الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإشاعة ملاذ الفاشلين في تحريف الحقائق

تم نشره في الخميس 2 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:16 مـساءً
ايمن عبدالحفيظ


«لحل ازمة او لإيجاد مخرج من قضية ما وانت مدان ماعليك سوى اختلاق الاعذار  ثم قد تليها أكاذيب وإشاعات وبثها للعموم» هذا ما اتفقت عليه مجموعة من الاشخاص اعتادوا اللجوء الى إطلاق الاشاعات هنا وهناك لتحقيق غاية في انفسهم، والتي من اهمها انعدام المعلومات حول قضية ما او ندرة الأخبار حولها.
واللافت في الأمر ان معالجة الاشاعة والتي تسري «كالنار بالهشيم» بين المواطنين ويصدقها البعض تكلف الجهات المعنية الاموال الطائلة والوقت والجهد الكبيرين ، فلا تكاد تخلو الاخبار يوميا من متابعات جهات حكومية للرد على إشاعات يتناقلها المواطنون على وسائل التواصل الاجتماعي من فيس بوك او تويتر او حتى صور على الانستغرام، لتوضيح الموقف الحكومي تجاهها او حتى لتصويب الخلل الذي احدثته.
وما يحضرني حاليا ما تم نشره من رد لمؤسسة الغذاء والدواء على ما تناقله المواطنون حول خلط مادة الفريكة بالدهان الاخضر في محافظة اربد حيث اكدت المؤسسة العامة للغذاء والدواء ان الفيديو الذي يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عار عن الصحة، وان احداثه جرت في الهند وليس في السوق الاردني ، حيث قامت المؤسسة حسب ردها باجراء مسح كامل للمادة الغذائية الفريكة بكافة انواعها في السوق الاردني وأثبتت كافة الفحوصات والعينات انها صالحة للاستهلاك البشري ولاتحتوي على اي بقايا دهان، وهذا الامر استنزف طاقات موظفيها واشغلهم عن عملهم الاصلي والذي يعنى اساسا بصحة وسلامة غذاء النواطن، عدا عن المخاسر المادية التي لو تم صرفها على اوجه اخرى لكانت افضل بدلا من نثرها في الهواء.
 اطباء نفسانيون اكدوا ان الاشاعة كانت مفيدة للبعض وقاسية على البعض الآخر بهدف تسليط الاضواء عليهم مثلا وهم في الاساس منسيون ولا يذكرهم احد كإطلاق بورصات التكهنات على شغل منصب حكومي او لإعادة إحياء امر ما يكون نسيانه قد تم اصلا، وهي أداة تفيد في الحروب وأحياناً تروج لضرب شخص معين، وبالتالي يمكن استخدام الشائعة أحياناً على مستوى أفراد المجتمع الذين يضربون بعضهم بعضاً من خلال إطلاق الشائعات، وهي أيضاً تعتبر في علم النفس من الأمور التي قد يتأثر بها البعض بحيث يدخل الإنسان بسببها دائرة التفكير العميق، إما بنفي أو إبعاد الشائعة عنه وإما إصابته بنوع من الهلع جراء ما قيل عنه.
 وزادوا ان الهدف من إطلاق الشائعة هو إثبات الوجود فقط، وهذا السلوك يعتبر ضعفاً نفسياً وعدم اتزان لدى مروجي الشائعات، وان البعض يستمتعون بها حتى ولو لم تكن صحيحة، والبعض الآخر يطلق الشائعات على نفسه لغرض الشهرة والوصول إليها بأقصى سرعة باعتبار ان الشائعات هي الغذاء السريع للشهرة    .
واخيرا تعتبر الشائعات من أخطر الأمراض المدمرة‏،‏ فكم من الشائعات جنت علي أبرياء‏، وكم من الشائعات أشعلت نار الفتنة بين الأصفياء!‏ وكم من الشائعات نالت من علماء وعظماء!‏
والدين الإسلامي اتخذ موقفا حاسما حازما قويا من الشائعات ومروجيها لما يترتب عليها من آثار سلبية تزلزل كيان المجتمع وتؤثر على تماسكه وتلاحم ابنائه، وسلامة لحمته.
واخيرا تكون الاشاعة ملاذ الفاشلين في تحريف الحقائق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش