الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثلاث قصص قصيرة

تم نشره في الجمعة 15 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً


ناريمان أبو اسماعيل

ولا حرف

(مابدي أسمع ولا حرف بدي أرن الإبرة أسمع صوتها). بهذه العبارة عرفتنا المعلمة الجديدة على نفسها.
أذكر أنه وبالرغم من صغر سني أنني عرفت ما يتوجب علي فعله في حصتها فكنت أجلس ساندة ظهري بزاوية قائمة ويداي مشبوكتان فوق المقعد. عيناي موجهتان نحوها. كنت أشبه بصنم لا ألتفت يمينا أو يسارا حتى لا تفلت مني كلمة أتبادلها خطفا مع زميلاتي فتراني وتتقدم نحوي بجسدها الضخم وقد رمقتني بنظرة حادة رافعة أحد حاجبيها صارخة في وجهي (حكيت ولا حرف بدي أرن الإبرة أسمع صوتها). أذكر أنني عرفت ذلك جيدا وأذكر أنني لم أخرق قاعدتها تلك ولو لمرة واحدة ولكنني إلى اليوم ما زلت لا أعرف لماذا عاقبتني بالضرب بالعصا على يدي الصغيرتين عندما تلعثمت بقراءة الدرس لحظة طلبت مني ذلك.

 موت

وبخني أبي ورمقني بنظرة غاضبة لأنني تثاءبت في حضرته، لا بأس فهو لا يعرف أنني أعاني من ضيق في الشعب الهوائية. أبي لا يعرف أشياء كثيرة فهو لا يعرف مثلا أنني لم أكن أرغب بتخصص الرياضيات ولا يعرف أيضا أنني لم أنسجم مع صديقاتي اللواتي كلف أختي الكبرى باختيارهن لي عندما دخلت الجامعة ولا يعرف أيضا أنني أكره زوجي الذي يراه أحسن شباب العائلة لكن أهم ما لا يعرفه أبي أنني ميتة منذ سنوات طويلة.

 رقص

اقتربوا تشابكت الأيدي ذكورا وإناثا تحلقوا شكلوا دائرة بدؤوا الرقص أحببت مشاركتهم دخلت الحلقة ورحت أرقص أعي تماما أنني كنت حريصة على مكاني في الحلقة لكنني ككل مرة وبعد لحظات قصيرة أنتبه لأجد نفسي أرقص وحيدة خارج محيط الدائرة.

 الكاتب الكبير

تحقق حلمها وأهلها ذلك الكبير ووعدها أن يحتفي بها أميرة هاربة من أجمل قصصه حلقت كفراشة سعدت سعدت كثيرا لدرجة أنستها أنه يحترف من الأدب فن القصة القصيرة جدا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش