الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توفيق جاد يوقع مجموعته القصصية الصرير في المكتبة الوطنية

تم نشره في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

عمان - الدستور

استضافت دائرة المكتبة الوطنية و ضمن نشاط كتاب الاسبوع، القاص توفيق أحمد جاد للحديث عن مجموعته القصصية «الصرير»،  بمشاركة الناقد  أحمد الغماز الذي قدم قراءة نقدية في المجموعة وكما قرأ المحتفى به من قصص المجموعة، وأدار الحوار وقدم المشاركين جروان المعاني وسط حضور من المثقفين والمهتمين.

واستهل الأمسية الناقد الغماز، قراءته النقدية قائلا: إن القاص يقترب من معادلة الشراكة بينه وبين الشخصية الأخرى في القصة القصيرة، حيث يبتكر فكرة ما ويود تشييدها بفن قصصي خارج عن المستهلك والمؤطر، يبحث تحديدا للبعد الثالث للشخصية، وقد يترك الصفات العامة والمألوفة ليدخل رغماً عنه إلى ذلك المشهد، ويبدأ بصياغته محولا تلك العجينة من الأحداث والزمن والمكان إلى ما يشبه قطعة البلّور النادرة.



وبيّن أن القاص أن لغته القصصية جاءت متقنه من حيث قدرتها على التواصل بينها وبين المتلقي، فهي تقدم المشهد بدون ذلك الإسهاب الذي يفتك بالنص أو الرمز، إضافة إلى توفر الحكايا داخل النص وخارجه وعنصر التشويق الذي توفّر في مجموعته حيث كان سير الأحداث والشخوص جنباً إلى جنب مع المضمون الهائل الذي عبر عنه بما يطلق عليه المونولوج، مشيرا إلى أن اللغة الشاعرية لم تغب عن مجموعته، فقد تراها حين تكون بواقع حقيقي واقعاً ليس كالواقع، هنا يدرك القارئ أنه أمام موسيقى كثيرة، مما يجعل المضمون يأتي بالدهشة أو الهزة، أما الشخوص فتراهم أحيانا أينما ولّيت وجهك، لقد خلق ذلك التوازن الهائل بين ملامح الشخوص وبين واقعها اليومي حتى تكون أقرب للمنطق.

وأكد الغماز أن القاص استطاع أن يحافظ على وحدة الشخصية، وحدة المكان فهو لم يذهب بعيدا بتوسيع الحدث القصصي وإنما حصره في عنصره وحده فجاءت لكل كلمة وظيفتها بدون حشو أو تمهل، بل وسعى لأن تكون السهام جاهزة للانطلاق من أول جملة قصصية، فالقاص يحسن التأمل والإنصات لصوت العصر كما يحسن صوت المواقف وحالات التوتر الإنسانية  التي تأخذ بتلابيب المتلقي وتشده إليها شدا عنيفا.

فيما قال القاص توفيق جاد عن مضامين مجموعته القصصية «الصرير»، لم يكن إلا الحياة نفسها بتنوعها وتداخلها وما فيها من موجات انسانية تتداخل أحيانا وتتابع أحيانا أخرى، وترجع بالذهن إلى الماضي البعيد تستشرق من خلاله المستقبل الحالم.

واختتم  القاص  حديثه بقراءة عدد من القصص وهي «نشمية من الكرك، سائق الشاحنة، رفيف، اللقيط»، وقد كل من الكتاب: سامر المعاني والشاعر عبد الرحيم جداية و يحيى غرايبة والشاعر علي السيد مداخلات حول المجموعة. ومن ثم وقع جاد مجموعته إلى الحضور وسط حفاوة كبيرة.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش