الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشميات .. أداء يستحق الثناء

تم نشره في الثلاثاء 17 آذار / مارس 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - خالد حسنين
لم يكن الفوز الذي حققه المنتخب النسوي لكرة القدم على منتخب أوزبكستان مهماً لضمان التأهل إلى الدور الثاني من التصفيات الأولمبية فحسب، بل إن أبعاداً أهم من ذلك كانت حاضرة.
فالمنتخب بتصدره الدور الأول من التصفيات، استعاد جزءًا كبيراً من ثقة أنصاره ومحبيه، جراء أدائه في مبارياته الثلاث التي خاضها، والذي تمخض عن فوز ثمين على هونغ كونغ (1-0)، وكبير على فلسطين (6-0)، ومستحق على أوزبكستان (2-0) في لقاء الحسم الذي شهد إثارة كبيرة حتى الدقائق الأخيرة.
وكانت المنافسات انطلقت مساء الأربعاء الماضي بين المنتخبات الـ(4) وفق نظام الدوري من مرحلة واحدة، بعد أن قسّم الاتحاد الآسيوي المشاركين في الدور الأول إلى (3) مجموعات، بحيث يتأهل بطل كل مجموعة فقط إلى الدور الثاني، وضمت المجموعة الأولى منتخبات ميانمار والهند والبحرين وسريلانكا، في حين ضمت المجموعة الثانية أوزبكستان وفلسطين وهونغ كونغ، وجاءت في المجموعة الثالثة منتخبات الصين تايبيه وإيران ولاوس.
وفي الدور الثاني من التصفيات تنضم المنتخبات الثلاثة المتأهلة عن الدور الأول لمرافقة منتخبي تايلاند وفيتنام المتأهلين سلفاً لهذا الدور لاحتلالهما المركزين السادس والسابع في التصنيف.
أما الدور الثالث والنهائي من التصفيات، فيتأهل إليه صاحب المركز الأول في منافسات الدور الثاني، لمرافقة منتخبات اليابان وأستراليا وكوريا الشمالية والصين وكوريا الجنوبية التي تحتل المراكز الخمسة الأولى في التصنيف.
ويتأهل أول منتخبين من التصفيات النهائية لتمثيل القارة الآسيوية في دورة الألعاب الأولمبية (ريو 2016) في البرازيل.
  تحدّيان بارزان
يُسجل للجهاز القائم على المنتخب النسوي بقيادة المدير الفني خضر عيد والمدرب منير أبوهنطش ومدرب حارسات المرمى أنيس شفيق، قدرته على استنهاض همم اللاعبات في فترة زمنية قصيرة، حيث باشر المنتخب تدريباته منذ فترة وجيزة وتحديداً في شهر كانون الثاني الماضي فقط، بعد توقف دام لنحو (4) شهور، لذلك لم تكن المهمة سهلة أبداً أمام الجهاز الفني، وتطلبت جهداً كبيراً.
وبرز على طاولة الجهاز الفني خلال هذه الشهور الـ(3) تحديان اثنان، الأول يتمثل بتهيئة اللاعبات فنياً وبدنياً بصورة متسارعة، والأمر الآخر الذي ربما يكون أكثر أهمية هو بث الثقة في نفوس اللاعبات بعد فترة صعبة عاشها المنتخب النسوي في العام الماضي.
هذان التحديان كان لزاماً التعاطي معهما بأقصر الطرق الممكنة نظراً لضيق الوقت، ليُثبت الجهاز الفني كفاءة عالية بذلك وكان عند حسن الظن حينما نجح في التعامل مع المسارين بشكل متوازن، وقد ساعد بذلك أيضاً اللاعبات اللواتي تفوقن على أنفسهن ورفعن من سقف الطموحات وكنّ على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهن.
تلك المعطيات، صبّت جميعها في ظهور منتخب النشميات بالصورة المرجوة في التصفيات، ما أثار إعجاب المتابعين، أملاً بأن يتصاعد المستوى نسبياً خلال الفترة المقبلة؛ لأن الدور الثاني سيكون أشد صعوبة.
 الاتحاد .. والمدرب الوطني
وفي نفس الإطار، لابد من الثناء على الخطوة الجريئة التي قام بها اتحاد كرة القدم، بإسناد مهمة تدريب المنتخب النسوي لمدرب وطني.
هذه الخطوة بمنح الثقة للمدير الفني خضر عيد، تعد انتصاراً لكل المدربين الوطنيين، الذين يُثبتون كفاءة كبيرة في كل المهام التي تسند إليهم.
اختيار عيد لهذه المهمة كان قراراً صائباً بكل المقاييس، وهو ما تترجم فعلياً على أرض الواقع، بانتظار أن يحظى المنتخب ببرنامج إعدادي يتناسب مع حجم المهمة المقبلة في الدور الثاني.
ويُعتبر عيد واحداً من أبرز المدربين الوطنيين، إذ كان ضمن الجهاز الفني لمنتخب الشباب الذي تأهل إلى نهائيات كأس العالم في كندا (2007)، كما يُعد ممّن أسهم بالإنجازات الكبيرة للمنتخب النسوي في السنوات الماضية.
 عيد يُشيد
إلى ذلك، توجه المدير الفني للمنتخب خضر عيد من خلال (الدستور)، بالتقدير إلى كل الجهود التي أسفرت عن التأهل إلى الدور الثاني.
وشكر عيد بوجه خاص الأمير علي بن الحسين المحفّز دوماً للإنجاز، مشيراً إلى أن رسالة سموه للنشميات قبيل المباراة الحاسمة أمام أوزبكستان والتي نقلها المهندس صلاح صبرة، كان لها أكبر الأثر في شحذ همم اللاعبات، مثمناً كذلك عبارة التهنئة التي قام سموه بتدوينها على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) فور حسم بطاقة التأهل، والتي حملت الكثير من المعاني الإيجابية وزادت من عزيمة وإصرار الجميع لتحقيق المزيد من الإنجازات لكرة القدم النسوية الأردنية.
وتمنى عيد أن يكون التوفيق حليفاً للأمير علي بن الحسين في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي المقبلة، مشيراً إلى أن ذلك في حال تحقق بمشيئة الله فسينعكس بشكل كبير على كرة القدم العالمية، بالنظر إلى الأفكار التي يحملها سموه والأهداف التي يسعى لتحقيقها فوق أرض الميدان لما فيه خدمة اللعبة الشعبية الأولى وممارسيها.
كما شكر عيد أسرة الاتحاد والدائرة الفنية واللجنة النسوية لما قدموه من دعم طوال الفترة الماضية، وأيضاً الأهالي الذين دائماً ما يلعبون دوراً بارزاً في كل التجمعات، فلهم كل عبارات الثناء لما يقدموه.
مثلما أثنى عيد على جميع أعضاء الجهاز الفني للمنتخب، حيث عمل الكل بتفان وبروح الفريق الواحد، مشيداً كذلك بما قدمته اللاعبات من عطاء اتسم بالجدية طوال الفترة التحضيرية، معتبراً أن كل تلك العوامل أسهمت في النجاح.
وكان عيد واثقاً جداً قبيل انطلاق التصفيات من تأهل المنتخب إلى الدور الثاني، إذ شدّد في كل تصريحاته على أنْ لا شيء سيقف حاجزاً أمام النشميات لاحتلال المركز الأول، مشيراً إلى أنه استمد تلك الثقة من خبرته باللاعبات وقدرتهن على الارتقاء لمستوى الحدث في الأوقات الصعبة، وكان رهانه في محله.
من الناحية الفنية، لم يُخف عيد أن الأداء العام في التصفيات شهد بعض السلبيات لكنها كانت طفيفة ومحدودة ومبررة أيضاً لأن فترة التحضيرات لم تكن كافية بالشكل المطلوب للتعامل مع كافة الجوانب، وهو ما سيعمل الجهاز الفني عليه لاحقاً، لكنه شدد أيضاً على أن هناك العديد من النقاط المضيئة، منها على سبيل المثال أن المنتخب خاض المباريات الـ(3) بتشكيلات مختلفة.
وحول المرحلة المقبلة، أوضح عيد أن المنتخب سيُباشر تدريباته بعد فترة وجيزة، مبيّناً أن خطة الإعداد سيتم مناقشتها مع الدائرة الفنية قبيل اعتمادها.
وأكد عيد أن التجمع المقبل للمنتخب، سيشهد استدعاء لاعبات الخبرة الحاليات، كما سيتم استدعاء عدد كبير من لاعبات تحت (19) ولاعبات تحت (16)، وذلك وفق رؤية مستقبلية، كما أن هذا الأمر سيزيد من حجم المنافسة بين جميع اللاعبات للدخول في القائمة النهائية.
 المنتخب الفلسطيني .. المتطور
رغم أن المنتخب الفلسطيني تلقى خسارتين كبيرتين أمام الأردن وأوزبكستان بنفس النتيجة (0-6)، إلا أنه ظهر بصورة طيبة عكست تطوراً كبيراً طرأ عليه، وهو ما تترجم فعلياً في المباراة الثالثة أمام هونغ كونغ التي انتهت (2-2)، حيث كان الطرف الأفضل في المجريات.
ذلك التصاعد في أداء اللاعبات الفلسطينيات، من شأنه أن ينعكس إيجاباً على منظومة كرة القدم النسوية في المنطقة، وعلى مستوى التنافس فيها بوجه عام، إذ يأتي ذلك بالتوازي مع التطور الكبير الذي يعيشه المنتخب البحريني.
 النتائج كاملة
- أوزبكستان وفلسطين (6-0).
- الأردن وهونغ كونغ (1-0).
- أوزبكستان وهونغ كونغ (1-0).
- الأردن وفلسطين (6-0).
- فلسطين وهونغ كونغ (2-2).
- الأردن وأوزبكستان (2-0).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش