الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«رضا للفنون الشعبية»... التراث المصري على «جنوبي جرش»

تم نشره في السبت 7 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً


عمان -
يدين الفن الفلكلوري المصري لفرقة رضا بحمل هذه الفرقة رسالة الفن إلى العالم وتعريفها في مهرجانات عربيّة وعالمية كبيرة بالرقص المصري المسرحي المغلّف بالغناء، في وصلات تروي قصصاً واسكتشات راقصة، ولفرقة رضا مع مهرجان جرش للثقافة والفنون قصّة قديمة، تعود اليوم لتستعيدها من خلال مشاركتها يوم 22/7 على المسرح الجنوبي للمهرجان في دورته الثالثة والثلاثين 2018.
الفرقة التي طوّفت بالفن الشرقي والأغاني والأداء الممسرح في أكثر من 3000 عرض، على مسارح عالميّة كبيرة، في لندن والاتحاد السوفياتي سابقاً وفي أميركا واليابان ويوغسلافيا، وفي كلّ الدول العربية تقريباً، تعود اليوم في حفلة قويّة تستند إلى قصّة مؤسسها الفنان محمود رضا نهايات الخمسينيات من القرن الماضي، الذي أرادها أن تكون سفيراً فنيّاً فلكلورياً لبلاده، فانطلقت وفيّةً للتراث المصري بالرغم من كلّ الظروف والتحدّيات التي واجهتها، خصوصاً وقد حازت جوائز وافرة بثقة الأداء الذي قدّمته في قرطاج وفي نيودلهي وفي جرش وفي يوغسلافيا، لتنطلق بأوبيريتات مذهلة قصصية ممسرحة، منها «وفاء النيل»، و»علي بابا والأربعين حرامي»، و»رنة الخلخال»، و»حرامي القفّة»، و»بائع العرقسوسي»، و»المراكبي»، و»الشمعدان»، و»العصايا»، و»خمس فدادين»، و»الشاويش عطيّة»، وزينة البدو»، و»بنت اسكندرانيّة»، و»زوج الاربعة»، وسواها الكثير، ليظهر في هذه العروض طبل ومزامير الصعايدة، والفلاحة المصرية، والصيادين والمراكبية وبائع العرقسوس وبدو الصحراء و أغاني ورقصات مستوحاة من بيئتها الأصلية في جميع نواحي مصر، وهو سر نجاح الفرقة التي انطلقت من البيئة الشعبية والبسيطة، كما يقول المؤرخ والناقد الفنّي زياد عساف.
الفرقة التي أدّت خلال تاريخها الطويل وصلات مهمّة في أفلام مصريّة قديمة، حازت جوائز كثيرة في يوغسلافيا 1960، والكوكب الأردني 1967، والميدالية الذهبية بمهرجان جوهانسبرغ 1995، وجائزة المركز الثاني بمهرجان ديجون بفرنسا، كما كانت افتتحت مسرح محمد الخامس بالمغرب ومهرجانات: برادفورد بإنجلترا، وبورتوجاليت بإسبانيا، والصداقة الدولي باليابان، والقرين الثالث بالكويت 1997، وفي تونس كذلك، والجائزة الأولى بالسنغال(الوطن العربي الإفريقي)، وغيرها الكثير.
قدّم محمود رضا مئات الاستعراضات في مجالات المسرح والسينما والتلفزيون وقام بأدوار البطولة في ثلاثة من أشهر الأفلام الاستعراضية المصرية، وهي «إجازة نص السّنة»، و»غرام في الكرنك»، و»حرامي الورقة»، وقد تتلمذ على يديه الكثير من الراقصين والراقصات والمدربين والمصممين الذين اشتهروا في مجال الاستعراض، خصوصاً، وقد نال محمود رضا  كرائد للرقص الشعبي المصري بامتياز، جوائز كثيرة منها وسام العلوم للفنون من الطبقة الأولى الذي أهداه إياه الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر، ووسام الكوكب الأردني الذي أهداه إياه جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال عام 1965، ووسام الحبيب بورقيبة رئيس تونس عام 1973، وقد شغل محود رضا منصب رئيس قطاع الفنون الشعبية والاستعراضية في الثمانينيات، كما ألف في مجال الغناء الشعبي كتابين هما «في معبد الرقص»، و»الرقص في حياتي» الذي ينقل فيهما تجارب نصف قرن في مجال الفن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش