الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تغيير سلوك النظام أم إسقاطه؟

عريب الرنتاوي

الخميس 5 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 2922


«واشنطن لا تريد إسقاط النظام في إيران، بل تسعى إلى تغيير سلوكه»... هذا هو ملخص الاستراتيجية الأمريكية المعلنة حيال إيران، جرى الحديث عنه، وإعادة تأكيده أكثر من مرة ... وهو تلخيص صحيح وتوصيف دقيق حين يتعلق الأمر بتغيير النظام عن طريق القوة الغاشمة ... ولكنه لن يبقى كذلك، حين نمر بمختلف فصول الاستراتيجية الأمريكية حيال إيران، هناك سيتضح أن واشنطن معنية أكثر من غيرها، بتغيير النظام، ولكنها تريد لهذا التغيير أن يأتي حصيلة الحصار والتجويع والعقوبات، وليس كنتيجة لحرب خليجية رابعة، مكلفة وغير محسوبة.
في التقدير السائد في أوساط العديد من الباحثين والمحللين ومراكز البحث والتفكير، أن التغيير في إيران قد يتخذ شكل التغيير الذي أطاح بالاتحاد السوفياتي، وأحاله من قوة دولية عظمى، إلى دولة متوسطة الحجم، ملحقة بالركب الأمريكي زمن بوريس يتلسين، قبل أن يصعد فلاديمير بوتين إلى سدة القيادة، ويعيد بعث شعور الاعتزاز القومي للأمة الروسية، بل ويعيد تموضع روسياً على الخريطة الدولية بوصفها لاعباً رئيساً.
و»النموذج» السوفياتي للتغيير، تشكل تاريخياً من مزيج من «سباق التسلح» و»المباراة الاقتصادية»، والعقوبات والحصار، والتطور اللا-متوازن بين الصناعات الثقيلة والحربية من جهة والصناعات الاستهلاكية والخدمية من جهة ثانية ... العزلة عن المجتمع الدولي وعن منجزات العلم والتكنولوجيا... اللعب على ورقة القوميات والكيانات والمكونات... مطاردة حلفائه وشن أوسع حروب الوكالة عليه....الاستخدام الكثيف لمنظومة القيم الديمقراطية ومبادئ حقوق الانسان، بوصفها أدوات لنزع الشرعية عن النظام، وروافع لتأجيج الغضب الشعبي المتراكم ضده.
كل هذه الأدوات تستخدم الآن في حروب التطويق والحصار التي تشنها واشنطن وحلفاؤها الأقربون، ضد الجمهورية الإسلامية في إيران، على أمل أن تنتهي إلى ما انتهت إليه تجربة الاتحاد السوفياتي: التفكيك وسقوط النظام والانتقال من خندق العداء للغرب الإمبريالي، إلى موقع دولة صديقة، دائرة في فلك الولايات المتحدة والغرب، وإسرائيل استتباعا إن أمكن ذلك.
في ظني أن واشنطن حين تدّعي أنها لا تريد إسقاط النظام الإيراني، فإن ادعاءاتها تستبطن خلاف ما تعلن، وأن ثمة «تورية» من نوع حذق ومخادع يميز هذه التصريحات ... سلسلة العقوبات غير المسبوقة في التاريخ التي فرضت وسيتوالى فرضها موجة إثر أخرى، والتلويح بجعل إيرادات إيران النفطية تلامس خط الصفر، واللعب على وتر المكونات القومية والاحتجاجات الشعبية والمعارضات الخارجية، كل ذلك يؤشر إلى أن الهدف الفعلي للولايات المتحدة، هو إسقاط النظام والإطاحة بتجربة الجهورية الإسلامية، وانهاء ظاهرة «تصدير الثورة» وتقويض الدور الإقليمي للبلاد.
مثل هذا التكتيك، يوفر للولايات المتحدة فرضة الحصول على «تفهم أفضل» لمواقفها وسياساتها، فكثير من دول العالم التي لا تسعى في استعداء إيران، لا تبدي ارتياحاً لسياسات ومقاربتها الخارجية، وثمة كثير من الدول كذلك، تريد لطهران تغيير سلوكها وإن كانت لا تضمر، لا في السر ولا في العلن، مشاريع من طراز «إسقاط النظام» ... مثل هذا التكتيك، الموارب، يتيح لواشنطن هوامش حركة ومناورة أوسع، إذ بمقدورها أن تظل على موقفها المتعنت ضد طهران، وأن تصعده أو تتراجع عنه في الوقت الذي تريد، وحيثما يكون الأمر ممكناً أو مرغوباً.
حتى بعض أصدقاء طهران وحلفائها، ابتلعوا «الطُعم»، بل وبدأوا يروجون التقديرات عن سقف خفيض للموقف الأمريكي من طهران، حتى أن صحفاً محسوبة على «محور المقاومة»، تورطت في التبشير باتساع الشقة بين الولايات المتحدة وكل من السعودية والإمارات حول الموقف من إيران، وبلغة لا تخلو من التشفي بإخفاق إسرائيل ودول خليجية في جر واشنطن إلى خندق العمل الهادف إطاحة نظام الولي الفقيه، مع أن التدقيق في المواقف الأمريكية، يجب أن يقودنا إلى الاستنتاج بأن إسقاط النظام هو الهدف الأسمى للسياسة الأمريكية حيال إيران، حتى وإن تلطى خلف شعارات «مُخففة» من نوع تغيير السلوك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش