الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيع مشتقات الحليب على الطرقات يهدد حياة المواطنين

تم نشره في السبت 4 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:16 مـساءً
حسين الخالدي



انتشرت بالآونة الأخيرة ظاهرة تجوال عشرات بائعي منتجات ومشتقات الحليب على أطراف الشوارع العامة وعلى الأرصفة دون مراعاة أسس الوقاية وصلاحية هذه المشتقات قصيرة الاجل والتي قد تفسد عند تعرضها لأشعة الشمس المباشرة و مواجهتها للهواء الملوث بالدخان المنبعث من السيارات وغيرها.
والبائع المتجول وبغض النظر عن نوع السلعة الغذائية التي يقدم على بيعها، هو بائع لا يتوفر لديه أي شكل من أشكال السلامة العامة والشروط القانونية أو الصحية التي تخوله بيع السلع على اختلافها، خصوصا عندما يكون بائعا لمادة سريعة العطب كمشتقات الحليب التي تتطلب ظروفا جوية خاصة لضمان عدم فسادها وتلفها.
خلال تجوالنا تبين أن معظم هؤلاء البائعين من الجنسية السورية يمارسون عملهم دون أي رقابة تذكر من الجهات المعنية، وأن بيعهم لمثل هذه السلع التي تعتبر سريعة انتهاء الصلاحية قد تؤثر على صحة من يقوم بشرائها وتهدد حياته بالخطر، وأن المواطن يقدم على شرائها بسبب انخفاض سعرها بالمقارنة بأسعار المحلات المتخصصة لبيع منتجات ومشتقات الحليب.
وهنا يكمن الدور الكبير على الجهات الرقابية المتخصصة بهذه السلع التي تباع، إضافة إلى دور المستهلك بالدرجة الأولى بتحديد نوعية السلعة التي يستهلكها مع مراعاة خضوعها للرقابة والسلامة العامة.
محمد السخني من سكان محافظة المفرق قال :  تعرضت لحالة تسمم نتيجة شرائي مادة الحليب الطازجة من إحد البائعين المتجولين في المحافظة وكنت أعتقد أنها خاضعة للرقابة وشروط السلامة العامة، لذلك أقدمت على شرائها، ولسهولة توفرها على الطرقات ولرخص ثمنها مقارنة بأسعارها داخل المحال المتخصصة في بيع مشتقات الحليب ومنتجاته.
بدورها أكدت الدكتورة هيام الدباس من المؤسسة العامة للغذاء والدواء ضرورة تثقيف المواطنين حول خطورة شراء مشتقات الحليب عن الطرقات والتي لا تتبع لأي رقابة صحية، وكشفت عن توقيع مذكرة تفاهم مع أمانة عمان للمشاركة بمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة وفي حال مشاهدة ممارسات بيع الحليب على الطرقات الاتصال على رقم الهاتف المجاني التابع للمؤسسة العامة للغذاء والدواء ( 117114 )، على مدار الساعة.
من جهتها أكدت جمعية حماية المستهلك اهمية تكثيف الدور الرقابي للجهات المختصة بمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد صحة وسلامة المواطن.
وقال سهم العبادي الناطق الاعلامي باسم الجمعية ان الدور الاكبر للتخلص من هذه الظاهرة يقع على المستهلك لهذه السلع  بتجنب  شراء منتجات مجهولة المصدر خالية من بطاقات بيانية تثبت مصدر ونشأة ومكونات هذه السلع ، داعيا الى تشديد العقوبات بحق من يتم ضبطهم بتجاوزات تهدد الامن الاغذائي الذي يعتبر من اهم المرتكزات الصحية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش