الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعر حسن البوريني: في الشهر الفضيل أقضـي الوقت مع كتاب اللـه متفكراً عابداً

تم نشره في الثلاثاء 29 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 

 إعداد : عمر أبو الهيجاء

شهر رمضان له خصوصية وطقوس خاصة عند كافة المجتمعات الإسلامية، من عبادات وقراءات بأشكالها المتنوعة، إلى جانب الاهتمامات الأخرى في معترك الحياة. من خلال هذه الزاوية نتعرف على جوانب مهمة في حياة المبدعين في الشهر الفضيل.. من قراءات وطقوس وانشغالات وبرامج يعدونها في هذا الشهر. في هذه الحلقة نستضيف الشاعر حسن البوريني.

* ماذا عن طقوسك الإبداعية في شهر رمضان؟ 

ـ بدايةً، لنتفقْ على أنَّ شهرَ رمضان، شهرٌ لهُ خصوصيةٌ تميزُهُ عن باقي أشهرِ السّنةِ، ولكنْ السؤال الذي حارَتْ بهِ الإجاباتُ على تعددِها وتباينِها، لمَ هذا الشّهرُ بالذاتْ فضيلاً مُفضلاً، ألأنّه شهر ميقاتِ التّنزيلِ وميعادهُ، أمْ لأنّهُ الشّهر الذي تنضبطُ فيهِ ايقاعاتُ النَّفسِ ونواميسُ الكَونِ فتسموا النّفوسُ وتنصقلُ الأرواحُ، أمْ لأنّهُ الشّهر الذي تتصفّدُ فيه شياطينُ الكَونِ فتعودُ الذّاتُ البشريةِ إلى طُهرِ طينِها ونقيِّ أصلِها؟ كلُّ هذا وأكثر نلمسُهُ نحنُ النّاسُ في ثلاثينَ صُبحٍ متتاليات.

*ماذا عن طقوسك الإبداعية في شهر رمضان؟ 

ـ إنَّ عَظمةَ هذا الشّهرِ تجعلُ مِنّي شخصاً يسعى خَلفَ النّفسِ المُطمئنةِ فأُحيّدُ الشِّعرَ جَانباً – حتى وإن لَحَّ ــ فأكونُ فيهِ دائم البحث عن وقتٍ أطول اقضيهِ مع كتابِ اللهِ وفرائضهِ متفكِراً عابداً، زاهِداً بقصيدةٍ هُنا وديوانٍ هُناكْ. وأنا أكادُ أجزم بأنَّ هذا شأن الكثيرين مِن أربابِ القلم. 

* كيف ترى إيقاع الشهر الفضيل في حياتك؟ 

ـ عَطفاً على ما قُلتُهُ آنفاً عن فضائلِ الشَّهرِ الدِّينيةِ، فإنَّ الفضائلَ الدُّنيويةِ فيه تحاكي صفاءَ الأنفسِ ونقاءَ الأرواحِ، ففي هذا الشّهر الفضيلِ يسودُ التّسامحُ بينَ النّاسِ وتتوالفُ الأفئدةُ المُتنافرةُ، كيفَ لا والشأنُ الذي فيهِ هو شأنٌ يقودُ النّفوسَ إلى عَوالمِ التُّقى والنّقاءِ بحيث تَصغرُ الدّنيا في عُيونِ طالبيها وتتجهُ الخواطرُ صوبَ سِدّةِ عظيمةٍ. 

* كيف تقضي انشغالاتك، وهل ثمة برنامج تقليدي في الشهر الكريم؟ 

- هذا الوقت هو للرّوحِ والأفئدةِ، ولكي أكونَ دقيقاً في جوابي، فلا يخلو الحَالُ مِن شؤونٍ أخالُها غدتْ عادات لا بُدَّ منها، فقبيل آذان المغرب بسويعةٍ أخرجُ إلى السّوقِ متسوقاً متشوقاً ففي تلكِ اللحظات يروقُ للخاطرِ وأنتَ تراقبُ السّاعينَ في الطرقاتِ حاملينَ بايديهم أحلاماً على هيئةِ رغيفٍ ساخنٍ أو منقوع التّمرِ المُبرّدْ. 

* ما رؤيتك للجانب الثقافي في رمضان على صعيد الأنشطة؟

ـ إنَّ الشّأنَ الثّقافي في رمضان محكومٌ لعواملِ الصِّيام، وهذا لا يعني بالضرورة انعدام الأنشطة الثقافية واللقاءت الأدبية، فهناك العديدُ مِن الأماسي الأدبية التي تُعقد ولكن لا أُخفي سرّاً بأن روادَها قَلّة. وأنا برأيي الشّخصي جداً بأن هذه حالة صحيّة للحركة الثّقافية وتُسجَل لها لا عليها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش