الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حجم الاستثمار في مشروع الطاقة الشمسية بـ«معان التنموية» سيصل إلى 400 مليون دينار

تم نشره في الثلاثاء 23 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 معان- أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان أن حجم الاستثمار التكنولوجي في مشروع الطاقة الشمسية بمنطقة معان التنموية سيصل إلى 400 مليون دينار وبقدرة إنتاجية 160 ميجا واط عند استكمال المشروع نهاية العام الحالي.
وقال كريشان في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا) امس الاثنين، إن المكرمة الملكية السامية بإنشاء منطقة معان التنموية ذات المشاريع الاستثمارية شكلت نقلة نوعية في التأسيس للتنمية المستدامة المتوازنة وتحسين مستوى المعيشة لمواطني معان، مشيرا إلى أن مشروع الطاقة الشمسية القائم في الروضة الصناعية حقق نجاحات استثنائية.

وأضاف، إن الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة سيضع الأردن في مصاف الدول المنتجة ما يدعم الاقتصاد الوطني ويخفض الفاتورة النفطية ويبني قاعدة إنتاجية قائمة على التكنولوجيا الحديثة بكلف قليلة وأرباح كبيرة.
وحول النشاط الاستثماري في المنطقة التنموية أوضح أن المنطقة التنموية أصبحت جاذبة للاستثمار العالمي والمحلي في مجال الطاقة المتجددة نظرا للحوافز الاستثمارية المشجعة المتوافرة إلى جانب البيئة الجغرافية والمناخية، مبينا أن ظروف الطقس المناسبة ونسبة ونوعية الإشعاع الشمسي وتوافر الأراضي المنبسطة بمساحات شاسعة والبنى التحتية الحديثة أسهمت كلها في استقطاب المستثمرين.
وقال كريشان، إن منطقة معان التنموية شهدت إقبالا كبيرا للشركات العالمية للتقدم باستثمارات كبرى في مجال إنتاج الطاقة الشمسية لافتا إلى أن 9 شركات عالمية ومحلية وقعت اتفاقيات للاستثمار في تلك المشاريع وبحجم استثمار أولي قيمته 400 مليون دينار فيما تتطلع 42 شركة عالمية أخرى للاستثمار في ذات القطاع في حال تمت توسعة المشروع.
ولفت إلى أن حجم انتاج الشركات المستثمرة في مشروع الطاقة الشمسية في معان سيصل الى  160 ميجا واط  من الطاقة الكهروضوئية مطلع العام القادم وسيزداد حجم الإنتاج مع حلول استثمارات إضافية في السنوات المقبلة كما هو متوقع مشيرا أن المشروع الحالي سيوفر 1500 فرصة عمل مؤقتة أثناء مرحلة التنفيذ إلى جانب 300 فرصة عمل دائمة في مرحلة التشغيل.
وفي معرض حديثه عن المشاريع المستقبلية في مجال الطاقة الشمسية قال كريشان، إن شركة تطوير معان تطمح لاجتذاب الاستثمارات التقنية المرتبطة بمشاريع الطاقة الشمسية في المراحل المقبلة كالمصانع المنتجة لقطع الخلايا الشمسية ومختلف التقنيات المرتبطة بها إلى جانب مراكز الأبحاث المتخصصة لتطوير الجانب المعرفي والتقني لتلك المشاريع لافتا أن نقل تكنولوجيا جديدة وتطوير مهارات القوى المحلية العاملة سيخلق بيئة استثمارية فاعلة ستسهم في تغيير وجه المنطقة.
وأضاف، إن على الحكومة الاستفادة من الجهات الدولية الممولة لتلك الفرص الاستثمارية والمشاريع الملائمة للموارد الطبيعية والخامات المتوافرة .
وبين أن شركة التطوير خصصت قطعة ارض بمساحة خمسة آلاف دونم لإقامة مشروع الطاقة الشمسية الأول وقامت بإنشاء البنى التحتية وتجهيزها تقنيا وعلميا وفق الشروط  والمتطلبات التي حددتها الشركات المستثمرة  وبكلفة 800 ألف دينار فيما تطمح إلى تأهيل وتجهيز 18 ألف دونم إضافية خصصتها الحكومة لاستيعاب الاستثمارات القابلة للاستدامة مستقبلا.
وقال المهندس كريشان، إن الشركات المنتجة في المجمع الشمسي أبرمت اتفاقيات مع شركة الكهرباء الوطنية لبيع الكهرباء المنتجة بواسطة الطاقة الشمسية ضمن الآليات المتفق عليها مضيفا، إن شركة الكهرباء الوطنية وبالتشارك مع الشركات الاستثمارية قامت بإنشاء محطة تحويل كهربائية لاستقبال الطاقة المنتجة في المشروع ودمجها في الانظمة الكهربائية ليصار إلى نقلها لشركات توزيع الكهرباء بحسب الاتفاقيات المبرمة.
ولفت إلى أن أحد العوامل التي ساعدت في نجاح مشروع الطاقة الشمسية إنشاء محطة تقنية وبالتعاون مع وكالة الفضاء الألمانية لجمع المعلومات الكافية لنوعية وفترة السطوع وظروف الطقس في تلك المنطقة وجاءت هذه المحطة كمنحة من وكالة الفضاء الألمانية وتم ربطها الكترونيا مع الوكالة الالمانية، مشيرا إلى أن المحطة وفرت المعلومات والبيانات اللازمة عن الإشعاع الشمسي وظروف الطقس وعلى مدار زمني دقيق لتمكين المستثمرين من تحديد مشاريعهم الملائمة مرتكزين على تلك المعلومات.
وحول أبرز المعوقات التي واجهت تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية بين أن عدم وجود تشريعات تتعامل مع هذا النوع من الإنتاج وعدم كفاية البنية التقنية الناقلة للكهرباء لدى شركة الكهرباء الوطنية إلى جانب قلة الخبرات التقنية والمعرفية هي أبرز التحديات التي واجهتها شركة التطوير في بداية توجهها نحو مشاريع الطاقة المتجددة موضحا أن الحكومة ذللت المصاعب من خلال اصدار التشريعات التي تنظم عملية إنتاج وبيع الطاقة لشركة الكهرباء وتسهيل الاجراءات وتطويعها لتلائم الشروط الخاصة للشركات العالمية المستثمرة في هذا القطاع فيما تطمح الشركة إلى تطوير الشبكات الناقلة للتيار الكهربائي والمملوكة لشركة الكهرباء الوطنية لاستيعاب الكميات المنتجة في المراحل المقبلة لتوسعة المشروع .
واضاف، إن شركة التطوير أسست «شركة معان للتنمية المجتمعية» غير الربحية لاستقبال الهبات والتبرعات من الشركات المستثمرة في الروضة الصناعية إلى جانب شركات التعدين العاملة في المحافظة وتوجيهها لدعم المجتمع المحلي في منطقة معان. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش