الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« الـريّــس» ملحم زيـــن «يــُزيــّن» الفـحيص

تم نشره في الأربعاء 8 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

عمان - طلعت شناعه
عاش عشّاق مهرجان الفحيص ليلة «استثنائية» مع «ريّس الاغنية العربية» ملحم زين، بحضور فهد الجاسم الرئيس التنفيذي لشركة زين الراعية لمهرجان الفحيص، وقدّم المطرب ملحم زين واحدة من اجمل مشاركاته الغنائية.
وهي المرّة (الثالثة) التي يلتقي فيها «أبو علي» جمهور مهرجان الفحيص. وهو ما عبرّ عنه في مستهل لقائه محبيه أمس، حين قال «الأردن محطة أساسية في حياتي».
وأشاد بمهرجان الفحيص قائلاً: «الفحيص» له فضل على حياتي الغنائية وانا مدين لكم بنجاحاتي. وبرأيي إن المهرجان تطوّر بشكل كبير».
ثم بدأ الغناء، وقدّم رائعته «ردّوا حبيبي».. تلاها بأغنية «غيبي يا شمس غيبي».. ومنها:
«مالي عليهم عَتَب.. عَتبي على حالي»
كما قدّم أغنيته الجميلة «ظلي اضحكي.. عيونك ما خلقت للبكي.. بحطّك ع جرحي بيطيب.. ما بيسوى عمري بلاكي».
ومن روائعه، غنّى ملحم زين «شو جابك عَ حيّنا» بمرافقة فرقة الاستقلال الفلسطينية التي حضرت بمفرداتها وأثارت الإعجاب خاصة بعد أن قدّم ملحم زين (وصلة) من الاغنيات الأردنية مثل: «يا بيرقنا العالي» و «هاشمي» و «جيشنا». وايضا أغنية «وين ع رام الله».
وبقي في (جوّ/ فلسطين) إذ قدّم اغنية المطربة «أصالة» الشهيرة «فلسطين عربية»
ومن الفلكور الفلسطيني، إلى روائعه. إذ غنى ملحم زين «بدًي حبك شو ما قلتِ.. قبلتِ والا ما قبلتِ».
واستحضر اغنية «علوَه» كلمات والحان وسام الأمير ومنها.
«علوّاه يعود على قلبي وِلْفي مهو غايتي وعمري وليفي شونَفْعِه قلب ما في ولف كانه حجر تاكي على التراب».
وعاد الى الفلكور ليثير الجمهور، فقدّم أغنية الفنانة سميرة توفيق «ع العين موليتين» واهتزت المقاعد بأصوات الطبول والايقاعات المناسبة لهكذا أغنيات.
الجمهور طار فرحا، ومع الأغنيات الهادئة ظهرت «انوار» الموبايلات الخافتة، وهناك من تمنى «الرقص» عندما غنى «ممنونك انا» تبعها بأغنية « نامي ع الهوا» ولا أحد يدري لماذا كان «الزّعل» من الحبيب. حيث غنّى ملحم زين
«زعلان قلبي عليك»
وكذلك كانت الأغنية العراقية «كبد كبد» وتلاها بأغنية تلوح منها (خيانة الصديق) وعنوانها «كان صديقي.. صار عدوّي» ولابنه (علي) غنى ملحم زين «يا رب تُحْرصلي علي».
وغنى الـ «دلعونا» بأداء جديد كما قدّم رائعته الشهيرة «الساعة سَبْعة».
وأيضا أغنية «يا مهاجر» وهي للفنان حاتم العراقي وكذلك غنّى «انتِ مشيتِ» وأغنية «نامي ع الهدا».
وب ناء على رغبة مدير المهرجان أيمن سماوي غنى ملحم زين «راجع يتعمرّ لبنان» وهي من أعمال الراحل زكي ناصيف.
وختم مشاركته بأغنية «ظلي اضحكي»..
ليخرج الجمهور سعيداً.. ضاحكاً..
«متعب الصقار» يُبهج الجمهور و«هيثم جريسات»...يكسب الرهان
.. وعلى «مسرح القناطر»  جاء المطرب»متعب الصقار»...عنوان البهجة والفرح، والحب المتبادل بينه وبين الجمهور.. هذه الصلة والتواصل مابينهما طوال وقوفه على المسرح، يعرف من خلالها الوجوه ويقرأها، ويعرف مايريد جمهوره منه، حيث العفوية والتلقائية، وبالطبع الصوت المميز، الذي يحمل خصوصية هي بصمة صوت»الصقار»، حيث الدفء، والبحة المحببة، والحنية التي تسبغ المفردات.
منذ لحظة صعوده على مسرح القناطر، لم يهدأ جمهور الفنان»متعب الصقار»، الذي نثر الفرح في اجواء صيفية لطيفة، وبينما هو يتنقل من اغنية الى أخرى، كان الشباب والصبايا، يشكلون حلقات البكة، والبعض يردد، والاخر يتمايل، والكل يعيش لحظات البهجة، مع «الصقار»، لانه يشبه الناس بصوته وايقاعه، ويغني لهم، وياخذ من قضايا الحياة والناس مواضيع أغنياته.
الفنان «متعب الصقار» يعرف جمهور الفحيص جيدا، ومنذ ظهوره الاول في نهاية تسعينيات القرن الماضي، عندما كان في بداية مشوارة الفني، وهو من الفنانين الذين تتردد اسماؤهم في برامج المهرجان.
برفقة فرقته الخاصة،وكورال بينهم الفنان»رامي الخالد» في بادرة جميلة، طاف «الصقار» بجمهوره مابين أغنياته القديمة والحديثة، من اللون الوطني والعاطفي، الى جانب ألوان من الغناء العربي، ولأنه يعرف جمهوره الذي يريد ان يرافقه في بستان الاغاني، فانه لم يضع برنامجا يلتزم به، انما ترك الجمهور يشاركه باختيار الاغاني، والتنقل مابين مقاطع من الغناء المتنوع.
البداية كانت مع موال خاص بـ «الفحيص»، ثم «مسيكوا بالخير»، ثم «ردي شعراتك» التي ارتجل على مفرداتها، لتستمر الامسية والفرح مع مقاطع من»مرين ومامعهن حدا» و»مويل الهوى»،وتنقل مابين «بالعين صابوني، وتعيرني بالشيب، وميحانا حيث الارتجال على اللحن والكلام، يأخذ جمهوره الذي لم يهدأ الى مزيد من فضاءات البهجة.
ومن اللون الوطني قدم»على المنصة» و»يا الله تحمي الملك عبدالله»،ليتنقل بعد ذلك بين منوعات من»الدلعونا، ونزلن على البستان» وصولاً لأغنيته»لدّ.. لدّ..شيف انه»، ليقدم بعدها وصلة من اكثر من لون غنائي» رف الحمام، وزريف الطول، وياسعد، وياوليف الزين، ثم حايره، ولنا الله».
وقد قام مدير المهرجان»أيمن سماوي» بتكريم الفنان «متعب الصقار» تقديرا لمشاركته في الفحيص 2018.
قبل فقرة الصقار
 كان الصوت الشاب»هيثم جريسات» يظهر على مسرح القناطر، وهذه مبادرة تسجل للمهرجان، باعطاء المواهب الشبابية فرصة الظهور على مسارح المهرجان، وهو يميل لتقديم اللون الشبابي، حيث بدأ بموال عن الفحيص، ثم اغنية»قدي ..مين قدي»، ثم اغنية تراثية»ياشوقي»، وبعدها مقاطع من «ويلي لو يدرون، والليل ياليلى» من اغاني وديع الصافي،وبعدها قدم»يامن هواه اعزه واذلني»، ثم تنويعات من التراث الحلبي، ليقدم مقاطع من اغنية ام كلثوم»الف ليلة وليلة»، وختم بـ «ثلاث دقات».
وفي نهاية الحفل قدم مدير المهرجان أيمن سماوي، درع المهرجان للفنانين الصقار و جريسات، تقديرا لمشاركتهما في الفحيص 2018.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش