الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشامى يخسر أمام المغرب ويعود اليوم

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 07:00 صباحاً

عمان-الدستور



خسر المنتخب الوطني أمام نظيره المغربي للاعبين المحليين بنتيجة 1-2 في المباراة الودية بكرة القدم التي جمعتهما الليلة قبل الماضية على ستاد أغادير الكبير في المغرب.

وجاءت المباراة بالنسبة للمنتخب الوطني في سياق تحضيراته المطولة للمشاركة في الدور الثالث من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2019، ولدى المنتخب المغربي استعداداً لتصفيات أمم أفريقيا للاعبين المحليين، وتابعها منصور عبيدالله رئيس الوفد عضو الهيئة التنفيذية للاتحاد الاردني لكرة القدم.



وافتتح وليد ازارو التسجيل للمنتخب المغربي في الدقيقة 18 بعدما تسلم تمريرة ضربت عمق خط الدفاع ووضعته بمواجهة عامر شفيع، وهو الهدف الوحيد الذي انتهى عليه الشوط الأول رغم وجود عدد من الفرص الخطيرة للمنتخب المضيف.

وفي الشوط الثاني، خرج شفيع بعد بدايته بدقائق بداعي الإصابة، تحسن أداء المنتخب الوطني نسبياً وزادت جرأته في التقدم نحو المواقع الأمامية على عكس الحصة الأولى، ليتناوب مع منافسه على السيطرة بفضل التغييرات وبالتالي تمكن البديل بهاء فيصل من معادلة الكفة بالدقيقة 65، وبعدها استغل الهجوم المغربي خطأ دفاعي ليظهر ازارو مجدداً بالهدف الثاني عند الدقيقة 75، ودون ان تتغير النتيجة في الوقت المتبقي.

 ابو زمع : الاخطاء وراء الخسارة

أكد الكابتن عبدالله ابو زمع مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم أن الأخطاء كانت وراء الخسارة التي تعرض لها المنتخب الليلة قبل الماضية أمام نظيره المغربي -المحلي-» 1-2»، ولكنه لم ينكر الفائدة التي تحققت من المباراة الودية التي اقيمت على ستاد أغادير استعداداً للاستحقاقات القادمة.

وقال أبو زمع في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة وللموقع الإلكتروني للاتحاد الاردني: لن ابحث عن مبررات الخسارة لكني استعرض فقط المسببات التي تمثلت أولاً بأخطاء دفاعية ليس من المفترض الوقوع بها اصلاً، وثانياً غياب التركيز في بعض اوقات المباراة، وخصوصاً عند إنهاء الهجمات او عند التحول من الحالة الدفاعية إلى الهجومية.

 وتابع: من خلال ما أظهرته المباراة فالمنتخب المغربي يتمتع بحيوية وقوة بدنية ولياقة عالية، وتحقيق الأفضلية عليه يتطلب العمل بذات النهج، لكن بدا على اللاعبين التباين بالمردود البدني على فترات متقطعة، رغم إصرارهم على تجاوز ذلك من خلال إخراج أقصى طاقاتهم.

وأضاف: بشكل عام التجربة كانت مفيدة..  واجهنا مدرسة كروية مغايرة تماماً عن القارة الآسيوية، والمنتخب المغربي مميز بصراحة بغض النظر عن عناصره المحلية، فضلاً عن الظروف المحيطة حيث الترحال والتنقل وهي أوضاع من المحتمل مواجهتها لاحقا.. سنقيم المرحلة والمباراة الأخيرة والتي سبقتها مع المنتخب العماني وسنعالج الأخطاء والسلبيات لعدم الوقوع بها مستقبلاً.

وختم: اشكر الجميع في المنتخب الوطني على ما قدموه من جهود طيلة المعسكر الحالي، وكذلك نقدر عالياً وقوف اتحاد كرة القدم إلى جانبنا، والحفاوة من الأشقاء في المغرب، كما ونعتذر للجماهير الاردنية على اي تقصير، وكلي ثقة بأن الفائدة التي تحققت ستنعكس ايجابا على التحضيرات وستساهم في المحصلة بالوصول إلى ما نطمح إليه جميعاً.

وأشار أبو زمع انه «ومع انطلاق مباريات دوري المناصير واستمرارية مشاركة اللاعبين مع انديتهم، وكذلك وصول المحترفين إلى جاهزيتهم، ستتحسن الامور دون أدنى شك، على اعتبار أن ذلك يساهم في رفع المستويات الفنية والبدنية للاعبين ما ينعكس بالتالي على حضورهم مع المنتخب».

وفي سياق منفصل، اكد الدكتور عادل سكيرجي طبيب المنتخب ان الإصابة التي تعرض لها الحارس عامر شفيع غير مقلقة وتمثلت باستطالة خفيفة بالعضلة الضامة يستدعي العلاج الفيزيائي فقط، والحال ذاته ينطبق على ياسر الرواشدة الذي عانى من استطالة بالعضلة الخلفية، وكذلك محمد الضميري الذي اصيب بكدمة طفيفة، حيث آثر الجهاز الفني عند تعرض الثلاثي للإصابة خروجهم حتى لا تتفاقم حالتهم.

الى ذلك، من المنتظر أن يصل وفد المنتخب الوطني الذي يرأسه منصور عبيدالله عضو الهيئة التنفيذية للاتحاد، إلى عمان فجر اليوم الأربعاء، عبر رحلة تنطلق من أغادير إلى الدار البيضاء ويتخللها التوقف في اسطنبول قبل الوصول إلى مطار الملكة علياء الدولي.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل