الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العراق يبدأ هجوما عسكريا على تنظيم داعش الارهابي في الأنبار

تم نشره في الاثنين 13 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً

 

                                 
    بغداد - هاجم جنود عراقيون وقوات فصائل شيعية مقاتلي تنظيم داعش  على عدة جبهات في محافظة الأنبار أكبر محافظات العراق اليوم الاثنين قائلين إنهم بدأوا معركة لطرد التنظيم المتشدد من المحافظة.
    وقال متحدث باسم قيادة العمليات المشتركة إن الهجوم الذي بدأ في الفجر يشارك فيه الجيش وفصائل الحشد الشعبي التي يغلب عليها الشيعة والقوات الخاصة والشرطة ومقاتلي عشائر سنية محليين.
    وقالت مصادر في قيادة عمليات الأنبار إن قوات عراقية تواجه مقاومة شرسة من المسلحين الذين نشروا خمس سيارات ملغومة لشن هجمات انتحارية وأطلقوا صواريخ لصد تقدم القوات صوب مدينة الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد.
    وأفادت تقارير ايضا بوقوع معارك حول مدينة الرمادي عاصمة المحافظة والتي سيطر عليها التنظيم قبل شهرين.
    وقال المتحدث العسكري انطلقت فجر اليوم في الساعة الخامسة عمليات تحرير الأنبار.
    وكان سقوط الرمادي في أيدي داعش  قبل شهرين أكبر انتكاسة لحكومة بغداد منذ اجتاح المتشددون شمال البلاد في يونيو حزيران الماضي وأعلنوا دولة الخلافة في اجزاء من سوريا والعراق عبر الحدود.
    وإلى ان سقطت الرمادي كانت القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي المدعومة بضربات جوية تقودها الولايات المتحدة تصد التنظيم واستعادت السيطرة على محافظة ديالى الشرقية ومدينة تكريت بهدف نهائي هو استعادة السيطرة على مدينة الموصل.
    وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي أغضبه انسحاب الجيش من الرمادي في منتصف مايو أيار قد وعد في باديء الأمر بهجوم مضاد سريع.
    ورغم أن الرمادي لا تزال هدفا استراتيجيا فقد قالت مصادر عسكرية وقادة في الفصائل الشيعية إن التركيز الأولي سيكون على الفلوجة التي كانت أول مدينة في العراق تسقط تحت سيطرة المتشددين قبل 18 شهرا.
     
    * وصول أول مقاتلات من الولايات المتحدة
     
    ويقصف تحالف تقوده الولايات المتحدة من قوات غربية وعربية مواقع لتنظيم داعش في انحاء العراق دعما لقوات بغداد البرية وقواتها الجوية التي تفتقر للعتاد.
    وسعى العراق لتعويض هذا النقص في القوة الجوية بشراء مقاتلات إف -16 من الولايات المتحدة لكن تسليم 36 طائرة تأخر بسبب مخاوف أمنية من هجوم داعش الصيف الماضي.
    وقال ضابط في القوات الجوية العراقية إن أول دفعة مؤلفة من أربع طائرات إف -16 وصلت قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد اليوم الاثنين.
    ولم يتضح إن كانت الطائرات ستشارك على الفور في عمليات الأنبار.
    وقال هادي العامري قائد منظمة بدر أكبر قوة شيعية في الحشد الشعبي للتلفزيون العراقي أمس الأحد إنه يتوقع أن يكون الهجوم الرئيسي في الفلوجة بعد عطلة عيد الفطر.
    وأفاد سكان في الفلوجة والرمادي بوقوع قصف عنيف للمدينتين في وقت مبكر اليوم الاثنين.
    وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يسعى للابقاء على الحشد الشعبي الشيعي على أطراف الأنبار خشية اثارة حساسيات طائفية ولكن سقوط الرمادي في مايو ايار أضعف موقفه.
  - رويترز

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش