الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقباء : التأكيد الملكي على الثوابت الأردنية من القضية الفلسطينية يبعد عنا شبح «صفقة القرن»

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 12:19 صباحاً
إيهاب مجاهد

يضطر الاردن الرسمي بين الحين والاخر للتأكيد على موقفه الثابت من القضية الفلسطينية،  والذي لم يكن بحاجة للتاكيد لولا البيئة الخصبة التي تكاثرت فيها الاشاعات التي ملأت الفراغ الذي تسبب به شح المعلومات والحقائق حول ما يجري من ترتيبات في اطار الحديث عن «صفقة القرن».
وجاء التاكيد الاخير على لسان جلالة الملك  عبدالله الثاني خلال زيارته الى رئاسة  الوزراء وترؤسه وترؤسه  جانبا من اجتماع مجلس الوزراء، بانه وخلال زيارته للولايات المتحدة ولقاءاته في واشنطن مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وأركان الإدارة والكونغرس، جرى التأكيد على موقف الأردن الثابت والواضح من القضية الفلسطينية الذي يستند إلى حل الدولتين وبما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
هذا الموقف لم تستغربه النقابات المهنية التي تراقب وتسمع باهتمام بالغ ما يدور من حديث حول صفقة القرن، معتبرة في الوقت نفسه ان هناك حاجة لسياسة حكومية تعيد ثقة المواطنين بالخطاب الرسمي، حتى لايبقى المواطن فريسة للاشاعات التي تحدث عنها جلالة الملك وقال  معقبا عليها «أنا أسمع إشاعات كثيرة من الداخل والخارج، فمن أين يأتون بهذه الأفكار..لا نعلم»، و بأن «موقفنا في الغرف المغلقة وأمام العالم هو موقف ثابت لا يتغير أبدا».
وفي هذا الاطار  طالب رئيس مجلس النقباء نقيب الاطباء د.علي العبوس الحكومة ان تعي بان المواطن على درجة عالية من الوعي والقدرة على التفريق بين الحقيقة والاشاعة، وان تتعاطى مع الشعب على هذا الاساس لا ان تنظر له كما نظرت الحكومات السابقة التي اضعفت ثقة المواطن بها.
وقال ان على الحكومة ان تعمل على تطبيق الرؤية الملكية، وان تقوم بتوعية المواطنين بالمخاطر المحيطة بنا، لا ان تخبيء عنا الحقائق وتفاجئنا بها في ساعة لايمكن معها العودة الى الوراء.
واضاف ان الشائعات مردها عدم الشفافية والفساد والتطاول على القانون، وان الشفافية والوضوح ومحاربة الفساد وسيادة القانون تؤدي جميعها الى تعزيز ثقة المواطن بالخطاب الرسمي.
واشار الى ان محاربة الفساد تحتل اولوية السياسة الداخلية، فيما تحتل القضية الفلسطينية اهمية على صعيد السياسة الخارجية، وان تعزيز الجبهة الداخلية يساهم في تقوية الجبهة الخارجية، الامر الذي يتطلب ترجمة رؤية جلالة الملك «بقصم ظهر الفساد « من خلال تطبيق القانون بصرامة وحزم لمنع انتشار الفساد.
واكد العبوس على ضرورة فرض هيبة القانون ومنع استغلاله بما يؤثر سلبا على هيبة الدولة، معتبرا ان من هيبة القانون الحفاظ على رموز الدولة وعلى راسهم العاملين في القطاع العام سواء اكانو مدنيين اوعسكريين، وان تكون هناك عدالة في تطبيق القانون، حيث وجدت العدالة يصبح من السهل معاقبة من يخالفه والعكس صحيح.
ودعا الى اعادة القضية الفلسطينية الى وضعها الطبيعي باعتبارها قضية عربية واسلامية مركزية وليست مشكلة الشرق الاوسط كما روج لها خلال العقدين الماضيين، وان يتم تثبيتها في اذهان الاطفال من خلال اعادتها الى المناهج الدراسية وترسيخها في عقول المواطنين من خلال وسائل الاعلام، والتركيز على ان حلها يحتاج لجهود عربية باعتبارها ليست قضية الشعب الفلسطيني وحده وان تعود الى الحاضنة العربية والاسلامية.
واكد على ضرورة التركيز على ان حل القضية الفلسطينية ياتي عبر عودة الشعب الفلسطيني الى ارضه وان تكون القدس «القدس الموحدة» عاصمة الدولة الفلسطينية.
واعتبر الدكتور العبوس ان التركيز على القضية الفلسطينية والحقوق العربية والاسلامية فيها، ابعد عن الاردن شبح صفقة القرن سواء فيما يتعلق بالوطن البديل او استبدال القدس بقرية من القرى، واعتبار ان القضية هي مشكلة حدود وسوء فهم بين فرقاء.
واكد ان صفقة القرن ستفشل مع التمسك بالثوابت وتعاون القيادة مع الشعب، وشفافية الحكومة في طرح المخاطر حتى تلقى دعم ومساندة الشعب ووقوفه الى جانبها في مواجهة تهديدات محاولات فرض الصفقة على الاردن.
ومن جانبه قال نقيب اطباء الاسنان د.ابراهيم الطراونة ان تصريح جلالة الملك واضح بان مواقف الاردن الثابتة تجاه القضية الفلسطينية لم ولن تتغير، وانه آن الاوان ان لانلتفت الى الاشاعات المغرضة التي تريد بث روح الفتنة بين افراد الشعب، كون هذه القضية هي من القضايا التي يجمع عليها الشعب والحكومة خلف قيادة جلالة الملك.
واكد انه رغم كل القرارات التي اتخذتها الادارة الامريكية حيال القدس والقضية الفلسطينية، الا انها لن تستطيع ان تنزع القدس وفلسطين من قلوب وعقول جميع العرب والمسلمين المخلصين لقضيتهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش