الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصول تعزيزات كبيرة للقوات الموالية للحكومة اليمنية قرب «الحديدة»

تم نشره في الأربعاء 13 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً



صنعاء- أعلنت مصادر عسكرية يمنية أن تعزيزات كبيرة وصلت امس الثلاثاء مدينة الحديدة غرب اليمن. وسحبت الأمم المتحدة كل موظفيها من الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون تحسبا لبدء هجوم وشيك على المدينة. ويحاول المبعوث الأممي الخاص في اليمن التفاوض مع الحوثيين والسعودية والإمارات لتجنب «معركة دامية» في المدينة التي يعيش فيها نحو 600 ألف مدني.
وأفادت مصادر عسكرية يمنية بأن تعزيزات كبيرة وصلت للقوات الموالية للحكومة اليمنية باتجاه مدينة الحديدة في غرب اليمن والتي يسيطر عليها الحوثيون.
وبعد أن خفت حدة المعارك الاثنين، بدأت القوى الثلاث التي تؤلف «المقاومة اليمنية» بإرسال تعزيزات من الرجال والمعدات إلى خط المواجهة الرئيسي الذي يبعد أربعين كيلومترا جنوب الحديدة، بحسب المصادر.
وكانت الأمم المتحدة قد سحبت في وقت مبكر الاثنين جميع موظفيها الدوليين من الحديدة. وتقدر الأمم المتحدة أن هناك نحو 600 ألف مدني يعيشون في الحديدة والمناطق القريبة.
ويعتبر ميناء مدينة الحديدة المدخل الرئيسي للمساعدات الموجهة إلى المناطق الواقعة تحت سلطة الحوثيين في هذا البلد الفقير. لكن التحالف بقيادة السعودية يرى فيه منطلقا لعمليات عسكرية يشنها الحوثيون على السفن في البحر الأحمر.
وتأتي هذه التعزيزات بينما قالت صحف إماراتية، من بينها «ذا ناشيونال» التي تصدر باللغة الإنجليزية، أن العد التنازلي بدأ لشن هجوم على الحديدة، مشيرة إلى أن الهجوم أصبح «وشيكا».
وحسب الأمم المتحدة، فإن المبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث يجري «مفاوضات مكثفة» مع المتمردين والسعودية والإمارات من أجل «تجنب معركة شرسة ودامية في الحديدة».
وعقد مجلس الأمن الدولي الاثنين اجتماعا مغلقا استمع فيه إلى تقرير المبعوث الأممي مارتن غريفيث بشأن مساعيه لإبقاء الميناء الحيوي مفتوحا أمام الشحنات الإنسانية والتجارية.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش