الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الناتو منجم ذهب للصناعات العسكرية الاميركية

تم نشره في الجمعة 10 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

بريان كلولي - «انتي وور»
تلقت بلدان تحالف الناتو العسكري امرا من الرئيس ترامب بزيادة انفاقها على الاسلحة، والسبب وراء اصراره على ان تفعل ذلك يتضح تدريجيا. اذ ليس للامر علاقة باي مبررات دفاعية، لان الامين العام للناتو جينز ستولتنبيرغ اعترف قائلا «لا نرى اي تهديد وشيك على اي حليف للناتو» وذكر معهد ستوكهولم الدولي لابحاث السلام في تقريره العالمي لسنة 2018 ان «الانفاق العسكري لروسيا في عام 2017 كان اقل بنسبة عشرين بالمائة مقارنة بعام 2016».
حتى اذاعة اوروبا الحرة، قناة البث الرسمية للحكومة الاميركية، اقرت بان «روسيا، احدى الدول الاكثر انفاقا على الجيش في العالم، خفضت ميزانيتها الدفاعية بنسبة 20 بالمائة في عامي 2016 و2017 لتصل الى 55.3 مليار دولار» مقارنة، على سبيل المثال، بميزانية قدرها 56.3 مليار دولار في فرنسا. وحسبما يفيد معهد ستوكهولم سالف الذكر فان «اعضاء الناتو الاوربيين انفقوا على الجيش مجتمعين اكثر من 4 اضعاف ما انفقته روسيا في عام 2017». واجمل مركز «ناتو ووتش» المسألة بالاشارة الى ان بلدان الناتو البالغ عددهم بالاضافة الى الولايات المتحدة 29 بلدا قد انفقوا مجتمعين اكثر من 12 ضعف ما انفقته روسيا في عام 2016».
لا يوجد على نحو اكيد اي خطر يذكر من روسيا على اية دولة تتبع الناتو، لكن هذا غير هام في سياق مبيعات الاسلحة الاميركية التي تزدهر ويتم تشجيعها على الزيادة والتضاعف كنتيجة لما يمارسه الكونغرس والبنتاغون من اساليب التخويف.
وقد ذكرت وكالة رويتز الاخبارية قبل فترة وجيزة ان السيد ترامب قال خلال الاجتماع الاخير للناتو «ان الولايات المتحدة تصنع من دون شك افضل المعدات العسكرية في العالم اجمع: افضل الطائرات والصواريخ والبنادق وكل سلاح اخر».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش