الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الربيع.. يجمع افراد الاسرة على مائدة خضراء!

تم نشره في الجمعة 20 آذار / مارس 2015. 03:00 مـساءً

الدستور _ إسراء خليفات
بدأت إطلالات الربيع تعزف ألحانها وبأوراق شجرها وبراعمها الندية ، حيث بدأ الناس بالتوجه إلى النزهات والرحلات الساحرة بالمرح والانعتاق من الروتين ومن برد فصل الشتاء لتجديد روح الحياة والنشاط .ومع بدء رحلات الربيع فان العديد من الأسر والعائلات وطلاب المدارس أخذوا بالتوجه في أيام العطل الاسبوعية بنزهاتهم إلى مناطق عديدة كالأغوار ، حيث المزارع والحقول والبحار والمناطق الحرجية هنا وهناك، والتوجه إلى مناطق اخرى ربما يكون الطقس فيها متقلبا في هذه الفترة ما بين الحرارة وبعض البرودة أو الاعتدال الجوي، ومن الاماكن الاخرى مثلا : مناطق عجلون وجرش والسلط ومأدبا وأم قيس .
التجهيز للرحلات
يقرر خالد منصور ان يخطط للرحلة في يوم الجمعة او السبت انطلاقا من ان جميع افراد العائلة مجازين في هذه الايام، يقول خالد:  لقد شعرنا بالملل من فصل الشتاء الطويل وافتقادنا لاشعة الشمس، وبالعادة نقرر ان نذهب الى عجلون او الاغوار او مأدبا لتمتع تلك المناطق بالطبيعة الجميلة والمتنوعة، كما اننا نحتاج الى الترفية بعد الشتاء البارد، ونلجأ الى الشواء في الرحلات من اجل الاستمتاع فهو ليس فقط وجبة غداء بل ليس وجبة طعام فقط بل هو طقس كامل يبدأ منذ لحظة تحضير الحطب او الفحم وحتى تنزيل الشواء من على النار، وبه تكتمل الصورة التي نثق ان الصغار سوف يحملونها في ذاكرتهم الى الابد.
يضيف خالد: طوال الاسبوع ونحن كافراد عائلة مشغولين بالعمل وظروفه التي لا تنتهي، وفصل الشتاء لم يسمح لنا بالخروج كما نريد وخاصة ان كانت العائلة لديها اطفال يتأثرون بالاجواء الباردة، اما الربيع فهو يمنحنا فرصة حقيقية للترفيه والتنقل واكتشاف مناطق الاردن المختلفة.
روح المرح
يبين عادل جميل انه بسبب تلك التجمعات العائلية من افراد الاسرة وبعض الاقارب والجيران والاصدقاء في بعض الرحلات تظهر العديد من قيم ومعاني المحبة والألفة والتواصل واللطف من خلال الاحاديث الودية والمسلية، ومن خلال اشتراكهم وسماعهم للاغاني من أفواه بعضهم او من المسجلات او من أحدهم الذي يجيد العزف على العود او الجيتار او الربابة.
وانه هناك أيضا من المتنزهين من يفضلون ممارسة الألعاب الذهنية المسلية كلعب الورق –الشدة- وطاولة الزهر والشطرنج ،حيث تنتشر التعليقات لينتشي الجميع بالضحكات والسرور التي تزيد من استمتاعهم بالرحلة مابين حشائش الطبيعة وأشجارها اللطيفة المنظر والظلال .
موضحا انه من ناحية الشباب والصغار فلهم اللعب بالكرات كالقدم والطائرة وألعاب أخرى ، وهم منطلقين بعفوية السعادة وبحرية الحركة ومن فوقهم تسبح نسمات الهواء النقي والمفيد ما بينهم وبين أشجار السنديان والخروب واللزاب والقيقب .
وتؤيد الرأي سمية نادر ان الخروج في رحلة، شيء ضروري ومهم للخروج من اجواء الكبت التي تسببها الحياة في المدن، كما ان الرحلات كفيلة باعادة الحيوية والنشاط لجميع افراد الاسرة، تبين اننا نمر في الشتاء بمشاعر كبت عديدة نتيجة الشعور وكأننا محبوسين في المنزل لفترات طويلة، والخروج برفقة الاسرة ينشر اجواء من السعادة على كافة افرادها ويقوي صلة الرحم فيما بينهم، ان الانسان يرتاح اكثر وهو يعيش اجواء البساطة كما عاش اجداده في الماضي، بعيدا عن ازعاجات الحضارة والمدنية الحديثة، التي كادت تحولنا الى مجرد آلات نسير في ركبها الرتيب الذي لا يتوقف، لذا فإن الخروج في رحلات يجب ان يتحول الى ثقافة راسخة في المجتمع الاردني ومن الضروري ان تقوم كل عائلة بوضع برنامج متكامل للرحلات، إذ ليس من المعقول ان يمر شهر كامل ولم تخرج فيه عائلة بنزهة الى احد المواقع القريبة من سكنها، خصوصا في فصل الربيع الذي تحلو فيه الرحلات، حتى لو كانت هذه النزهة مجرد خروج قصير بعد انتهاء الدوام الى المناطق القريبة المجاورة للعاصمة عمان.
فن التعامل
تقول رناد محمد :» عند القيام بالرحلات هو أنها ليست فقط للترفيه والتسلية فهي أيضا للمعرفة وزيادة الوعي الثقافي والحضاري بما حولنا من أماكن هامة في بلدنا الاردن
ففي أثناء سيرنا بالسيارات نلاحظ العديد من المعالم التاريخية العريقة العربية كالاسلامية والمسيحية وغيرها ايضا الاقدم ، فهناك مزارات الصحابة والقادة والأولياء ، وبعض الأماكن التي عاش او مرَ بها الانبياء كسيدنا محمد وعيسى وألياس ويحيى وموسى ،وكذلك القادة مثل صلاح الدين الايوبي وموسى بن نصير فاتح الاندلس .
رأي العلم
الاخصائية الاجتماعية رانية الحاج علي تبين ان:  فصل الربيع هو فصل قصير وتستمتع به العائلات بعد فترة الكبت التي يمر بها الانسان في فصل الشتاء، ونتيجة وجود العائلات في المدينة فانها تحتاج للترفية والبعد عن ضجيج المدينة، المدينة التي تجعل من الناس يبحثون عن اماكن الترفيه الطبيعية كونها مليئة بأماكن الترفيه الاصطناعية، وترغب العائلات بتوقية علاقتها بالاسر المختلفة وهذا يحدث عن طريق الرحلات التي تجعل من الرحلة اجواء عائلية وتصنع صلات ودية لا تنتهي .
وتضيف الحاج علي:  ولكن من المهم ان تتعامل الاسر مع الاماكن التي تزورها بشكل حضاري وان تحافظ على نظافتها حتى تستطيع ان تنتفع منها في كل موسم ربيع، وموسم الربيع يتميز في كونه يزيد من سعادة الانسان لانه مشمس والارض تزهو بالازهار التي تبعث في الانسان السعادة، وبحسب الجمعية الألمانية للغدد الصماء في إن فصل الربيع بمثابة  ظاهرة نفسية  فالطبيعة تستيقظ في الربيع وهو ما يحدث للإنسان أيضا كجزء من الطبيعة كما أن عين الإنسان تقع في هذا الفصل على ألوان الأزهار المتفتحة والطقس المشمس على عكس فصلي الشتاء والخريف، وهو ما يفسر الشعور بالسعادة والاستمتاع بهذا الفصل. ويتسبب سطوع الشمس لفترات طويلة في تقليل إفراز هورمون النعاس (الميلاتونين) وزيادة إفراز هورموني السعادة (سيروتونين ودوبامي). ويربط مخ الإنسان رائحة الزهور المتفتحة في فصل الربيع بالذكريات التي عاشها الإنسان في هذا الوقت من العام مما يعني أن الأشخاص الذين يرتبط الربيع لديهم بتحسن الحالة المزاجية، يزيد إفراز هورمونات السعادة عندهم بمجرد شم رائحة الزهور المتفتحة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل