الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايـز: السياح الإيـرانيون يحتاجون إلى تأشيـرة لدخول الأردن

تم نشره في الثلاثاء 16 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي
رفض وزير السياحة والآثار نايف حميدي الفايز ربط موضوع الجنسيات المقيدة بما فيها الجنسية الايرانية بمبدأ منعها من دخول المملكة، لافتا الى ان هذه الجنسيات تحتاج فقط لدخول تأشيرة لدخول البلاد سواء كان لغايات سياحية أو غيرها وهذا لا يعني مطلقا أنها ممنوعة من الدخول.
وأوضح الفايز خلال مؤتمر صحفي أمس أخذ طابع جلسة عصف ذهني مع عدد من ممثلي وسائل الاعلام، أنه غير مطلع على تصريحات وزراء بشأن السياح الايرانيين، مؤكدا أن السياح الايرانيين هم من الجنسيات المقيدة التي تحتاج الى تأشيرة لدخول الاردن، وكحال اي دولة بالعالم هناك تأشيرات تقبل وأخرى ترفض لكن هذا لا يعني ان هذه الجنسيات ممنوعة من القدوم للأردن، ذلك ان كل الجنسيات يمكنها الدخول للاردن ولكن هناك ما يشترط دخولها الحصول على تأشيرة الدخول التي قد تقبل وقد ترفض.

وبين الفايز خلال المؤتمر الذي حضره أمين عام وزارة السياحة والآثار عيسى قموه، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة والدكتور عبد الرزاق عربيات، ان الجنسيات المقيدة ما تزال على حالها ولم يحدث أي جديد بشأنها، وما زالت مكاتب السياحة والسفر ملتزمة باصدار تأشيرات لاصحاب هذه الجنسيات، لافتا الى أن الاسواق التي تدخل في اطار الجنسيات المقيدة مجموعة لا بأس بها ولكن غير المقيدة أكثر بكثير.
وفي شأن سياحي آخر، اعترف الفايز بوجود تراجع كبير في اعداد السياح خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي وصل الى (13%) مقارنة بالعام الماضي، ما انعكس على الدخل السياحي بانخفاض  بنسبة (15%)، حيث انخفض الدخل السياحي خلال نفس الفترة من العام الماضي من (1035) مليون دينار العام الماضي الى (380) مليون العام الحالي.
ورغم اعتراف الفايز بهذا التراجع الا انه اشار الى ان انعكاسات خطة الطوارئ التي باشرت الوزارة مدعومة باجراءات حكومية غير مسبوقة للقطاع ستعمل على اخراج القطاع من ازمته خلال العام القادم 2016.
وفي سياق آخر، كشف الفايز عن وجود اجراءات جديدة سيتم اتخاذها قريبا خاصة بالقادمين للبلاد عبر «المعبر الجنوب» بالتنسيق مع منطقة العقبة الاقتصادية، يتم من خلالها التأكيد على الفائدة التي تعود على الاردن من القادمين عبر المعبر، مؤكدا انه لا بد ان تكون نسبة الفائدة أكبر وذلك من خلال اطالة فترة اقامة السائح.
وعن خطة السياحة التسويقية اشار الفايز الى انها ترتكز على جانبين اساسيين هما الاعلامي والاعلاني في آن واحد، فهناك اهتمام بنقل صورة الاردن للعالم من خلال استضافة صحفيين واعلاميين للحديث عن الواقع المحلي كما يرونه، اضافة الى اطلاق حملة اعلانات تشمل عددا من الأسواق الهامة التي تعتبر مصدّر سياحي هام.
وردا على سؤال حول ارتفاع أسعار السياحة أقرّ الفايز بأن السياحة بالاردن ليست الارخص، لكنها في الوقت ذاته ليست الأغلى، مطالبا بضرورة الحديث عنه القيمة المضافة على المنتج عند الحديث عن الأسعار فهناك قيمة عالية المستوى للمنتج المحلي السياحي.
وطالب الفايز الادلاء  السياحيين ان يكونوا جاهزين لانطلاقة قادمة مطلع العام المقبل، لعمل سياحي نشط ومختلف ويحمل الكثير من الفعاليات التي ستنعكس بايجابياتها على القطاع بشكل كامل.من جانبه، كشف مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبد الرزاق عربيات عن خطة الهيئة للتسويق، رافضا تحديد قيمة الدعم الحكومي للهيئة والذي سيخصص للتسويق السياحي، بحجة أن هذه التفاصيل تخضع لتحديد الكلف عند بدء التنفيذ، قائلاً «نحن في الهيئة رفعنا للحكومة خطتنا والكلف باطارها العام وحتى الان لم يردنا قيمة الدعم».
وبين عربيات ان الهيئة بدأت بتنفيذ خطة تسويق ضخمة في دول الخليج العربي وهو السوق الأكبر الذي يجب التركيز عليه الان، وقمنا بحملة اعلامية واعلانية تستهدف المواطن الخليجي وكذلك الاجنبي المقيم بالخليج، وهو هدف سياحي هام بالنسبة لنا لأن الوصول للاجنبي في الخليج اسهل واسرع من الوصول له في بلده.
وقال عربيات ان الاهم الان هو تسويق الاردن في دول الخليج وتحديدا خلال شهر رمضان، معبراً عن أمله ان يكون لها نتائج ايجابية ملموسة قريبا على كافة القطاعات السياحية.
من جانبه، تناول أمين عام وزارة السياحة عيسى قموه الحديث حول مشاريع وزارة السياحة في المحافظات ومشروع السياحة الثالث، والجهود التي تبذل لغايات تحسين البنية التحتية للمواقع كافة وجاهزيتها لاستقبال السياح والمواطنين بشكل يتناسب ومتطلبات المرحلة.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش