الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قطط شارع العروبة

يوسف غيشان

الاثنين 2 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 1624

قلّة الشغل بتعلّم اللعب مع البساس، اشتريت قلم يطلق اشعة ليزر او ما يشبهها ، لغايات اللعب مع قططي التي لا احفظ  اسماءها، لأني لا اقتنع ان القط يعرف اسمه عند المناداة، لكنه يسمع حرف السين اكثر من غيره، ناده: بس ، فيأتي ، او اطرده: بس....هكذا بدون وجع راس.
وعلى ذكر القطط، فقد كان الفلاح الأردني ينشد في فترة الاستعمار العثماني ويقول:
يا هنيالك يا هالقط
ياللي على الحيط تنط
مال «الميري» ما بتدفع
ونظامية ما بتحط
يعني ان الفلاح كان يحسد القط لأنه لا يدفع الضرائب للباب العالي ولا يدفع «نظامية» لدعم المجهود الحربي في الجيش العصملي.
نعود لقلم الليزر: اطلق منه اشعاعا احمر، فتتنافس قططي  في القبض على بقعة الضوء الحمراء، ارفع البقعة للحائط فتقفز عليها القطط، احيانا تقبض عليها، لكني احركها فتعود لمهاجمتها من جديد، دون اي احساس بأنها مجرد بقعة ضوء (يبدو ان القطط لا تدرك نظريات ماكوسيل واينشتاين حول طبيعة الضوء).
ارفع من مستوى الحوار ، فأضع بقعة الضوء على ذيل القطة الأولى فيهاجمها القطان الآخران، وهي لا تدري السبب، اضع بقعة الضوء على وجه القط الأول فتهجم عليه القطة، انقلها الى مؤخرة القط الثاني ، فيهجم عليه القط الأول وترافقه القطة كمساند جيو عسكري ..... وتشتعل المعارك..
في هذه الحال: انا اضحك وأتسلى ولا اقوم بأي مجهود عدا تحريك الليزر بحرفية،
القطط تلعب وأنا ألعب ، ولا يتضرر أحد سوى بعض التمخيش لأثاث البيت والحيطان...... مجرد عبث وتقضية وقت مسلي مجانا، لي ولقططي.
لكن هناك لعبة تشابهها تقريبا، لكنها اكثر دموية وقتلا، وأكثر عبثية....... الليزر في يد ترامب ، وهو يحركه على  رأس الدولة العربية الفلانية فتهجم عليه الدول الأخرى، فينقله الى  الدولة العربية العلنتانية فتهاجمها الدول الأقرب ، يضعها على الذيل ...على الرأس... على الوجه..على المؤخرة..فتشتعل المعارك، ويتساقط القتلى  والجرحى . الدماء تصل الركب والغصة تصل الروح ويتيه واللاجئون  في البراري، فيموت ما تبقى فينا من كرامة ومن انسانية.
ترامب رفع مستوى اللعبة وصار يحمل ليزرا تطلق عدة  بقع ضوئية في ذات الوقت وفي اتجاهات مختلفة، فاشتعلت المعارك على اكثر من جبهة..وتساقط الجميع وانهار سقف العالم العربي على اهله، بينما ترامب يلهو ويلعب ويتسلى، ويضحك معه نتنياهو الذي يحاول- بكل خباثة- اشراك ايران وتركيا باللعبة الدموية.
نعم يا سادة يا كرام..نحن مجرد قطط تتابع بقعا وهمية ونقتل بعضنا بعضا للحصول على الوهم... الوهم فقط.
وتلولحي يا دالية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش