الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غالب شطناوي يتأمل جدلية العلاقة بين الإعلام والديمقراطية

تم نشره في الاثنين 9 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

إربد - عمر أبو الهيجاء
استضاف ملتقى إربد الثقافي وملتقى المرأة مساء أول أمس، الدكتور غالب شطناوي المحاضر في كلية الصحافة/ جامعة اليرموك للحديث عن «مهمة الإعلام ودوره في بلورة النشاطات السياسية والاجتماعية»، وكذلك أين تكمن أبرز المحددات او المعوقات التي تخدم مسيرة العمل الإعلامي أو أنها تتقاطع مع مفهوم الديمقراطية.
في بداية الندوة التي أدار مفرداتها الدكتور أسامة عايش، قال الدكتور غالب شطناوي: إن مهمة الإعلام تعتمد على الدقة والواقعية في نقل الحدث، بحيث تتشكل لدى الرأي العام قناعات تتبلور من خلالها الحقائق الموضوعية، ومن المؤكد أن العمل بهذا الأسلوب يؤسس لتبادل الثقة ويُعزز مقومات الحوار الهادف، بخاصة عندما يتم الاهتمام بالشكل والمضمون بالنسبة للرسالة الإعلامية، وهذا يتطلب أن تنشط الفعاليات الإعلامية بالبحث عن معرفة الحقيقة؛ لإن إدامة التواصل في هذا الاتجاه تُسهم بتطوير الأداء على طريق الاستشراف الحذر والعمل بأدوات الرقابة الوقائية.
ثمة صعوبات تواجه وسائل الإعلام المختلفة في يوميات عملها، فهنالك تداخل بين المقومات والمكونات والمؤثرات، وفي هذا السياق، أكد الدكتور الشطناوي على أمرين، أولهما، أن دور الإعلام يبدأ بالبحث عن الطرق التي يُفكر بها الجمهور، وكيف يُمكن التواصل معه بمنهجية تُعزز الثقافة الاجتماعية نحو متطلبات النهوض الاجتماعي والرقي الاقتصادي، أما الأمر الثاني، فهو يرتبط بدور أهل الثقافة والفكر، والذين يهتمون في العادة بالتحليلات النقدية للاتجاهات والميول الاجتماعية والتيارات السياسية المختلفة، وبعد ذلك يُصار لاختيار القضايا التي ترتبط بمصالح الناس، وتلتقي في جوهرها مع أنبل طموحاتهم وتطلعاتهم.
وأشار الدكتور الشطناوي إلى أن الثقافة تمثل في وقتنا الحاضر مسألة في غاية الأهمية، فهي تتناول مجموعة القيم والقناعات التي كثيرا ً ما تكون موضع الاستهداف أو الاستدراج، بعد أن أثرت الظروف الاقتصادية والتقلبات السياسية على مقومات الترابط الاجتماعي، وأحدثت بعض الفجوات بين الطبقات الاجتماعية.
حضر الندوة حشد كبير من المثقفين والمهتمين، وتوسع الحوار بحيث تم استخلاص جملة من التساؤلات يُمكن توثيقها على النحو التالي: أولا: هل سيكون بوسع وسائل الإعلام الالتزام بمتطلبات وثوابت مهمتها في ظل ثورة الاتصالات والتقنيات المتطوّرة التي أزالت الحواجز أمام الثقافات والأفكار، وجعلت العالم المعاصر يرقب مستجدات الأحداث بكل مظاهر الترقب وعدم التيقن.
أما التساؤل الثاني، فهو يتعلق بدور القائمين على الرسالة الإعلامية في كيفية نقل الخطاب الفكري القادر على تقريب وجهات النظر بين صفوف الرأي العام في مرحلة نلمح فيها العديد من المحاولات التي تعزف على موروث الخلافات العرقية او المذهبية، وقد تعود بين الحين والآخر لمواقف تاريخية نعلم أن شعوب الدول الصناعية تجاوزتها بحكم التصميم على السير في ركب التطور والحداثة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش