الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قمة مكة..تأكيد على مكانة الاردن بقيادة الملك

تم نشره في الثلاثاء 12 حزيران / يونيو 2018. 12:40 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2018. 12:13 صباحاً
كتبت: دينا سليمان



 يفصح الاجتماع الذي عقد  أمس الأول في مكة المكرمة وضم الأردن والسعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة، لبحث سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها، وأفضى إلى تقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن يصل إجمالي مبالغها إلى مليارين وخمسمائة مليون دولار، عن المكانة المرموقة التي يتميز بها الأردن قيادة وشعباً بين الشعوب، بدلالة السرعة في الدعوة لهذا الاجتماع من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وتلبية الأشقاء أمير دولة الكويت ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لهذه الدعوة.
 ومما لاشك فيه، أن الزيارات والعلاقات التي أسسها وبنى عليها  سيد البلاد مع مختلف القادة والدول الشقيقة أتت أكلها، سيما أن صاحب الجلالة يكرّس لقاءاته وزياراته مع مختلف الدول عادة لاستمرارية الدعم الذي يحظى به الأردن وبما يمكنه من بقائه واحة أمن وأمان واستقرار وسط بؤر مضطربة مليئة بالصراعات، ويُثبته على نهجه في مواصلة دوره الإنساني والأخلاقي نيابة عن العالم، عبر طرح وبحث المشاريع والرؤى والبرامج ذات الأولوية بالنسبة للمملكة، سيما المرتبط منها بالجانب الاقتصادي والتي من شأنها أن تسهم في تحقيق التنمية المستدامة.
 وتؤكد الدعوة السعودية واستجابة الكويت والإمارات لها، والتي جاءت بصورة فورية على وقع الاحتجاجات التي سيطرت على مختلف محافظات المملكة الأسبوع الماضي، على أن استقرار الأردن والنأي به عن الفوضى والخراب حاجة ومصلحة خليجية كما هي مصلحة أردنية عليا، وأن الخليج العربي عمق استراتيجي بالنسبة للأردن تُقدّره عالياً.
 وتعد القمة الرباعية التي دعا إليها خادم الحرمين بمثابة إصرار على مواصلة الدور الحيوي والأخوي والتاريخي بين الدول الأربع، والسعي للوصول لمراحل متطورة في العلاقات الخليجية والأردن، وعلى نحو يؤسس لآفاق أكثر تميزا في مستوى تلك العلاقات الاستراتيجية، سيما في المرحلة الراهنة التي تعيشها دول العالم، والتي تتطلب وحدة الصف ودعم القوى المعتدلة.
 النشاطات الملكية المتواصلة التي يقوم بها صاحب الجلالة على الصعيد الخارجي من زيارات وجولات ولقاءات، وما تحمله من أجندات وجداول أعمال عميقة في مضامينها، تعكس في فحواها حرصاً ملكياً على تعزيز التواصل والعلاقات، وعلى نحو يصب في نهاية المطاف لخدمة أبناء شعبه أولاً والارتقاء بهم ورفعة وطنهم من ناحية، وحرصاً على قضايا الأمة العربية وقوميتها وعروبيتها من ناحية أخرى.
 كما أن النشاط الملكي الذي يواظب عليه صاحب القرار، جعل الأردن قيادة وشعباً محط احترام وتقدير وإعجاب العديد من الدول المتقدمة والعملاقة، وبصورة لا تقتصر على الثناء والشكر، بل تتخطاها إلى أن أصبح صوته العقلاني مدوياً في أرجاء المعمورة وكلمته مسموعة، وإلى حد بلغ الثقة في تلبية متطلبات ودعوات ونداءات المملكة، وعلى نحو يعزز ثقة الشعب بقائدٍ أرسى شعبه إلى بر الأمان في كل مرة كان يواجه فيها الأردن تحديات، ليحظى شعبه بتقدير عالمي، نابع من احترام قادة دول العالم وشعوبها لشخص جلالته وسياسته ومكانته المرموقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش