الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المستشفيات الخاصة».. لا أزمة أسرة ولا تعامل مع المريض على أساس الجنسية

تم نشره في الثلاثاء 31 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:15 مـساءً
كوثر صوالحة




السياحة العلاجية ثروة حقيقية للاردن، وتعد رافدا مهما للاقتصاد الوطني، واستطاع الاردن ان يسجل اسمه بلوحة الشرف في هذا القطاع، الذي يحظى بدعم من جلالة الملك والحكومة وكذلك من الشعب شريطة عدم المساس بنوعية الخدمة التي يتلقاها المواطن.
بيد ان الشكاوى على القطاع ازدادت في الاونة الاخيرة، وسط ارتفاع منسوب تذمر مواطنين من المستشفيات الخاصة، وشكواهم من عدم توفر اسرة، واضطرار العديد من المرضى الى الانتظار طويلا الى حين توفر اسرة.
مديرو ومسؤولو مستشفيات خاصة رفضوا هذه الشكاوى ولم يقروا بصحتها، مؤكدين ان للمواطن الاردني اولوية العلاج والخدمة، مثلما اكدوا ان للمريض العربي او الاجنبي الذي اختار الاردن للعلاج اهمية وكافة المستشفيات لديها انطمة معينة ومحددة للتعامل مع المرضى سواء كانوا اردنيين او من جنسيات اخرى، مشيرين الى ان السياحة العلاجية في تراجع.
مدير عام مستشفى الاردن الدكتور عبد الله البشير لخص دور المستشفيات الخاصة في دعم الاقتصاد الوطني بقوله، انها رفدته بمبالغ وتحويلات مالية كبيرة على مدى السنين وصلت إلى 64ر3بالمئة من الدخل القومي الاجمالي، اضافة الى دعم السياحة وصورة الاردن في الخارج وتوسيع قاعدة سياحة المؤتمرات الطبية، اضافة الى الحفاظ على السمعة المميزة للطب في الاردن في مختلف المحافل العربية والدولية.
هذا القطاع اليوم وهو جزءٌ جوهريٌ وهام من منظومة الرعاية الصحية في الاردن بكل ما يواجهه من هموم وتحديات، الان هو بالارقام المسؤول عن 7ر33 بالمئة من مجموع الأسّرة في المملكة، و 1ر35 بالمئة من مجموع الادخالات، كما سجل 7ر33 من مجموع الولادات في المملكة و 6ر41 من مجموع العمليات الجراحية المجراة على مستوى المملكة.
القطاع الخاص بمستشفياته وخدماته هو الشريك الاساسي  والاستراتيجي والرئيس في مجمل العملية الصحية في الاردن فهو قطاع يضم 5ر41 بالمئة من مجموع الاطباء العاملين و1ر81 بالمئة من مجموع اطباء الاسنان و9ر92 بالمئة من مجمـــوع الصيــادلة و50.0 مــن مجمــــوع الممرضـــين القــــانونيـين في المملكة.
 المدير الطبي في المستشفى التخصصي الدكتور زكي قلغاصي اكد ان الدخول الى المستشفى التخصصي لايتم على الجنسية وان الدخول يتم عن طريق مكتب الدخول بالاجراء الطبي الموجود مع المريض لا بجنسيته مهما كانت.. قد تكون هناك ازمة في حال عدم توفر الدرجة المطلوبة، اما التعامل بمزاجية الجنسية لا احد يستطيع امتلاكها لانها مرهونة بنظام معين ومحكوم بالية لا يمكن اغفالها، مشيرا الى ان الاولوية دائما تكون لجدول العمليات المبرمج والذي يضعه اشخاص لا علاقة لهم بالدخول او الخروج او الاقامة.
وبين قلغاصي لـ»الدستور» ان المرضى العرب الموجودين حاليا في المستشفيات هم حالات خاصة وليس ضمن اتفاقيات، وان ما هو موجود حاليا في المستشفيات من المرضى الوافدين للعلاج لا يتجاوز من 1 - 5 % عما كان قبل سنوات، لان كافة الوعود لانعاش السياحة العلاجية ما تزال حبرا على ورق والسياحة العلاجية الى الان لم تتعاف.
عودة قليلة الى الوراء لنجد ان القطاعات الطبية في المملكة موزعة ما بين عام وخاص ويمتلك القطاع الطبي بالاجمال 14778 سريرا موزعة بالشكل التالي وزارة الصحة 5170، الخدمات الطبية الملكية 3476، الجامعة الاردنية 599، الملك المؤسس 524، القطاع الخاص 4992.
هذه الارقام تبين ان معدل السرير لكل «10000» فرد هي 15 اما نسبة الادخالات لكل «1000» فرد هي 98 ومعدل الاشغال 7ر56 % اما معدل الاقامة فهو 3ر0.
 الاحصائيات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة تتفق مع ما اكده المدراء في المستشفيات الخاصة، حيث تشير الارقام الى ان نسبة الاشغال في المستشفيات الخاصة هي «1ر37% ونسبة العمليات الجراجية «5ر39% « ونسبة الولادة «5ر33% « ويبلغ حجم مراجعي عيادات الاختصاص ما نسبته «8ر9 % « اما حجم دوران السرير فهو 6ر67 %، فلا ازمة تذكر اذن بحسب الارقام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش