الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شكراً «أبو الجوج»

طلعت شناعة

الأربعاء 11 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 1927

سمعتُ مؤخرا عن نظرية تشبّه المرأة بـ «الشّبَكة» والرجل بمجموعة من «الصناديق». ولم يحدد صاحب النظرية ان كانت الصناديق مملوءة بالحجارة او التراب او البسكويت او البطاطا.

وبالطبع سألت عن العبقري الذي توصل الى هذه النتيجة، فعرفتُ انه الكاتب والمحاضر والموسيقي الامريكي مارك جونجور الذي صاغ نظريته في قالب كوميدي ساخر. يعني «زميل» وبالتالي اذا اختلفنا معه يكون «زيتنا في دقيقنا».

يرى الاخ «جونجور» او «ابو الجوج» ان عقل المرأة يتعامل مع الامور والمشاكل من منطلق انه مثل «الشبكة الواسعة التي تحتمل اكثر من شيء في ذات الوقت. فهي تستطيع ان تقوم بأكثر من عمل في نفس الساعة او اللحظة. كأن تقوم بارضاع ابنها وهي تطبخ. او تنشر الغسيل وفي نفس الوقت تتحدث مع جارتها عن زوجها في «البرندة» المجاورة ، دون ان تُخطئ بتثبيت «الملقط» في البنطلون الذي يقطر ماء.

بينما الرجل اذا ما واجهته مشكلة ولو كانت بسيطة كما حدث معي امس حين توقف عقلي عن التفكير حين اكتشفتُ ان الزجاج الخلفي في السيارة «خربان». كما انني ـ من الناس النادرين ـ الذين لا يردون على الهاتف النقال خلال قيادتهم للسيارة مهما كان المتصل ذكرا او انثى.

الرجل ، بحسب النظرية ، لا يستطيع ان يقوم بأكثر من عمل. اذا طلبت منه ان يصلح لك «ساعة الميّ» لا يحتمل ان تحدثه عن «الخزانات اللي على سطح العمارة». وتراه يهز رأسه ، لكي يوحي لك بأنه معك وهو كاذب.. بس بدو يخلص منك.

ولهذا يا سادة يا كرام فان العلم يؤكد ان عقل المرأة اكثر قدرة على استيعاب العديد من الهموم والمشاكل ، كما انها تحتمل ما لا يحتمله الرجل. واذكر ان برامج «ما يطلبه المستمعون» التي كانت تقدمها الاذاعات قبل اختراع الفضائيات ، كانت مميزة اذا ما قدمتها مذيعات وليس مذيعون «خناشير».

ويكفي انها تخوض معركة الامومة بكل ما فيها من تعب ثم تعود وتكررها رغم انها تظل تردد «يقطع الخلف وسنينه».

شكرا للزميل «جونجور» او «ابو الجوج» الذي وفر لي فرصة للاشادة بالمرأة بعكس ما تتخيل بعض النساء. اما الرجال ، فأنا كفيل بهم..!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش