الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ثقافة إربد» تحتفي بالدكتور زياد الزعبي شخصية عام 2018 الثقافية

تم نشره في الاثنين 16 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

إربد - عمر أبوالهيجاء
احتفت مديرية ثقافة محافظة إربد في مركزها الثقافي، مساء أول أمس، بالناقد الدكتور زياد الزعبي بندوة تكريمية حملت عنوان» شخصية العام الثقافية»، في إطار الاهتمام بالشخصية الوطنية الفاعلة والمؤثرة في الفعل الثقافي. وناقش المشاركون في الندوة على مدار جلستين أبرز السمات الشخصية والفكرية للناقد الزعبي، وسط حضور لافت.
الجلسة الأولى أدارها مدير ثقافة إربد الدكتور سلطان الزغول وقال: يسعدنا في هذا الصباح البهي بحضوركم أن نحتفي بشخصية العام أستاذنا الدكتور زياد الزعبي وهو صباح مميز بحضور ثلة من العلماء الأجلاء الذين يغبطنا تشريفهم لنا وفي مركز اربد الثقافي الذي نتمنى أن يظل منارة للثقافة والتنوير.
وخلال حديثه قدم الزغول نبذة عن مسيرة المشاركين في الجلسة والخطوات البارزة لهم في مسيرة الأدب العربي الحديث، وتحدث ايضاً عن شخصية الزعبي وجهده العلمي والنقدي ونشاطه الثقافي بالإضافة إلى دوره البارز فترة ولايته إدارة كرسي عرار في جامعة اليرموك قبل أن يتولى عمادة كلية الآداب في الجامعة نفسها.
وبيّن الزغول أن اختيار الدكتور زياد الزعبي شخصية عام 2018 تقديراً لإسهاماته العلمية والنقدية وجهوده في دعم الإبداع والمحافظة على التنوع الثقافي من خلال مشاركاته في الأنشطة والفعاليات الثقافية على المستويين؛ المحلي والدولي وبخاصة اهتماماته  بالشعر الأردني، وشاعر الأردن عرار، وعنايته بنتاجاته التي أسهمت في وضع لبنة أساسية لتأسيس الهوية الشعرية الخاصة للشعر في الأردن.
من جهته قال الدكتور خالد الكركي «تتزاحم علي «حوران» و»إربد» و «العشيات» و «عرار» واليرموك/ المعركة والجامعة، والذين أذكر هنا كلهم في اعتبارات الوطن مبادرون ومبدعون، وكلنا هنا من طيف الغساسنة. وأضاف الكركي: طيّبة هذه المواسم التي يتحدث فيها أهل العلم والثقافة في منتدياتهم وجامعاتهم، ورواياتهم حول اخوان لهم كانوا «شركاء» في رحلة نهضة الدولة الأردنية، وأخص أبناء القرى التي علمتنّنا منذ ايام الفقر والمشي على الأقدام للوصول الى المدرسة، والحصاد، علمتنا أن هذا الكيان قومي وأن هذه الدولة قومية وأن الأردن وطن لأبناء الأمة كما هو جنة لأضرحة شهدائه، أبناء الأردن الذين صنعوا الأردن الجديد. وقال الكركي على طريقة كتاب القصة القصيرة جداً سأثبت للحضور الكريم أيها المعلم والتربوي امتداد حضورك وتنوع اهتماماتك ومعرفتك الواسعة ولا أعطي تاريخاً لأي موضوع فأنتم بذلك عارفون، زياد: عرار/ العلاقة بين الشعر والنثر، ولغاته الأهم: العربية والألمانية والإنجليزية، وله إلمام بالفارسية والتركية والسريانية وأضاف: «هل ترون نهر المعرفة الأردني العظيم الذي ساق الفيضان المعرفي إليه أبنا الحراثين الأردنيين في المؤسستين العظيمتين: التربية والجيش! زياد: له في الادارة ما تعرفون وإن كانت تجلب الحسد والتآمر، وليته يدخل في دهاليز السياسة ليرى الشياطين عياناً ومن غير حوار شغلني دائماً، عمل زياد في دراساته الاستشراقية وفي علم الأسلوب وفي اللقاءات العلمية العالمية ولجان الجامعة والمؤتمرات النقدية والاشراف على رسائل طلبة الدراسات العليا.
الدكتور سلامة النعيمات في حديثه قال: «زياد.. أخو الكلمة الرشيقة الفصيحة، والجملة العميقة البليغة، إن شمرّت عن ساقها الفكرة شمّر، ظل صادق النزف شفيف البوح عميق النقد.عرفته متأبطاً كتاباً وبيمينه قلم وفي نفسه ما يطاول السماء من همة عالية وعزيمة لا تنثني».
من جهتها قالت الدكتورة اريج تليلان: الدكتور الزعبي تمرد على مقولة العلم في الصغر كالنقش في الحجر .. فقد أرغمنا على النحت في النقد والأدب واللغة حتى نقشها في شمال الصدر.
فيما أشاد الدكتور محمد حور بالدكتور الزعبي فقال: يا ابن فلسطين والأردن معا، يا ابن الضفتين و يا ابن القرية والمدينة، و يا ابن ثقافتين تجمعهما عربية وأخرى ألمانية تغرس في لغتها كتاباً جامعاً ورسالة علمية عن الفنيّن.
الجلسة الثانية شارك فيها الدكتور صلاح جرار، والدكتور جمال المقابلة والدكتور هيثم العزام، والدكتور خالد بني دومي وأدارها الدكتور نبيل حداد.
الدكتور صلاح جرار في كلمته قال:  من يطالع السيرة العلمية والمهنية للدكتور زياد الزعبي لا بد ان يستشعر وجود حالة ابداعية كامنة خلف تفاصيلها فكيف لناقد امعن في دراسة الادب شعره ونثره قديمة وحديثه عربيّه وأجنبيّه والأستاذ الدكتور زياد استغرق في الخوض فيه وتتبعه والاشتراك في مؤتمراته وندواته ان يكون في منأى عن الإبداع.
فيما قال الدكتور هيثم العزام: لا يكفي للمرء أن يعرف ما ينبغي أن يقوله ولكن أن يقوله كما ينبغي ولعمري أن هذه المرحلة غاية في الصعوبة فللأسلوب طرائقه ومستوياته وآفاقه، وللمقام فعاله كما للمقال مقامه وللعيان جمهوره والجمهور أنواع وثمة مناسبة وثمة ما يناسب وثمة ما لا يناسب كل ذلك كان علينا الإلمام به.
واختتم الدكتور جمال المقابلة والدكتور خالد بني دومي الجلسة بالحديث عن التنوع الثقافي للدكتور الزعبي واهتماماته ومساهماته العلمية في الأدب والنقد وبخاصة اهتماماته بالشعر الأردني وشاعر الأردن عرار.
وفي نهاية الندوة سلّم مدير مديرية ثقافة إربد الدكتور الزغول درع شخصية العام للدكتور زياد الزعبي بحضور أصحاب السعادة والمعالي وعدد من عمداء كليات الآداب في الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة وجمع عفير من الأدباء والمهتمين والصحافيين ومواطني محافظة إربد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش