الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«مراقبة الشـركات» تسجل استثمارات جديدة بـ34 مليون دينار

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • دائرة مراقبة الشركات.jpg


عمان - الدستور - جهاد الشوابكة
سجّلت دائرة مراقبة الشركات في وزارة الصناعة والتجارة والتموين خلال الربع الاول من العام الحالي 1737 شركة جديدة بلغ حجم رؤوس اموالها الاجمالي 34 مليون دينار.
وبحسب احصائيات لدائرة مراقبة الشركات حصلت «الدستور» عليها  فقد تم تسجيل 128 شركة توصية بسيطة، رؤوس اموالها بلغت 4 مليون دينار، وتم تسجيل 467 شركة تضامن رؤوس اموالها بلغت 3.3 مليون دينار، وتم تسجيل 11شركة مدنية بلغت رؤوس اموالها 177 الف دينار، وتسجيل 1019 شركة ذات مسؤولية محدودة بلغت رؤوس اموالها 24.2 مليون دينار، اما الشركات التي لا تهدف الى الربح فقد تم تسجيل 46 شركة رؤوس اموالها بلغت 56 الف دينار، وتسجيل 15 شركة مساهمة خاصة برأس مال بلغ 1.2 مليون دينار.
وتوزعت الاستثمارات المسجلة في الشركات الجديدة على قطاع الخدمات بواقع 17.5 مليون دينار وقطاع المقاولات مليون دينار فقط وقطاع الصناعة 7.1 مليون دينار، اما قطاع التجارة فبلغت الاستثمارات المسجلة 4.4 مليون دينار، فيما بلغت الاستثمارات المسجلة في قطاع الزراعة 3.2 مليون دينار.
وتتولى دائرة المراقبة تسجيل مختلف أنواع الشركات داخل المملكة، كما تتولى الرقابة القانونية والمالية عليها وإجراء كافة التعديلات والتغييرات التي تتم على الشركات، من حيث نقل الملكية ورفع وتخفيض رؤوس أموالها، وكافة التعديلات القانونية التي تتم على عقد ونظام الشركة إضافة إلى تصفية وشطب الشركات وحضور كافة اجتماعات الهيئات العامة للشركات المساهمة العامة.
كما وتقوم الدائرة بتقديم خدمات تسجيل الشركات ومراقبتها وفق منظومة رقابية مالية وقانونية حفاظاً على حقوق متلقي الخدمة، من خلال العمل بروح الفريق وإتباع أساليب الجودة الشاملة لتطوير الاقتصاد الوطني، فيما تتمثل الاهداف الاستراتيجية لدائرة مراقبة الشركات في تحسين وتطوير بيئة الأعمال والمساهمة في إنقاذ الشركات المتعثرة وتفعيل قواعد الحوكمة للشركات الصغيرة والمتوسطة وتطوير قدرات الموارد البشرية وتطوير قاعدة معلومات شمولية لدعم اتخاذ القرار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش