الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كل الطرق تقود إيطاليا إلى الاتحاد الاوروبي

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً
افتتاحية – كريستيان ساينس مونيتور


لعقود من الزمن، يمكن لباقي العالم أن يتجاهل رياضة الاتصال المعروفة باسم السياسات الإيطالية. لكن ليس هذا الأسبوع، عندما انحدت الأسواق المالية العالمية انحدارًا هائلاً بسبب الخوف من أن تؤدي أزمة ما بعد الانتخابات في روما إلى إهمال ديون إيطاليا الضخمة أو دفعها إلى الانسحاب من العملة الأوروبية المشتركة.
وحذر ايجنازيو فيسكو حاكم البنك المركزي في البلاد من أن إيطاليا «على بعد خطوات قليلة» من فقدان «أصول الثقة».
إن صفات مثل الثقة، والحذر المال، وسيادة القانون هي في الواقع أصول غير مرئية للاقتصاد، بشكل خاص في واحدة هي رابع أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي. وكان الإيطاليون قد توجهوا إلى مراكز الاقتراع قبل ثلاثة أشهر لاختيار قادة جدد، ومع ذلك ليس لديهم حكومة جديدة. الخلاف الرئيسي هو ما إذا كانت إيطاليا يجب أن تتجاهل قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن مستويات الديون – ومن المحتمل أيضا أن تغادر الاتحاد الأوروبي.
الانتخابات تفعل أكثر من تحديد اتجاه جديد لبلد ما. كما أنها بمثابة اختبار لفهم الناخبين للقيم التي تقود الابتكار، والاستقرار، والازدهار. لا تزال أغلبية متناغمة من الإيطاليين تدعم اليورو، أو العملة الموحدة، وهو ما يمثل منفعة قوية ل 75 سنة من الجهود لتوحيد أوروبا ما بعد الحرب. لكنهم لا يرون أيضاً ضرورة ملحة في التعامل مع ثالث أعلى دين عام في العالم وأكبر الديون في منطقة اليورو من حيث القيمة المطلقة.
كان مستثمرو القطاع الخاص قد فروا من الأسواق المالية الإيطالية هذا الأسبوع لأن البلاد بدت وكأنها لا تفهم أن النمو الاقتصادي يعتمد على ضبط النفقات والوعود المماثلة التي قدمتها إيطاليا، وهي مؤسس الاتحاد الأوروبي واليورو، لشركائها. تسعى الأسواق الآن إلى التماسك واليقين في السياسات الإيطالية، ولكن الأهم من ذلك كله هو التعاون في القيم التي حولت الاتحاد الأوروبي إلى ثاني أكبر منطقة اقتصادية في العالم.
معا، فإن دول الاتحاد الأوروبي ستقوم في نهاية المطاف بخيارات أفضل للقيم الأساسية مما لو كانت كل دولة مستقلة بذاتها. فقد كانت اليونان قد قرت البقاء في الاتحاد الأوروبي بعد الأزمة المالية عام 2011-2012. الآن حان دور إيطاليا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش