الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش يستدعي مقاتليه من دير الزور و يحشد في الرقة

تم نشره في الخميس 25 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

عواصم - قالت مصادر محلية من مدينة الرقة السورية إن تنظيم «داعش» يعد العدة لمواجهة هجوم محتمل على المدينة في حال استمر تقدم الوحدات الكردية التي سيطرت على عين عيسى الثلاثاء. وأشارت المصادر إلى أن حركة نزوح محدودة شوهدت لبعض سكان المدينة سمح بها التنظيم باتجاه الجهة الجنوبية للطبقة جنوب غرب المدينة التي احتلها التنظيم في آذار عام 2013.
المصادر أفادت أن التنظيم استقدم بعض التعزيزات من المقاتلين الموجودين في الطريق الواصل بين الرقة ودير الزور والميادين لسد الفراغ الذي نشأ بعد مغادرة المقاتلين من داخل المدينة باتجاه الشمال والشمال الغربي. كما أفادت المصادر أن عناصر التنظيم بنوا سواتر جديدة ودشما في مواقع حيوية متقدمة في الشمال حول فندق الفروسية ومحطة الرشيد للمحروقات ومدرسة المعري وصولا إلى مزرعة «حطين» التي تقع خارج المدينة.
يأتي ذلك مع تسارع وتيرة التطورات في محافظة الرقة السورية لصالح الوحدات الكردية، حيث تمكنت من السيطرة على مدينة عين عيسى ومقر اللواء 93 في ريف الرقة الشمالي. وحسب مصادر إعلامية فإن المقاتلين الكرد بمساندة كبيرة من طيران التحالف انتزعوا من التنظيم آخر معقل له في ريف الرقة الشمالي، وتقدمت الوحدات الكردية أكثر في عمق المحافظة باتجاه مدينة الرقة جنوبا بعد سيطرتها على مدينة كردي سبي وبلدة سولوك وعشرات القرى المجاورة، وهذا ما يتيح لها إحكام الحصار على تنظيم «داعش» في الرقة والطبقة ومحيطهما.
ووفقا لناشطين إعلاميين فإن التطورات الميدانية دفعت التنظيم الإرهابي إلى نقل أسر عناصره من الغرباء (المهاجرين) من مدينة الرقة إلى ريف حلب الشمالي الشرقي.
وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب في رسالة الكترونية أمس إن الأكراد تلقوا معلومات بأن تنظيم داعش بدأ في حفر خنادق قرب الرقة لتعزيز دفاعاته بعد تقدم الأكراد. وذكرت وحدات حماية الشعب الثلاثاء أنها لم تخطط بعد لهجوم على الرقة وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العمليات تهدف إلى السيطرة على الطريق السريع بين الشرق والغرب والذي يربط مدينة حلب بمحافظة الحسكة في شمال شرق سوريا.
من جهة ثانية، قال التلفزيون الرسمي السوري أمس إن الجيش وفصائل مقاتلة متحالفة معه تمكن من تأمين محيط حقل نفطي قرب مدينة تدمر التي شهدت اشتباكات عنيفة في الآونة الأخيرة مع مسلحي تنظيم داعش.
وذكر التقرير أن الجيش سيطر على المنطقة المحيطة بحقل جزل الذي يضم مواقع مهمة لإنتاج الطاقة في محافظة حمص وقتل عددا من مسلحي التنظيم المتشدد. وبدأ تقدم القوات محاولة لتعزيز خطوط الدفاع قرب مدينة تدمر الأثرية وسط سوريا. وجزل حقل نفطي متوسط الحجم في سوريا وأنتج عدة آلاف من براميل النفط يوميا في ظل الظروف العادية. وتضم المنطقة التي تقع إلى الشمال الغربي من تدمر مجمعا لاستخراج الغاز الطبيعي.
وسيطر التنظيم المتشدد على تدمر في مايو أيار في ضربة كبيرة للجيش السوري. وقال مصدر في سوريا مطلع على التطورات الثلاثاء إن عمليات الجيش في المنطقة تهدف إلى تعزيز الدفاعات لكنها ليست استعدادات فورية لانتزاع السيطرة على المدينة.
وزار وزير الدفاع السوري وحدات الجيش في ريف حمص هذا الشهر في إطار سلسلة زيارات يقوم بها كبار المسؤولين للمواقع العسكرية بهدف رفع المعنويات على ما يبدو.
بدوره استهدف تنظيم «داعش»، مساء الثلاثاء، بثلاث سيارات مفخخة، مواقع للجيش السوري ووحدات حماية الشعب، التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري الكردي، في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا. وقالت مصادر إعلامية إن الهجوم الأول استهدف مقرا لقوات النظام في منطقة «نشوة فيلات»، بينما استهدف الهجوم الثاني مقرا لمسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي، قرب معمل سينالكو للمشروبات الغازية. وأضافت أن هجوما ثالثا استهدف مقرا للجيش في مركز المحافظة.
إلى ذلك، اكدت مصادر أمنية عراقية أن عصابة داعش الارهابية شرعت بهدم المقابر وأضرحة رجال الدين بالمتفجرات والاليات باعتبارها اوثان. وقال مصدر بكركوك إن داعش شكلت لجنة «تهديم الاوثان والاصنام» في قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك 250 كيلومترا شمال بغداد على غرار سابقتها في الموصل وقبلها الرقة في سوريا لهدم المقابر والمراقد والمقامات والأضرحة التابعة لرموز دينية وصوفية. وأضاف المصدر أن اللجنة شرعت خلال رمضان بتدمير وتهديم جميع المقابر التي تعود الى اهالي كركوك الى جانب تهديم قبور ومقامات رجال دين وائمة ورموز صوفية بحجة إنها أوثان وأصنام. وقال المصدر ان العصابة الارهابية شملت بحملتها نسف القبور المشيدة والمزينة بالكاشي والحلان وتسويتها بالأرض وكذلك نسف ما تبقى من الأضرحة والمراقد للشيوخ والأولياء والتي كانت تعد مزارا يتبرك به بعض الأهالي في قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد ،مضيفا ان العصابة استخدمت في بعض عمليات الهدم المتفجرات والاليات لنسف الاضرحة الكبيرة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش