الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قتل الفلسطينيين مع التمتع بالحصانة

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 دانيل لاريسون – أميركان كونزيرفاتف

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باطلاق النار وقتل عشرات من الفلسطينيين غير المسلحين وجرح الآلاف في الهجوم الأخير على محتجي غزة. 
وكانت القوات الإسرائيلية قد استخدمت قوة مفرطة غير قانوينة ضد المحتجين غير المسلحين لعدة أسابيع، لكن هذه المرة كانت الأسوأ حتى الآن هذا العام. ولم يكن هناك عذر لقتل هؤلاء المحتجين غير المسلحين، ولم يكن هناك أيضا تبرير لجرح – وفي بعض الأحيان التسبب بشل- أناس غير مسلحين بالذخيرة الحية. يصنف عملية قنص عشرات من الناس في يوم واحد بأنه مجزرة ولا يهم كيف لأي شخص يريد أن يحورها لأي شيء آخر. وكان تصعيد العنف شأن من جانب واحد حيث قامت القوات الإسرائيلية بقتل عشرات من الفلسطينيين مع تمتعهم بالحصانة لأكثر من شهر، وكانت الإدعاءات المتوقعة بالدفاع عن النفس إدعاءات فارغة أكثر من أي وقت مضى.
وجاء تقرير عن أطباء بلا حدود الأسبوع الماضي انه تم التعامل مع إصابات خطيرة.
وجاء في التقرير أيضا «أنه بالرغم من عدم وجود حرب في غزة فإن الإصابات التي يعاني منها المرضى مخيفة وتشبه الإصابات التي تحدث في مناطق القتال. ونحن نقدر أن أكثر من 39 بالمئة من الإصابات ال 554 سوف تتطلب فترة طويلة من إعادة التأهيل، تستمر على الأقل حتى نهاية العام. وبالرغم من أن أغلبية مرضانا من الشباب الذين تبلغ أعمارهم ال 20 عاما، إلا أننا قمنا بمعالجة 98 طفل تحت سن «18.   
إن الإصابات تشبه الإصابات في مناطق القتال لأن الجنود الإسرائيليون يطلقون النار على المحتجين باستخدام الرصاص الحي.
على الأغلب لو كانت أي حكومة أخرى في العالم تقوم بهذا العمل، قد تقوم حكومتنا بشجب ذلك بأقسى الكلمات. لكن لسوء الحظ، معظم قادتنا السياسيين سوف يردوا على استخدام عميل الولايات المتحدة للأسلحة القاتلة غير القانونية ضد المدنيين العزل بلا مبالاة، وكالمعتاد سوف يتم حماية الحكومة الإسرائيلية من تبعات عملهم المثير للغضب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش