الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رواية جديدة تربط بين مصيري النحل والبشر

تم نشره في الخميس 31 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً


] عمان - الدستور
«إذا اختفى النحل من على وجه الأرض فلن يكون باقيا أمام الإنسان سوى أربعة أعوام فقط ليعيش». تلك الجملة التي تربط بين مصيري الإنسان والنحلة منسوبة إلى ألبرت أينشتاين، وحتى لو لم يقلها العالم الأشهر إلا أن النحل يقوم بتلقيح أكثر من ثلثي النباتات، وبالتالي فإن انقراضه سيؤدي حتما لتدمير الغذاء، وبالتالي ستنتهي الحياة فوق سطح الأرض.
ولعل استعادة المقولة وترويجها يرجع إلى الفزع الذي ينتاب الكثيرين من تنامي الظاهرة المسماة «فوضي انهيار مستعمرات النحل»، أو الاختفاء المفاجىء لخلية النحل، إذ لوحظ أن العاملات يهجرن الخلية فجأة ودون سبب، وتبقي ملكة النحل وحيدة إلى أن تموت داخل الخلية، مما أدى إلى تقلص أعداد النحل في مناطق كثيرة من العالم خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.
الأديبة النرويجية مايا لونده من الناشطات في مجال البيئة وأصابها نفس الهلع على مصير النحل فكتبت عنه رواية، صدرت طبعتها الأولى في النرويج في العام 2015 بعنوان «تاريخ للنحلة»، وكان الكتاب الأكثر مبيعا فحصلت عنه على جائزة النرويج لاتحاد بائعي الكُتب، والرواية هي أول عمل للكبار لمؤلفتها المتخصصة في الكتابة للأطفال والناشئين، وقد لاقت رواجا واهتماما كبيرين فتعددت طبعاتها وترجماتها، وأخيرا نقلها إلى العربية المترجم الأردني علاء الدين أبو زينة، وصدرت عن «دار المنى» في السويد، في 496 صفحة تحت عنوان «حين اختفى النحل»، فيتوقف بنا عند اللحظة الأكثر رعبا «حين يختفي النحل» ليبدأ العد التنازلي لاختفاء الإنسان نفسه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش