الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ركود تجاري في أسواق معان وارتفاع ملحوظ في أسعار غالبية السلع

تم نشره في السبت 20 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 معان - الدستور- قاسم الخطيب
 اجمع مواطنون في محافظة معان على إن ظاهرة ارتفاع الأسعار في شهر رمضان أصبحت عرفا متبعا لدى بعض التجار وخاصة تجار الخضار والفواكه واللحوم والدواجن؛ ما جعل قضية تأمين المواد الغذائية الاساسية مشكلة كبيرة للمواطنين في معان والتي تشير أرقام رسمية الى ارتفاع نسب الفقر فيها  إلى نحو ( 20 % ) من مجموع السكان في المحافظة البالغ عددهم حوالي ( 165 ) الف نسمة.
وتبين المؤشرات ان الحركة التجارية في المحافظة تعاني من ركود ، بعكس ما جرت عليه العادة في السنوات السابقة حيث كانت الحركة التجارية تشهد نشاطا في اليوم الاول من الشهر الفضيل.
وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة معان عبدالله صلاح، ان استمرار رفع اسعار المحروقات ما زال يؤثر وبشكل واضح على اسعار العديد من السلع الضرورية لانعكاسه على اجور نقل هذه السلع وبالتالي ارتفاع اسعارها على المستهلك، اضافة الى تأثيراتها السلبية على كلف الانتاج الصناعي وزيادة معدلات التضخم، موضحا ان ارتفاع اسعار المواد التموينية في بعض الاحيان يتسبب في أحداث عجز واضح في توزيع الدخل بين الحاجات الاساسية ومتطلبات الحياة الاخرى.
وبين صلاح ان الطلب على المواد الغذائية والسلع التموينية المتوافرة بكميات كبيرة  يزداد خلال شهر رمضان  المبارك بحوالي  (40%، ) مقارنة مع الاشهر الاخرى، مما يزيد من الاعباء المعيشية على المواطنين، مشيرا الى ان اسعار الخضار والدجاج  الحي ( النتافات ) شهدت ارتفاعا ملحوظا.
وأضاف، ان الظروف الاقتصادية الصعبة للمواطنين انعكست سلبا على الواقع الاقتصادي والاجتماعي وزادت من حالة
 الركود في القطاع التجاري، مشيرا الى ان الباعة المتجولين في الاسواق يبيعون مواد غذائية لا يعرف مصدرها ولا صلاحيتها. وأكد أهمية تفعيل دور وزارة الصناعة والتجارة من خلال العمل على وضع استراتيجية تحافظ على استقرار الاسعار وتراقب تغيراتها من خلال إنشاء مجلس اعلى للأسعار يشترك فيه القطاعين العام والخاص، دون ان يترك آثارا سلبية على حرية حركة السوق واعتمادها على سياسات العرض والطلب.
وقالت ايمان محمد ال خطاب ان ذوي الدخل المحدود يعانون في ظل الظروف المعيشية الصعبة وارتفاع الاسعار، مشيرة الى ان طمع بعض التجار واستغلالهم للمواطنين لتحقيق ارباح خيالية في هذا الشهر العظيم يتنافى مع تعاليم ديننا الحنيف، داعية الجهات المعنية الى اتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين.
وقال عبدالله المراعية، إن الأسعار تتفوق على محفظة المواطن النقدية وقدرته الشرائية، منوها الى ارتفاع اسعار الدجاج واللحوم البلدية التي وصلت الى 13 دينارا، لتغيب عن موائد شهر رمضان عند الاسر متوسطة الدخل والأسر المعدومة.
وأضاف، إن ارتفاع الأسعار أسهم في تعميق ظاهرة الفقر وجعل المواطن في حالة ضنك لا مثيل لها في ظل مسلسل ارتفاع الاسعار وثبات الرواتب، مشيرا الى ان مادة الجوز والتي تعتبر من  المواد الرئيسة في شهر رمضان وصل سعر الكليو منها الى  ( 9 دنانير  )في المؤسسة المدنية والعسكرية و11 دينارا في الاسواق المحلية، كما ارتفع سعر صندوق البندورة الذي كان قبل دخول رمضان بأيام بدينارين ونصف الدينار ليصل الى في اليوم الاول من الشهر الفضيل الى 6 دنانير.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش