الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرص ضائعة وأموال جامدة..

خالد الزبيدي

الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 1595
مقولات طرحت سابقا لم تجد طريقها الى التنفيذ، ومن اهم هذه المقولات تحويل التحديات الاقتصادية الى فرص استثمارية، الا اننا لم نر مشاريع تنفذ سواء من الحكومات وبرامجها الاستثمارية او من خلال الشراكة مع القطاع الخاص التي تم اصدار قانون لها، كما لم يقم القطاع الخاص بمثل هذا الجهد الذي يمكن الاقتصاد من الخروج من عنق لزجاجة التي علق فيها، واستمر الوضع كما هو في احسن الاحوال، اما مستويات معيشة السواد الاعظم من المواطنين فتشهد تراجعا مستمرا..وهنا السؤال الذي يٌطرح لماذا لم تقم الحكومات بمشاريع النقل العام من السكك والحديدية وتعدين الصخر الزيتي والنحاس وهما متوفران بكميات تجارية والميترو والباص السريع وانابيب نقل النفط من العقبة الى مصفاة البترول، وغير ذلك من المشاريع؟، ويشار هنا ان نقص التمويل هو العقبة الكبرى التي تعطل تنفيذها.
هذه المشاريع الكبري وغيرها يمكن من خلال إرادة قوية وادارة محترفة ان يتم البدء ببعضها بالاعتماد على التمويل المحلي من خلال طرح سندات او صكوك اسلامية لمدة مابين ( 5- 7 ) سنوات للمشروع الواحد وفق اليات متعارف عليها، وطرح خيارات اما الاسترداد الكامل او اعادة طرح سند او صك بديل، او تحويله الى اسهم في راسمال المشروع الذي يقيننا وحسب دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية سيخدم نفسه بنفسه بعد التشغيل، ويدرج في بورصة عمان بما يعمق السوق ويزيد الاقبال الاستثماري فيها.
زوار الاردن من دول عربية واجنبية يؤكدون ان المملكة لديها امكانيات كبيرة فالاموال الجامدة متاحة لدى البنوك ( وهي مدخرات المواطنين )، وهناك مدخرات بايدي الناس، والشباب هي سمة من سمات البلاد اذ تزيد نسبتهم عن 65% من السكان، ومستوى التعليم جيد بالرغم الانتقاد هنا او هناك، اضف الى ذلك شوارع عمان والمحافظات الاخرى تزدحم بالمركبات الفاخرة الى المتوسطة، والمباني الانيقة والمترفة، وان مستوردات الاردن ترقى الى الدول الثرية بالمقارنة الى حجم الاقتصاد وعدد السكان.. وفي هذا السياق تقدم عمان نموذجا مميزا من حيث الخدمات والمطاعم والمباني والماركات العالمية..اي ان هناك اموالا طائلة يتم انفاقها لاغراض وخدمات قيمتها المضافة متدنية بشكل عام.
مرة اخرى لدينا مجموعة كبيرة من المشاريع الكبرى، وان اطلاق سوق للسندات والصكوك الاسلامية يشكل رافدا تمويليا متوسط الى طويل الامد يشارك في الاكتتاب فيها مؤسسات وغالبية المواطنين والمستثمرين، وتشكل اداة مهمة لجذب الاستثمارات العربية والاجنبية، وبالضرورة يفترض ان تخصص الحكومات الاراضي اللازمة لمد السكك الحديدية والانابيب والمشاريع السكانية لمتوسطي ومحدودي الدخل..عندها سنجد البلاد تنخرط في عملية تنموية حقيقية توفر فرص عمل جديدة لكافة التخصصات، وتزيد ايرادات الخزينة ..فالتنمية والمشاريع اسهل الطرق للافلات من الركود الذي طال امده. 
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش