الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشكيل حكومي وسواليف الحصيدة

طلعت شناعة

الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2018.
عدد المقالات: 1927


انشغل اغلب الناس واعني الاردنيين بتفاصيل «التشكيل الحكومي» الذي جرى في اواخر «رمضان». ومن خلال متابعتي ككائن ومواطن «عادي» ما ظهر من اراء عبر « الفيس بوك»، لا حظتُ «تناقضات» في الاراء. ومنهم ذهب بعيدا في « الهلْوَسة» وتخيّل «أشياء» و«استحضر ارواحاً « كما يفعل اي «عرّاف» و«مشعوذ» من الذين تذهب اليهم النساء للتأكد من أن زوجها «مخلص لها» وانه لا ينوي» الزواج عليها». من هؤلاء مَنْ غلب عليه» الحنين» ولكنه «حنين غريب»، فتساءل كيف يكون «فلان او فلانة» وزيرة او وزيرا وقد كان «ابن حارته» او «ابن صفّه»؟
وزاد من «حنينه للماضي»، فاستهجن على «الوزير او الوزيرة» الذي كان « يلعب معه وهو صغير بالحارة»، كيف أصبح « ضمن حكومة الدكتور الرزّاز» ؟
وكأن الوزراء ينبغي او «عادة» ما ينتمون «لعوالم وكواكب غير كوكب الارض».
طبعا، دخل «سوء النيّة» و»المماحكات» و»النّفسنة والحقد والغيرة»، حتى ان بعضهم «كره اليوم الذي تحرّك فيه الناس الى الدوّار الرابع»، ذلك الحدث الذي أدّى وسرّع في تغيير الحكومة السابقة.
كالعادة، اغلبنا او بعضنا، يخرج على النَّصّ و»يخبّص» وتأخذ المسألة شكل «الكراهية العمياء» و»الشّخصنة» وهي «آفة المتخلفين عن ركْب الحضارة».
ودخلنا في «مونديال كأس العالم في روسيا». ومثل الجمهور «العفوي»او « الدهماء»، يظن نفسه «مدرّبا» آخر للفريق، ولا يعجبه «التشكيل» فيسرح في تخيلاته ويضع ما يتمنّاه من أسماء، سواء بحكم «القرابة» او « المعرفة» او « المشاعر».
فاذا «فاز الفريق»، كانت له فرحة» التشكيل الذي يريد»، وان حدث العكس، صبّ جامَ غضبه على المدرّب.
ومن الناس مَنْ يسبق الحكَم بإظهار « نتيجة المباراة» وحتى قبل أن تبدأ.
غالبا، يكون ذلك من تأثير « تعاطي المعمول» و«المبالغة في أكل الكعك» ودلْق الكثير من فناجين القهوة.. وكل «تشكيل وانتم بخير»..!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش