الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقتصاديون: إعادة فتح «معبر نصيب» مصلحة مشتركة لدول الإقليم

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - محمد الفقهاء

تعوّل العديد من الفعاليات الاقتصادية على إعادة فتح المعابر الحدودية مع سوريا في كسر حالة الركود الاقتصادي وتحقيق انفراجة تستفيد منها مختلف القطاعات عبر الاستفادة من السوق السوري أو المساهمة في عملية إعادة الإعمار التي تحتاجها سوريا بعد الحرب الطاحنة التي عاشتها خلال السنوات السبع الماضية.
فتح المعابر مع سوريا وخصوصا معبر نصيب وفتح أسواقها أمام الشركات الأردنية ملف يتداخل فيه السياسي والأمني بالاقتصادي، ومن هنا تأتي مسؤولية الحكومة التي سيعتبر نجاحها في إدارة هذا الملف بما يحقق المصالح الاردنية وخدمة القطاعات الاقتصادية المحلية، مؤشرا على نجاحها ونجاعة إجراءاتها. 
نائب رئيس غرفة صناعة عمان، عدنان غيث، قال: إن إعادة فتح معبر نصيب سيساهم في خفض كلف النقل وسهولة الوصول للمستفيدين مقارنة بالنقل البحري المرهق، واصفًا المعبر بالشريان وإحدى الرئتين لفتح الأسواق في لبنان وتركيا.
وأضاف، أن نسبة الهبوط التجاري والصناعي بين الأردن وسوريا والعراق لا تقل عن 50% نتيجة إغلاق الحدود، مؤكدا أن إعادة فتح الحدود سيعيد إنعاش الأسواق التجارية والصناعية.
من جانبه، قال نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية، محمد الداوود، إن إعادة فتح معبر نصيب يشكل مصلحة مشتركة للأردن وسوريا من الناحية الاقتصادية، مضيفا، أن المستهلك سيلاحظ فرقًا بتخفيض كلفة البضائع ووقت استلامها المبكر والسريع.
وأضاف الداوود أن المرحلة الأولى ستقتصر على تصدير عمليات تبادل البضائع في المنطقة الحرة المشتركة الأردنية السورية خوفا من بعض المجموعات الإرهابية وتعرض أصحاب الشاحنات لعمليات السلب والخطف، مضيفا أن 3500 شاحنة جاهزة لعمليات المبادلة للبضائع ومستعدة للدخول عبر سوريا إلى الدول الأخرى في حال تأمين الطريق لها.
وأشار الداوود إلى أن خسائر قطاع الشاحنات زادت عن 755 مليونًا خلال فترة سبع سنوات منذ بداية إغلاق الحدود الأردنية السورية والعراقية، مبينا أن 600 شاحنة كانت تمر يوميًا عبر المعبر قبل الأزمة.وفي السياق نفسه، أكد نقيب مقاولي الإنشاءات، المهندس أحمد اليعقوب، أن مواد قطاع الإنشاءات كانت تأتي إلى الأردن عن طريق الموانئ السورية، مضيفًا، أن القطاع تأثر سلبًا بسبب إغلاق الحدود.
وأضاف، أن سورية تعتبر بوابة الأردن للحركة الاقتصادية والتجارية في استيراد وتصدير البضائع للدول الأخرى كتركيا ولبنان.  رئيس جمعية المصدرين الأردنيين، المهندس عمر وشاح، قال إن صادراتنا فقدت 90% منها إلى لبنان وتركياو100% إلى سوريا بسبب إغلاق معبر نصيب، مشيرًا إلى أن إعادة فتح معبر طريبيل مع العراق أخيرًا أنعش الصادرات الأردنية بشكل إيجابي إلى حد ما، بعد أن تأثرت خلال السنوات الست الماضية سلبا وصعوبة ايصالها إلى المستفيدين في دول الجوار.
*متدرب في الدستور

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش