الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في السياسة الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 12:17 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:18 مـساءً
فارس الحباشنة

هناك أقلية غاضبة من الرأي العام، وتميل بانزعاجها لإغلاق كل الطرق التي قد تؤدي لولادة رأي عام ثري بالتنوع والتعددية، وأكثر ما يميلون الى تكريس» نظام أبوي « يحرم الأردنيين حتى من حقهم بالحلم والخيال، والانصياع لتقاليد الآباء والاجداد باعتبارها علامات سياسية واجتماعية مقدسة للخير والفضيلة.
مقاومة الرأي العام، وتجميد العقل والخيال ليست قادمة من تيارات سياسية عقائدية من تدين بالولاء الى أصوليات أيدولوجية « الحلال والحرام «، أنما أقلية ممن يرون العالم بعين عوراء، ولا يعجبها أي حماس للأردنيين بالوقوف وراء حقهم بالسؤال عن عيشهم الكريم.
فمن مصلحتهم أن يذوب الناس بما هو قائم وسائد، وأن تعبأ عقولهم باسطوانات مشروخة وناقصة ولا مجدية لافكار ومقولات مكرسة وخارج دوران حركة التاريخ. ورغم أنهم لا يشكلون تيارا عريضا في المجال العام الا أن «دفش» أهل السلطة ومراكزها يجعلهم مؤثرين وفاعلين وقولهم صاخبا في المجال العام، ولو كان ممقوتا ومرفوضا سياسيا وشعبيا.
أقلية تخرج أفكارها من الكهوف، ترفض الاندماج بالمجتمع والرأي العام، لها عالمها العلوي، عالم غريب مليء بالتناقضات، ولا يؤمن بثنائيات يمكن ان تجدد السؤال عن الافكار والأشياء والشخوص.
يرون الأردنيين بعيون كبيرة وعقول ضيقة.. يخافون من الانسجام الاجتماعي، يصنعون اصطفافات وتجاذبات تبعد الأردنيين من التوحد حول قضاياهم الوطنية الملحة، ويستعيدون في لحظة الضعف لغة الابوة والرعوية.
ويبدو أن ما يراد هو وصول الأردنيين حالة قطيعية، الكل متشابهون، السير في نهج القطيع، وتحت سطوة قوته في توفير حياة آمنة ثمنها قد يكون ثقيلا.
هي مسلمات يريدون أن تكون النهايات، رغم أن الأردنيين يعيشون أزمة عيش من كثرة الضرائب وغلاء الاسعار وفوات الاستراتيجي من حياتهم اليومية، العوز والجوع والفقر والبحث عن قوت اليوم أدخلهم في «غيبوبة بيولوجية».
من مرثيات السياسة الأردنية، ولربما ليست وحدها، ولكنها أكثرها خطرا لعجزها عن إظهار غير سطوة الاستبداد وعنفوانه القاسي والظالم للأردنيين، وتلك هي من الأقدار التي لا فكاك منها والحل باعتبارها الطبييعي والعادي العام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش