الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السنغال تفاجئ بولندا

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

موسكو - استهلت السنغال عودتها الى النهائيات للمرة الأولى منذ أن فاجأت العالم عام 2002، بفوز لم يكن في الحسبان على بولندا 2-1 امس الثلاثاء في موسكو، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة لمونديال روسيا 2018.
وبدت بولندا مرشحة لحسم النقاط الثلاث في مباراتها الأولى في النهائيات منذ خروجها من الدور الأول لمونديال 2006، في ظل ترسانة النجوم في صفوفها وعلى رأسهم هداف بايرن ميونيخ الالماني روبرت ليفاندوفسكي ومهاجم نابولي الايطالي اركاديوس ميليك وزميله في الفريق الجنوبي بيوتر زييلنسكي.
لكن المنتخب الطامح لاستعادة أمجاد الماضي وتكرار سيناريو 1974 و1982 حين حل ثالثا، دفع ثمن الأخطاء الدفاعية، إذ أن الهدف السنغالي الأول جاء بالنيران الصديقة بعدما ارتطمت تسديدة ادريسا غاي بقدم تياغو شيونيك وتحولت عن طريق الخطأ في مرمى فريقه (37).
أما الثاني، فجاء بسبب عدم تنبه المدافع البديل يان بيدناريك لقرار الحكم بالسماح لمباي نيانغ بدخول الملعب بعد تلقيه العلاج، فخطف الأخير الكرة مستغلا خروجا خاطئا للحارس فوسييتش تشيسني فتوغل داخل المنطقة وسددها في الشباك الخالية (60).
وقلص غريغور كريشوفياك الفارق لبولندا في الدقيقة 86 دون أن يمنع السنغال من تكرار سيناريو مشاركتها الأولى عام 2002 حين فازت في مستهل مشوارها على فرنسا حاملة اللقب حينها (1-صفر).
وترقب الجميع المواجهة بين ليفاندوفسكي ونجم السنغال وليفربول الإنجليزي ساديو مانيه، صاحب 10 أهداف في دوري أبطال أوروبا الموسم المنصرم، لكن أيا منهم لم يقدم شيئا يذكر في مباراة طغى عليها الطابع البدني.
لكن الأهم بالنسبة لمانيه الذي ارتدى شارة القائد بسبب جلوس شيخو كوياتيه على مقاعد البدلاء، أن السنغال حققت بداية واعدة وتأمل تكرار تجربة 2002، لأنه بعد فوزها التاريخي على فرنسا حاملة اللقب بهدف سجله بابي ديوب، تعادلت في المباراتين الثانية والثالثة وتأهلت الى ثمن النهائي على حساب السويد 2-1 بالهدف الذهبي الذي كان سبب خروجها في ربع النهائي ضد تركيا (صفر-1).
وتلعب السنغال مباراتها الثانية الأحد المقبل ضد اليابان التي تصدرت المجموعة على اساس نقاط اللعب النظيف بعد أن فازت امس ايضا بالنتيجة ذاتها على كولومبيا التي ستحاول التعويض عندما تلاقي بولندا في اليوم ذاته.
وحصد مباي نيانغ، لاعب السنغال، جائزة أفضل لاعب خلال مباراة منتخب بلاده ضد بولندا، حيث أعلن الحساب الرسمي للفيفا على «تويتر»، فوز نيانج بالجائزة، بعدما سجل الهدف الثاني للسنغال في الدقيقة 60.

البحث عن الإنجاز
وقال شيخ كوياتي، قائد السنغال، إن المدرب اليو سيسي، يروض اللاعبين مثل «الكلاب»، ضمن تطلعاته ليصبح أول مدرب إفريقي يحلق بعيدا في كأس العالم لكرة القدم.
وتحققت إنجازات المنتخبات الإفريقية طيلة سنوات طويلة، تحت قيادة مدربين أوروبيين أو من أمريكا اللاتينية لكن سيسي يريد كسر القاعدة عند قيادة بلده السنغال في نهائيات روسيا.
وقال سيسي للصحفيين، «لست المدرب الوحيد صاحب البشرة السمراء في كأس العالم بالتأكيد.. الحديث عن هذه الأمور يزعجني لأنني أؤمن بأن كرة القدم عالمية، ولا اعتبار فيها للون البشرة».
وأضاف «أمثل جيلا جديدا يريد أن يجد مكانا في الكرة الإفريقية والعالمية، ولدينا الحق أيضا لنكون ضمن صفوة المدربين الدوليين».
وشدد سيسي على أن فريقه يريد الاستمتاع بالعودة للمحفل العالمي، وعدم التأثر بالضغط بعد فشل ثلاثة منتخبات إفريقية في تسجيل أي هدف أو تحقيق أي نقطة حتى الآن في روسيا.
ولم يذهب أي فريق إفريقي أبعد من دور الثمانية في كأس العالم، وحققت السنغال هذا الإنجاز في 2002 وسبقتها الكاميرون في 1990 وكررت غانا الإنجاز في 2010، لكن سيسي يثق أن فريقا إفريقيا سيتوج بلقب كأس العالم في يوم ما. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش