الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الركود التجاري في معان أبرز ملامح أيام الشهر الفضيل الأولى

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2018. 01:25 مـساءً

 

معان -الدستور -قاسم الخطيب .

 الأيام الخمسة الاولى من شهر رمضان المبارك سجلت جميع المؤشرات التجارية  تراجعا  كبيرا عما كانت عليه في السنة الماضية ، مما يدل على حالة الركود التي تشهدها الاسواق نظرا لصعوبة الحياة في ظل ارتفاع الاسعار وثبات الدخل لدى المواطن 

ولتسليط الضوء على هذه المشكلة نرى ان الاسباب متعددة ومنها ارتفاع الاسعار الذي طال كل شيء وثبات الدخل لدى المواطن الذي اصبحت محفظته الشهرية غير قادرة على توفير متطلبات الحياة اليومية البسيطة ،وإيقاف المعونة الوطنية المتكررة عن العديد من الاسر الفقيرة والمحتاجة ،وعدم العدالة في توزيع المساعدات المالية والعينية 

والمعروف أن  الاسواق التجارية في معان المدينة يرتفع نشاطها في شهر رمضان المبارك تلبية للطلب الاستهلاكي، وبالانتقال للصورة العامة في المدينة التقينا برئيس غرفة تجارة وصناعة معان  عبدا لله صلاح  الذ قال ان  المدينة والمحافظة تعيش في ركود اقتصادي  لم تعتد عليه منذ سنوات طويلة مضت وذلك بسبب الظروف الاقتصادية التي اثرت وبشكل واضح على قدرة المواطن الشرائية كالارتفاع المستمر لأسعار المحروقات والكهرباء وكافة متطلبات الحياة لدى المواطن اضافة الى تأثيراتها السلبية على كلف الانتاج الصناعي وزيادة معدلات التضخم  نتيجة هذه القرارات 

وأضاف ان ارتفاع اسعار  المحروقات  والكهرباء والمواد التموينية  تسببت في أحداث هزة في  سلة غذاء المواطن، ادت الى اخلال في تركيبتها وأظهرت عجزا واضحا في توزيع  الدخل بين الحاجات الاساسية ومتطلبات الحياة الاخرى.

 وبين صلاح  ان الطلب على المواد الغذائية والسلع التموينية يزداد خلال شهر رمضان المبارك بحوالي 40%، مقارنة مع الاشهر الاخرى، مما يزيد من الاعباء المعيشية على المستهلكين ويدفع بشريحة كبيرة منهم الى العوز والحاجه 

وقال صلاح ان الصورة العامة للقطاع التجاري تراجعت عما كانت عليه في السابق نتيجة هذه السياسات والقرارات التي انعكست على كافة القطاعات الصناعية المهددة بإعلان الافلاس نتيجة الالتزامات المالية عليها لدى المصارف المالية .

مؤكدا ان القطاع التجاري في معان والمثقل بالديون والالتزامات المالية يعيش ذائقة مالية خانقة بسبب تراجع النشاط التجاري 

مطالبا صلاح الحكومة بمعالجة اسباب التراجع التجاري من خلال وقف مسلسل ارتفاع الاسعار وقانون الضريبة المقترح الذي سيكون الضربة القاضية للمواطن الاردني الذي يعيش اسوأ ظروف حياته في هذه الايام  خاصة ان القطاع التجاري يعول كثيرا على الحركة التجارية في شهر رمضان لسد التزاماته المالية المترتبة عليه 

وأعرب  رئيس لجنة متابعة قضايا معان  الدكتور  محمد ابو صالح  عن رأيه في الظروف الاقتصادية التي يعيشها المواطن في هذه الايام وتحديدا في شهر رمضان و قال : اننا اصبحنا نعيش في قلق على حياتنا اليومية التي اصبحت فيها  محفظتنا الشهرية غير قادرة على سد حاجتنا والتزاماتنا الشهرية

مؤكدا على ان القرارات الحكومية التي لم تتوقف في سياسة رفع الاسعار سواء المحروقات والكهرباء والمواد الغذائية اصبحت لا تطاق ولا تتناسب مع دخل المواطن الشهري مما يهدد حياة الكثيرين  بالسجن لعدم تمكنهم من الوفاء بالتزاماتهم لمالية 

وقال ان المواطن يتفاجئ عندما يقوم بمراجعة أي دائرة حكومية لإتمام أي معاملة  بارتفاع ورسومها وخاصة ادارة ترخيص السواقين والمركبات والرسوم الاضافية التي  تم اضافتها على رسوم تسجيل المركبات وترخيصها  

مبينا  ان مواطن  قام  بتغير ماتور لسيارته ودفع ثمنه وأجرة تركبيه واثناء ترخيص المركبة وجدت بأن هناك رسوم اضافية تحت بند تغير اجزاء من المركبة   10  دنانير  وكأن ادارة الترخيص هي التي قامت بتركيب هذا الماتور بالاضافة الى رسوم معاينة  السيارة من قبل الدائرة نفسها رغم دفع رسوم الترخيص كاملة والأمثلة كثيرة 

مؤكدا ابو صالح  ان الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطن اصبحت خارجة عن قدرة التحمل لديه مناشدا الحكومة ان ترحم المواطن الاردني وان تتراجع عن هذه السياسات وعلى رأسها قانون ضريبة  الدخل الجديد الذي سيكون بمثابة الشعرة التي تقسم ظهر البعير لان المواطن الاردني  الذي تحمل الكثير الكثير في سبيل وطنه والوقوف خلف قيادته لا يستحق ذلك ،متسائلا اين هي الحياة الفضلى والعيش الكريم للمواطن الاردني .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش