الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير الإماراتي: الاستعدادات جارية لتسيير جسـر جوي الى اليمن

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور
نيفين عبدالهادي
أشاد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في عمان، مطر الشامسي بالدور الهام الذي يلعبه الأردن من خلال مشاركته بقوات التحالف العربي باليمن بهدف تحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني، وتثبيت الشرعية الدولية .
وقال الشامسي خلال مؤتمر صحافي عقده أمس في مقر سفارة بلاده في عمان للحديث حول تطورات الوضع في ميناء الحديدة اليمني أن الحكومة الأردنية أكدت وقوفها إلى جانب السعودية وادانتها الشديدة للهجمات التي يقوم بها الحوثيون ضد السعودية بما فيها اطلاق صواريخ باليستية على السعودية، ودعت الاردن الى العودة الى طاولة المفاوضات وصولا الى حل سلمي وهو ما تطالب به ايضا دول التحالف.
وأعلن الشامسي أنه تم تزويد سكان ميناء الحديدة خلال الأيام القليلة الماضية بـ(100) ألف طن متري من الامدادات وهناك سفن تحمل أكثر من (35) ألف طن من الإمدادات إلى مدينة الحديدة والمناطق المجاورة لها، معلنا أن الاستعدادات جارية لتسيير جسر جوي الى اليمن.
وكشف الشامسي أن هناك سبع طائرات إماراتية جاهزة لإطلاق جسر جوي وتم اعداد (14) الف سلة غذائية للإنزال الجوي في حال الضرورة كما تم التعاقد مع (100) شاحنة لنقل المساعدات من عدن الى الحديدة وانشاء شعبة المساعدات الانسانية في مركز القيادة المدنية والعسكرية لتسريع الاستجابة الطارئة للمدنيين المحتاجين، وجاري العمل لتأمين سلامة قوافل المساعدات وهناك خطط لمساعدة (35) ألف من النازحين.
كما كشف الشامسي أن دولة الامارات تبرعت بالمجمل من عام 2015 الى عام 2018 بمبلغ (7ر3) مليار دولار لمساعدة اليمن استفاد منها (8ر13) مليون يمني في حين ساهم التحالف ككل بأكثر من (14) مليار دولار.
ونبه إلى أن دولة الإمارات تعهدت بتقديم (500) مليون دولار لدعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة في اليمن لعام 2018  وتقديم (70) مليون دولار لتجديد الموانئ والمطارات.
واضاف الشامسي ان مشاركة قوات التحالف العربي باليمن والعمليات العسكرية الحالية في محيط ميناء الحديدة جاء بناء على طلب من الحكومة اليمنية الشرعية واستنادا الى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة حول الأزمة اليمنية بما في ذلك قرارات مجلس الأمن (2204 و 2216) و(2201و 2140)، حيث تهدف عمليات قوات التحالف العربي لتحرير الحديدة و تمكين الحكومة اليمنية الشرعية من اعادة الأمن والاستقرار إلى الميناء والتخفيف من آثار الأزمة الانسانية في اليمن وكسر الجمود في العملية السياسية.
ولفت السفير الإماراتي إلى أن هناك ثلاث أولويات تعمل عليها قوات التحالف هي حماية المدنيين والحفاظ على تدفق المساعدات الانسانية وتحريك العملية السياسية في اليمن، مشيرا إلى أن الحوثيين لا يشكلون أكثر من (3%) من السكان ولكنهم يدّعون ملكية (50%) من البلد.
وبين الشامسي أن ميليشيات الحوثي المدعومة من ايران قامت باستغلال ميناء الحديدة ذي الأهمية الاستراتيجية لإطالة أمد الحرب وزيادة معاناة اليمنيين من خلال استخدام الميناء لتهريب الأسلحة والصواريخ البالستية الإيرانية الى اليمن واستخدامها لاستهداف المملكة العربية السعودية، كما استخدموا ايرادات الميناء في تمويل حملاتهم العسكرية، وادى سوء ادارة الحوثيين للميناء واستيلائهم على المساعدات الانسانية إلى آثار كارثية للوضع الإنساني في اليمن وصادرت شحنات المساعدات الانسانية لدول التحالف وبيعها في السوق السوداء.
واشار السفير إلى أنه تم خلال المواجهات الحالية في الحديدة الكشف عن أسلحة ومعدات عسكرية إيرانية منها صواريخ وطائرات مسيّرة بدون طيار وخزانات الوقود الخاصة بالصواريخ الباليستية مما يثبت تورط ايران في دعم الحوثيين .
وذكّر السفير الإماراتي أنه تم قبل أكثر من عام التوافق مع الحوثيين على ضرورة استخدام الحديدة كميناء تجاري، ولتقديم المساعدات الانسانية لكن سرعان ما تكشف بأن موافقتهم كانت لمجرد كسب الوقت حيث لا يزالون يرفضون التخلي عن الميناء؛ بهدف اطالة امد الحرب لخدمة مصالحهم المالية والاستراتيجية، كما رفضوا المحاولة الأخيرة للمبعثوث الأممي الخاص مارتن جريفث لتسليم الميناء إلى طرف ثالث أو إلى مسؤولين من الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه وفي ظل اخفاق الحوثيين لقبول حل سياسي لم يعد لدى التحالف العربي خيار آخر سوى اللجوء الى الحل العسكري بهدف احداث تغيير في موازين القوى والذي سيسهم في التوصل الى حل سياسي، حيث اخطر التحالف العربي الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية بالعمليات العسكرية في الحديدة لضمان سلامة موظفي تلك الجهات قبل البدء بالعمليات.
وحول الدعم الانساني في اليمن قال الشامسي إن الجهود المبذولة لتأمين المطار لا تزال مستمرة ويتم التنسيق مع مجموعات المعونة والأمم المتحدة والحكومة الشرعية فيما يتعلق بالحالات الانسانية والطارئة، وتعمل قوات التحالف على عدم المساس بالمشهد الانساني في اليمن من خلال مواصلة عمل الوكالات الإماراتية والسعودية ووكالة الأمم المتحدة، لا سيما برنامج الغذاء العالمي ووضعت قوات التحاف خططا شاملة لزيادة المساعدات في حال تضرر الموانئ او تفخيخها وزرعها بالألغام من قبل الحوثيين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش