الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حـركة شــرائية نشطة مـع صـرف الــرواتب قبل العيد

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

محافظات -الدستور-علي القضاه و»بترا»
 تشهد محافظة عجلون ومدينة كفرنجه انتعاشا كبيرا في الحركة الشرائية من قبل المواطنين وخصوصا في الايام الاخيرة من الشهر الفضيل لشراء مستلزمات العيد واستلام الموظفين الرواتب .
وقال محافظ عجلون علي المجالي انه تم التنسيق مع كافة  الدوائر الرسمية والجهات المعنية في المحافظة  من اجل تكثيف استعداداتها لاستقبال عيد الفطر السعيد بالاضافة الى تنفيذ خطتها التي وضعتها من اجل التسهيل على المواطنين وتنظيم الحركة المرورية والتخفيف من الازدحامات التي تشهدها المحافظة خصوصا في الايام الاخيرة من الشهر الفضيل . وبين انه تم التاكيد على تكثيف الجولات الرقابية الميدانية من قبل لجان الصحة والسلامة العامة من اجل منع وضبط المخالفين لشروط الصحة العامة حفاظة على سلامة المواطنين .
وقال نائب غرفة تجارة عجلون محمد حمد البعول ان الحركة الشرائية النشطة جاءت نتيجة استلام الموظفين رواتبهم وقيامهم بشراء مستلزمات العيد مبينا انه تم التنسيق مع كافة الجهات المعنية من اجل التسهيل على المواطنين .
 وبين مدير الصناعة والتجارة رائد الخصاونة ان المديرية لديها برنامج مناوبات ومكثف خصوصا في الايام الاخيرة من الشهر الفضيل التي تسبق عيد  الفطر لمنع الاستغلال او الاحتكار للسلع وكافة مستلزمات المواطنين من اجل ضمان خدمات فضلى لهم.
وقال مدير المؤسسة المدنية علي الزغول ان  جميع السلع والمواد الاساسية في  اسواق المؤسسة وبأسعار مناسبة للجميع.
واشار عدد من اصحاب المحلات التجارية والحلويات ان هناك اقبالًا ملحوظًا من قبل المواطنين استعدادا لاستقبال عيد الفطر الامر الذي يساهم في انتعاش الحركة الشرائية وبالتالي تعود بالنفع والفائدة وتحسين الاقتصادي  وخصوصا مع استلام الموظفين رواتبهم .
 السلط
 تشهد أسواق مدينة السلط في هذه الايام مع قرب حلول عيد الفطر السعيد نشاطا تجاريا وإقبالا من المواطنين على شراء مختلف السلع والبضائع.
ويشهد قطاع الألبسة والحلويات نشاطا كبيرا حيث يعج الوسط التجاري لمدينة السلط بمئات المواطنين والمركبات.
وشكا مواطنون في السلط من استغلال العديد من التجار لهذا الإقبال على الشراء في رفع الأسعار ما شكل عبئا كبيرا عليهم وخاصة أن معظم العائلات من ذوي الدخل المتوسط والمحدود.
وقال المواطن مفيد العواملة ان بعض التجار الجشعين يقومون برفع الاسعار على المواطنين بما يعادل الضعف مستغلين هذا الإقبال الكبير.
واشار المواطن فراس الرشراش الى ان غياب الرقابة على الأسواق ادى لانتشار البسطات التي يتم من خلالها بيع مختلف أنواع السلع والبضائع وخاصة الحلويات ما يشكل خطورة على صحة المواطن.
وبين المواطن حمزة عبدالله مناور ان اسعار الملابس وخاصة ملابس الاطفال والملابس النسائية فيها مبالغة حيث تتجاوز هذه الاسعار كلفتها الحقيقية بعدة اضعاف.
واكد عدد من المواطنين ان حركة شراء الحلويات بكافة انواعها نشطت كثيرا في اليومين الماضيين حيث قام عدد كبير من التجار بعرض ما لديهم من الحلويات على جوانب الطرق وامام المحلات التجارية وخاصة في شارع الحمام وسط المدينة.
واكد رئيس غرفة تجارة السلط سعد بزبز الحياري توفر جميع السلع والمواد الاساسية في الاسواق وبأسعار مناسبة للجميع، مبينا ان قرار صرف الرواتب قبل العيد ادى الى تنشيط الحركة التجارية بشكل كبير.
وحول ارتفاع الاسعار قال الحياري ان هنالك رقابة دائمة على الاسعار من وزارة الصناعة والتجارة لافتا الى وجود انخفاض في الاسعار مقارنة مع العام الماضي.
 اربد
 وفي محافظة إربد تشهد الأسواق انتعاشا وإقبالا على شراء السلع الاستهلاكية والملابس مع صرف الرواتب للشهر الحالي قبل موعدها بأيام وحلول عيد الفطر.
واجمع التجار في الأسواق أن حركة البيع ضعيفة ، والأسعار مستقرة، إلا أن غالبية المواطنين يمرون بالأسواق ويكتفون بشراء الاحتياجات الأساسية واللازمة لمنازلهم.
وأشار مجموعة من التجار أنه ورغم اكتظاظ الأسواق بالبضائع المختلفة مع اقتراب حلول عيد الفطر السعيد، إلا أن الأوضاع الاقتصادية تدفع بالمواطن عند نزوله الى الأسواق للمغادرة دون شراء.
تقول ليلى علي إنها مضطرة للنزول إلى الأسواق رغم الازدحام المروري الشديد لشراء ما يحتاجه أطفالها الأربعة، والذين يصرون على شراء ملابس جديدة في كل عيد.
أحمد الخطيب موظف حكومي، أشار الى أنه لا يستطيع توفير احتياجات كافة أفراد العائلة ما دفعه للاستغناء عن الكثير من المشتريات والمستلزمات والاكتفاء بإعداد الحلويات المنزلية، وعدم شراء الملابس الجديدة هذا العيد.
تشير أم أحمد الى أنها اكتفت بشراء مكونات كعك العيد وبعض الحلويات والقهوة، ولا تفكر في شراء أي ألعاب أو ملابس جديدة لأطفالها، لتركيزها على الاحتياجات الأساسية لشهر رمضان المبارك.
رئيس غرفة تجارة إربد محمد الشوحة أشار الى أن الأسواق في محافظة إربد تشهد حاليا حركة شراء ضعيفة، متوقعا أن تزداد الحركة وتنشط خلال هذه الأيام لشراء المستلزمات الضرورية للعيد.
وأشار إلى أن الاقبال على شراء ملابس العيد في الوقت الحالي يعتبر ضعيفا جدا مقارنة مع الأعوام السابقة، بسبب ضعف المقدرة الشرائية لدى المواطنين والاكتفاء بالإحتياجات الأساسية، مؤكدا أن جميع أسعار السلع في الأسواق حاليا تشهد انخفاضا ملموسا لعدم وجود إقبال عليها.
  الكرك
تشهد أسواق الوية محافظة الكرك الرئيسية حركة تجارية نشطة من قبل المواطنين خلال هذه الأيام، مع اقتراب عيد الفطر المبارك.
وقال تجار في المحافظة، ان صرف الرواتب ادى الى انتعاش الحركة التجارية بعد فترة من الركود، لافتين الى ان المحلات التجارية في وسط مدينة الكرك وضاحية المرج تشهد إقبالا كبيرا ولساعات متأخرة من الليل.
من جهتهم عبر مواطنون عن ارتياحهم لصرف الرواتب قبل العيد وتمكنهم من شراء احتياجات العيد لأسرهم.
واكد رئيس غرفة تجارة  الكرك صبري الضلاعين، ان تجار المحافظة بمختلف مراكزها التجارية يحرصون دائما على توفير كل ما يلزم المواطن من مستلزمات العيد، لافتا الى التعاون الدائم مع كافة الجهات المعنية للتأكد من توفر المواد ومطابقتها للمواصفات وشروط السلامة العامة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش