الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الروائي نعمان أبو عيشة يوقع كتابه «جراح قلب يتذكر..»

تم نشره في الاثنين 16 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - عمر أبو الهيجاء
وقع الروائي د. نعمان أبو عيشة، مساء أول أمس، في منتدى الرواد الكبار كتابه «جرّاح قلب يتذكر - عن الحياة والموت وما بينهما»، الفائز بجائزة السيرة الذاتية ضمن جوائز وزارة الثقافة للإبداع. والكتاب الذي صدر ضمن «ابداعات سلسلة جوائز وزارة الثقافة للابداع»، في العام 2016، قال عنه ابو عيشة إنه زاوج فيه ما بين المعلومات الطبية العلمية وعمله بها، وبين أسلوب الكتابة الأدبية، وحضر التوقيع عدد من المثقفين والمهتمين.
وشارك في الحفل الذي أدارته القاصة سحر ملص، الزميل القاص جعفر العقيلي، والقت هيا صالح الروائية الجزائرية مريم نريمان نومار، ومديرة المنتدى هيفاء البشير حيث رأت في كلمتها أن المؤلف وضع في هذا الكتاب خلاصة حياة وتجارب خاضها مع مرضاه خلال سنوات عمله الطويلة ما بين الأردن وألمانيا وعدد من الدول الاخرى، كان همه الأول والأخير المريض وتقديم أفضل ما لديه له من علم وخبرات.
وفيما أشار المؤلف إلى «أن القصص التي يتضمنها الكتاب والتي صنفت بأنها سيرة ذاتية مختلطة بسيرة غيرية تتحدث عن المرض وشفائه لدى المرضى كما تتحدث بالوصف عن طريقتي في مكافحة المرض ولم اترك اثناء القص الحديث عن الامل لدى هؤلاء المرضى، وعن النجاحات وعن بعض الفشل احيانا، وقصص تتحدث عن اخطاء طبية، ادت في نهايتها ولصعوبة الموقف الى وصول عدد قليل من المرضى الى النهاية يدفعهم في ذلك املهم في الشفاء، كطريق وحيد لتجشم صعاب لم يكن بالامكان التحول فيها الى مسرب اخر، اذا ما اخذنا بعين الاعتبار ان القوة العقلية البشرية محدودة في تقدير ميازينها.
في سياق آخر تحدث العقيلي عن رواية «واهيفاء»، التي صدرت في العام 1957، إلى جانب ذلك، حيث قال إن الرواية تقدم صورة عن مجتمع عمّان الآخذ بالنشوء في تلك الفترة، إذ كانت تنحصر جغرافياً بين السيل والدوار الثالث، و»كان معظم سكانها من أبناء عائلات عربية أصيلة، ينأون بالنفس عن فعل الرذائل، ويتحلّون بالأخلاق العربية الأصيلة».
في الرواية تحضر بحسب العقيلي القضية الفلسطينية واللجوء والشتات في صفحات متفرقة من الرواية من دون أن تشكل بؤرة في أحداثها. ولكن: هل كان ذلك لأن «المعاصرة حجاب»، أم لأن تجربة النكبة وما تلاها من تداعيات لم تكن قد أخذت مداها كي تحضر بوضوح في المنجز الأدبي في ذلك الوقت؟
أما ورقة القاصة هيا الصالح التي قرأتها مريم نريمان نومار أكدت فيها أن كتاب «جراح قلب يتذكر»، سيرة ذاتية تتناول جانباً من حياة كاتبها يختص بمهنته، لكن هذا الجانب ستتغلغل وتتداخل معه جوانب أخرى منها ما يتعلق بالسيرة الشخصية والحياتية، ومنها ما يتعلق بالسيرة الوجدانية أيضاً، أولاً لأن المهنة التي يكتب عنها دكتور نعمان هي «الجراحة» التي تتعلق مباشرة بحياة الإنسان، وهي ليست أي جراحة أيضاً إنما جراحة «القلب» الذي هو مصدر للحياة، كما ينظر له على أنه مصدر للحب والألم والمعاناة كذلك، مشيرة إلى أن هذه السيرة تغطي 50 سنة من عمل ابو عيشة في الطب و75 سنة من حياته الغنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش