواجدنا في ساحة التباري أمام منافسين يسبقوننا بخطوات طويلة في هذا المجال، لكننا نَعد أن نحافظ على شجاعتنا ورغبتنا في التطور، آمل أن أترقى لمنتخب السيدات وأخوض معه فترة التحضيرات وربما أحجز مكانا في المنتخب الأول للمشاركة في كأس آسيا 2018 وتحقيق حلمي باللعب مع نجمتي خط الدفاع آية المجالي وياسمين خير، في الحقيقة دائما أضع ما تفعله ياسمين نصب عيني، فأنا أريد أن أصبح مثلها من حيث الشجاعة والإقبال على المنافسة وكيفية الانسجام مع مركز قلب الدفاع، خصوصا أنني تحولت لشغل هذا المركز قبل عامين ليس إلا».

خرجت فتيات الأردن خاسرات للمنافسة ولكنهن أصبحن الآن أكثر إيمانا بأنفسهن، يتطلعن لمستقبل مشرق يحمل الكثير من الإنجاز، فقد عرفن الطريق الآن وما عليهن إلا أن يُثابرن بكل جدية في التدريبات ليرتقين بمستواهن لخوض تحديات جديدة. (موقع فيفا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش