الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كَسْب ٌ من غير صراخ!

تم نشره في الخميس 9 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

  ماجد شاهين

الكسب ُ لا يتحقّق في « تجارة هنا وهناك « ولا في بيع ٍ وشراء، والانتصارات والزهو النبيل لا تتحقّق في معارك الدم والعصيّ والبنادق وألعاب القتال والقوة، فحسب، بل بما يجعل الكسب نافعا ً لآخرين !
 ثمّة ما يجعل الكسب مبهجا ً ومثمرا ً ونافعا ً، ويترك أثرا ً ربّما في النفس والذهن والقلب والوجدان والضمير والسيرة .
إنها السيرة التي يعطرها الكسب والربح والانتصار،
لكن الكسب مختلف والربح مغاير والانتصار غير مصحوب بإيلام وقهر !
المرحبا في الدروب تترك في المتلقي وعنده شيئا ً من الفرح، وهذا يُعدّ كسباً من غير معركة !
و الكلمة الواضحة الناصعة من غير سوء، تمنح الآخر فرصة لكي يسمع ويأخذ حصّته من المعرفة والوعي والتحليل والقراءة، والأمر هنا فيه ربح ٌ وفير وكسب بالغ الوفرة !
و الصمت عن « بوح ٍ مؤذ ٍ « في غير وقته ولو كان حقيقيا ً، يُعدّ كسباً ونفعا ً !
و الضحكة عنوان في درب الربح ومن دون قتال،
و مدّ يد العون لطاعن في العمر، تعثر فانفرطت أكياس يحملها بين يديه أو في يديه، يراها الحكماء خطوة للربح من دون معركة !
و كثيرة تلك الأفعال الصغيرة التي تمنح فاعلها « انتصارات « من دون قتال وبلا خسائر .
..
لكن، قد يفعل المرء أمراً في محاولة منه لبذل جهد في درب الخير، فيبتئس ويخسر :
كأن ْ يحاول أن ينبه إلى أن ّ « الصراخ « ضار ُ ولا يفيد في الإفهام، فيعبّر عن الأمر بصراخ أكثر شدّة !
..
معارك المحبة والصدق والحياة الجميلة، لا تُدار بغير أدواتها، لا يمكن خوضها بغير المحبّة والهدوء !
والكسب لا يتحقق بالصراخ ولا بالنميمة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش