الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أشجان الغريب

تم نشره في الجمعة 25 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
إبراهيم عقرباوي




أأعجبك البعد؟!
وأن تظلين قصية ونائية وموغلة في الاحتجاب!
هل راق ويروق لك كل هذا الغياب؟!
يا إلهي ما أشد لوعة بعدك، وما أوجع هجرانك شباك انتظاري لأوبتك الحافلة بالبهجة!
لعلك نسيتِ قلبي الذي لا ينبض الاّ لعينيك الساحرتين!
أهكذا تحول قلبك الى حجر، لا يحفل بحضوري ،  ولا يأبه لغيابي، ولا تهزه ذكريات لهب الحب، وبهاء القرب؟!
لا أدري كيف اشكرك على تذكري جيداً عند تأهبك للاقلاع بعيداً عن مدينتي، ونسياني كاملاً طيلة إقامتك على مرمى أمل من قلبي الذي توسل تحية من عينيك القاسيتين هذه المرة.
لا عذر لك في غياب أو تغييب وجهك المتعمد عني. حتى خط الهاتف قطعة هجرك الهائل، وانطفأ نجم ظهورك على شاشة الشوق، ولا عزاء لي سوى الألم.
لماذا سولت لك  نفسك  خذلان أزهار محبتي لك بحجب ماء المودة عنها حتى أحنى رأسها الذبول، ودنا منها اليأس والأفول؟
ألغيابك أذنان تسمعان نداءات روحي الملتاعة عليك أم بهما صمم، صاغه جرأتك المباغتة على التواري عن أنظار قلبي؟
هل فارقتك رقة الفراشة؟
وحنو الظل على اللائذين به؟
وكرم عطر الياسمين على المارين به دون انتظار شكر او سلام؟
هل غادرك الشوق الى مزيج ألوان بديع قولي وجميل فعلي وسخاء طيبتي، وبراعتي في توسيع دائرة الأمل لتحجيم الألم ليكون دربك بالخير والسلام ممهداً؟
ما أجسر فؤادك على إحلال التنائي، وازالة التداني!
ما أشجعك على جز رأس العلاقة الأسمى لترفعي من شأن تشاحنٍ لا يرتجى!
ما أقوى إرادتك أيتها المرأة التي قدت من صخر، وكنت أحسبها ولدت من غيم ونهر!
الوداع لا يليق بنا...
ذريني أحملك وجعاً يدكُّ خاصرة نهاري، وخنجراً مغروزاً في صدر ليلي النازف أحلاماً بك لأنك عالمي الضائع في محيط واقعي الحي اليقظ المتلاطم.
إن عمراً طويلاً من الحب النقي لا ينتهي بتلويحة ناعسة، او رسالة ذابلة، او باقة اعتذار كالحة، او غياب خلا من رأفة متوقعة وحنين مؤكد.
أتسمعين أيتها القصية كإثم لا يراود الأنقياء، أم أغلقت بوجهي باب الصباح لأتخذ من الظلام نديم ذكرى وجراح؟!
ان قصتي معك أطول مما عهد العشاق، وليست تنتهي بعبارة سوداء او صمت واحتجاب، او تغيب متعمد عن حصة عدم تحرري منك...
سأبقيك عندي حكاية أثيرة تجلب البسمة من قلب الكدر..
وناياً يبثني عذاب الأماني في خضم المحن..
وذكرى صافية كزرقة السماء، رغم بروق وعودك الواهية ورعود الجفاء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش