الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«قلبي مصنع بارود»

طلعت شناعة

الأحد 24 حزيران / يونيو 2018.
عدد المقالات: 1927

عندما استمعت لاول مرة  الى اغنية نجوى كرم والتي تقول فيها «انا قلبي مصنع بارود والدنيا ولعانه برا» ، شعرتُ أنني أمام «معركة عاطفية» من العيار الثقيل  وبخاصة حين تذكرت شخصية صاحبة الاغنية القوية.
 وتركتُ شريط الاغنية يسليني في السيارة وأنا قادم الى الجريدة، وبصراحة مع «نجوى « ، فاكتشفتُ أن المطربة إنما أرادت التأكيد على «عنفوان المرأة» حين تُحبّ وفي نفس الوقت هي تريد ان تبقى «حرة». حيث تقول نجوى:
 «بيني وبينك خلي حدود ...
 ولا تقرب صوبي بالمَرّه
وانا حرة وخلقانه حره»
هو نوع مهم من أنواع الحب والعلاقات بين الرجل والمرأة لا يهتم به بعض الرجال في غمرة انهماكهم بتأسيس وإقامة علاقة مع النساء.
  الحرية وما يوازيها من ثقة تريدها المرأة أن تكون ثقة مطلقة.
لكن بعض الرجال اعتاد على»حريته» هو، لا على حرية المرأة. ولهذا يسمح لنفسه أن يفعل ما يحلو له وما يشاء ، حارما المرأة من مثيلاتها من أشكال الحرية.
وهو ما تشير إليه نجوى كرم في الاغنية حيث تقول: 
 «مش على زوقك انت تحب ... واتمشي الهوا
احلام البارود يهب ... ويحرقنا سوا «
يعني هناك تهديد ووعيد وتحذير قوي بأنك أيها الحبيب «إذا لم تلتزم بالحب كما نراه نحن الاثنين، الرجل والمرأة، يمكن أن تذهب العلاقة الى طريق مسدود أو يحترقان معا.
يا للهول!!
وتمضي» تحذيرات» نجوى وأنا آخذها على محمل الجدّ لمعرفتي بشخصيتها وتقول:
 «مين اللي بطفّينا ... قُلّي .. ومن اي عين اتملي
لا تعبي المية بسلّة ... بعد ما كسرت الجرّة».
وهو ما يحدث ـ بصراحة ـ مرة ثانية، مع بعض الرجال، حين يقودهم «غرورهم» الى تخيل أنهم «ضمنوا» مشاعر الطرف الآخر، فيجدون أنفسهم كمن يضع الماء ، ماء المشاعر ، في»سلّة»  . ولم تحدد «نجوى» إن كانت   السلّة   مصنوعة من «البلاستيك» أم من الخيوط العادية التي ننسج فيها جواربنا وملابسنا.
لأننا نكون قد «كسرنا الجرّة»، و»خسرنا المرأة»!
و..  
«هارد لك»  لكل العشاق...
 الحمقى!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش