الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحـتـلال يلـوح بحـرب بريـة لتطويع غزة قبـل «صفـقـة القــرن»

تم نشره في الجمعة 10 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - اقتربت الأوضاع من إعلان دولة الاحتلال الإسرائيلي الحرب ضد قطاع غزة، حيث يستعد الجيش لنقل قوات باتجاه غزة، وفي حالة اندلاع مواجهة عسكرية شاملة سيتم إخلاء المستوطنات المحيطة بالقطاع، فيما شهدت الليلة الماضية وفجر أمس استهداف 100 موقع للمقاومة الفلسطينية، مقابل إطلاق 150 صاروخا وقذيفة من القطاع، ما أصاب 9 إسرائيليين بجروح، بينهم حالتان خطرتان، حسب مصادر إسرائيلية، وقد اعترضت القبة الحديدية (نظام دفاع جوي) 25 منها.
وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، فقد استشهد 3 فلسطينيين جرّاء الغارات التي شنّتها إسرائيل على القطاع، بينهم سيدة حامل بالشهر التاسع وطفلتها (1.5 عامًا)، وأصيب 12 آخرون بجراح مختلفة. واعلن المتحدث باسم وزارة الصحة اشرف القدرة استشهاد السيدة ايناس محمد خماش (23 عاما) وطفلتها بيان خماس (سنة ونصف السنة) واصابة زوجها محمد خماش بجراح متوسطة جراء استهداف الاحتلال الاسرائيلي للمنطقة الجعفراوي بالمحافظة الوسطى والسيدة حامل. وكان القدرة اعلن في وقت سابق استشهاد الشاب علي الغندور 30 عاما شمال قطاع غزة. واغارت الطائرات الحربية على العديد من المواقع للمقاومة الفلسطنيية في  قطاع غزة.
وأعلنت «كتائب القسام» الجناح المسلح لحركة «حماس»، مسؤوليتها عن قصف المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة لحدود قطاع غزة، منذ ساعات مساء الأربعاء. وقالت الكتائب في بيان مقتضب أصدرته أمس، ووصل الأناضول نسخة منه: «ردا على العدوان، المقاومة الفلسطينية تقصف منذ ساعات مغتصبات ومواقع العدو في غلاف غزة بعدد كبير من الرشقات الصاروخية».
من جهتها، قالت حركة حماس على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم: «‏بعزيمة الرجال وبإرادة الأبطال كان الوعد وحان الوفاء لدماء الشهداء، فها هي المقاومة الباسلة تصر وبكل شموخ وإباء وتحمل للمسؤولية الكبرى، على قلب موازين المعركة مع العدو، وتخوضها بكل ثقة واقتدار، فشعبنا الذي احتضن المقاومة وما زال وخرّج هؤلاء الرجال يستحق كل هذه».
من جانبها، قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان لها «لن نسمح لجيش الاحتلال الإسرائيلي بتغيير قواعد المواجهة مهما كلف من ثمن» وشددت سرايا القدس على «تمسك المقاومة بالرد على كل عدوان تثبيتا لقاعدة القصف بالقصف، والدفاع عن الشعب الفلسطيني ومواجهة العدوان المتواصل».
وقال جيش الاحتلال ان قواته تقترب من شن عملية عسكرية، في قطاع غزة وانه يجري الدفع بمزيد من القوات الى الجنوب. ووفق ما ذكرت المواقع العبرية فان مصدرا كبيرا في الجيش الاسرائيلي قال»: انه إذا احتجنا سنقوم بإجلاء السكان من محيط غزة». وتابع المصدر «بدأت الاستعدادات وراء الكواليس بالفعل لنقل آلاف الإسرائيليين إلى تجمعات أخرى».
كما أصدر الجيش تعليمات لسكان مستوطنات غلاف غزة بالغاء المدارس، وإغلاق شاطيء زكيم، وتحديد مساحات التنقل وحظر وصول المستوطنين الى المنطقة المحاذية للجدار مع القطاع، واغلاق السكك الحديدية الاسرائيلية من خط سدروت».
كما قال الاحتلال إنه تم قصف عشرة مواقع عسكرية لحركة حماس على طول قطاع غزة، بينها «مواقع إنتاج، ومواقع أخرى لتعزيز قوة حركة حماس، ووسائل قتالية متطورة، وقدرات خاصة». كما جاء أنه بين المواقع التي استهدفتها الطائرات الحربية التابعة لجيش الاحتلال «مقرات قيادية وعسكرية ومواقع تدريب ومواقع إنتاج وتخزين وسائل قتالية وأنفاق، وذلك في جباليا وشمال مدينة غزة، وشمالي ووسط القطاع، ودير البلح، ومواقع إنتاج أخرى ذات صلة بإقامة الأنفاق تحت الأرض».
وكان وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، قد عقد مساء أمس الأول جلسة تقييم للوضع في مقر وزارة الأمن في تل أبيب، شارك فيها كبار قادة الجيش، ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو. وعلم أن قوات الجيش بدأت بزيادة عدد بطاريات الحماية الجوية، حيث بدأت بنشر بطاريات «القبة الحديدية» في إطار الاستعدادات لاحتمالات إطلاق صواريخ إلى أمداء بعيدة.
من جانبه، أعرب مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف عن قلقه إزاء التصعيد والقصف الإسرائيلي على قطاع غزة ورد المقاومة الفلسطينية باستهداف البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع. وقال ملادينوف في بيان «إنني أشعر بقلق عميق إزاء التصعيد الأخير». وأضاف، «منذ شهور وأنا أحذر من أن الأزمة الإنسانية والأمنية والسياسية في غزة، والتي تهدد بصراع مدمر لا يريده أحد». وتابع، قوله «لقد تعاونت الأمم المتحدة مع مصر وجميع الأطراف المعنية في جهد لم يسبق له مثيل لتجنب مثل هذا التطور».
وأوضح، «جهودنا الجماعية منعت الوضع من الانفجار حتى الآن. إذا لم يتم احتواء التصعيد الحالي على الفور، فإن الوضع يمكن أن يتدهور بسرعة مع عواقب مدمرة لجميع الناس». وختم، «سنواصل العمل الجاد لضمان عودة غزة من حافة الهاوية، ومعالجة جميع القضايا الإنسانية، وأن تنجح الجهود التي تقودها مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش