الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لوحات فاروق لمبز.. مساحة للتعبير عن الهوية العربية في سياق فني معاصر

تم نشره في الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
افتتح مساء يوم أمس الأول، في جاليري نبض بجبل عمان، معرض الفنان التشكيلي فاروق لمبز، والذي حمل عنوان «جنات عدن4».
ويشتمل المعرض الذي يستمر لغاية 13 ايار المقبل على 57 لوحة مختلفة الاحجام ضمت اشتغالات للفنان منذ عام 2005 ولغاية 2014، على تطويع الحرف العربي في جمل مستوحاة من نصوص قرآنية او حكم ومأثورات.
وحول معرضه الجديد يقول الفنان: «لا أعتقد بوجود اختلاف كبير بين أعمالي السابقة والحالية، فالتقنية التي أستعملها بكبس الحرف يدوياً على الورق وبعدة طبقات تعطي أبعاداً مختلفة وعمقاً للوحة بشكلٍ تلقائيّ».
يُلاحَظ في أعمال لمبز الترابط بين شكل النص ونوع الخطّ المستخدم، ومحتوى النص نفسه ومعناه؛ فمعظم الأعمال التي يقدّمها الفنان، تعتمد على خطّ الثلث الذي يمتاز بمرونته وسلاسة تركيباته، إلى جانب تميُّزه بأطرافه الحادّة.
من جهة أخرى، ورُغم السمة التقليدية في أعمال لمبز أحياناً، فإنّ الحرف العربي، كما يرى، يوفّر مساحة واسعة للتعبير عن الهوية العربية في سياقٍ فنيّ مُعاصر، ليس بوصفه تراثاً فحسب، وإنّما بوصفه لغة بصرية تتميّز باستمرارية حركتها وتطوّرها وانفتاحها الدائم على عناصر التجديد، يقول: «إنّ التراث الفني العربي والإسلامي يعتبر من أغنى الموارد التي يعتمدها الكثير من الفنانين كونها إحدى أهم المخزونات الذاتية لكل منهم. ولا يمكن لأي فنان أن يتجاوزها لعلاقتها الوثيقة بالبيئة والواقع الاجتماعي والعقائدي، وكونها ترفد الفنان بما يحتاجه للتعبير عن البعدين الزماني والمكاني والحركة والسكون».
ويضيف: «ما أريد تأكيده هو قدرة هذه الأحرف والخطوط على رفد أي عمل فني حديث بمفردات ذي خاصية وهوية واضحة».
ورغم اعتماد لمبز في أغلب الأحيان على آياتٍ قرآنية في لوحاته، إلّا أنه، في المقابل، يترك مساحةً حرّة يوزّع عليها الحروف لتبدو تجريديّة، مرتكزاً على الألوان والأشكال الحية التي تمنح مفرداته لغةً تشكيلية خاصة. فالحرف العربي بالنسبة إليه «هو الشكل والموضوع والحركة والتجريد المتناهي، ويمتلك قدرات تشكيلية مميزة ينفرد بها عن غيره من حروف اللغات الأخرى».
يعد لمبز أحد أبرز الفنانين الأردنيين الذين اعتمدوا في السنوات الأخيرة على الحرف العربي، في تشكيل لوحاته، التي تجمع بين المهارة اليدوية، والتقنية التكنولوجية، التي تجعل من أعماله ذات طابع مميز وخاص. إذ يؤكد أن الحرف العربي يوفر مجموعة واسعة من الفرص للتعبير عن الهوية العربية في السياق المعاصر. وهو مواليد عمان عام 1942، ويحمل درجة ليسانس حقوق من جامعة دمشق، وأقام عددا من المعارض الشخصية، وشارك في العديد من المعارض الجماعية والمحلية والدولية، وعمل رئيساً لقسم الإنتاج الفني في الملكية الأردنية بين 1967 ولغاية 1999. وعمل كمدير تنفيذي لغاليري عالية بين 1982 ولغاية 1996 ورئيساً لقسم الإنتاج الفني والمعارض في المجلس الأعلى للعلوم والـ تكنولوجيا من عام 1999 ولغاية عام 2000 م. كما وعمل مديراً تنفيذياً لقسم الترويج والإنتاج الفني في الملكية الأردنية بين 2000 ولغاية 2004. ويحمل وسام الكوكب الأردني من الدرجة الرابعة منحه إياه صاحب الجلالة الملك الراحل المغفور له الحسين بن طلال المعظم.وله أعمال مقتناة لدى العديد من المهتمين بالفن في كل من:الأردن، الدول العربية، الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا والسويد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش