الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكل عليه واجبات في شهر رمضان الفضيل

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 29 أيار / مايو 2018. 11:57 مـساءً
كتب : نسيم عنيزات



ما احوجنا في هذا الشهر الفضيل ان نعيد حسابتنا في كل امورنا خاصة في ظل الظروف الداخلية والخارجية التي تحيط بنا، فالاجواء المتوترة تساعد كثيرا على خلق حالة من عدم الرضا لدى المواطن وبالتالي قد ينتج عنه سلوكات غير مالوفة اجتماعيا.
ان الوضع الاقتصادي الصعب وارتفاع الاسعار التي شهدتها المملكة مؤخرا خلقت حالة من الاستفزاز لدى المواطن الكاظم غيظه؛ ما نخشى ان يفقد السيطرة في هذا الشهر الفضيل ناهيك عما يجرى من احداث في فلسطين وغزة وما نشاهده يوميا لا بل كل ساعة من انتهاك اسرائيلي لكل المواثيق والمعاهدات الدولية وما نتج عنها من استشهاد العشرات من الفلسطينيين والاف الجرحى؛ ما تخلق سوداوية لدى المواطن الاردني المنتمي لدينه وعروبته دائما، وان يصل الى حالة من عدم الثقة في المستقبل.
لذا فان كل المعطيات والمجريات قنابل موقوتة قابلة للانفجار لدى الشعب الاردني في اي وقت؛ ما يسبب او يخلق امورا كثيرا تضر بمصالح الوطن والمواطن، لذلك فاننا امام تحد كبير على مستوى الحكومة والمواطن لنظهر التزامنا بهذا الشهر الفضيل ونمنع اي ارتدادات سلبية على الدولة والمجتمع؛ ما يستدعي التمسك بالعادات والتقاليد الاردنية الحقيقية والتي تتمثل بالاخلاق والتواصل الاجتماعي والمجتمعي وتجاوز التحديات بسلوكات ايجابية يتعاون فيها الجميع.
لذلك فان الكل عليه واجبات تجاه الاخر وبالتالي تجاه الوطن ككل، فالحكومة عليها مراقبة الاسعار وتوفير السلع في المؤسسات الحكومية باسعار معقولة ومناسبة وان تمنع جشع التجار، وان تقوم دائرة مراقبة الاسعار في وزارة الصناعة والتجارة -» التي نجهل دورها لغاية الان «- بواجباتها وان تكثف من حملاتها لمراقبة الاسعار، وان تقوم ادارة السير بوضع خطة مرورية حقيقية وواقعية تجنبنا الازدحمات وان تسهم في التقليل من الحوادث وان تبتعد عن حالة الاستفزاز للمواطن بمخالفاتها التي تكون احيانا مبالغا فيها،
 كما ان الموظف العام يتطلب منه التعامل مع جميع مراجعيه بخلق الاسلام والدين باعتبار انه يقوم بخدمة واجبة تجاه الوطن والمواطن مدفوعة الاجر؛ الامر الذي يتطلب متابعة المسؤولين لموظفيهم وتوعيتهم بضرورة التواصل والتعاون مع الجميع وتقديم الخدمات للمواطن بالطريقة المثلى السهلة دون تاخير.
كما ان ادارة التلفزيون والاعلام بكل انواعه عليها دور كبير في التوعية وتقديم برامج راقية تليق بمستوى المواطن الاردني وتلامس الواقع الاجتماعي الاردني وتعالج القضايا التي تهمه وتعنيه باسلوب سهل والاستفادة من ميزة وخصوصية شهر رمضان لدى المواطن.
ويقع على الجمعيات والمؤسسات الخيرية والنقابات دور اجتماعي مهم من خلال وضع برامج لتقديم المساعدات المالية والعينية لمستحقيها من المحتاجين من فقراء وايتام ولاجئين بطريقة تحترم انسانية المتلقي لا من اجل الاعلام والتشهير متطلعين الى نموذج جديد في هذا الخصوص من خلال تنسيق حقيقي بين الجمعيات الكبيرة والنقابات لتقديم مساعدات مناسبة للاسرة المستفيدة والمحتاجة.
ولا ننسى الدور الهام والابرز لوزارة الاوقاف التي نتمنى ان تكون قد وضعت برنامجا واقعيا وقامت بتدريب وتطوير وعاظها وائمتها حول كيفية التواصل وتقديم الانسب من برامج ودروس خاصة في ظل هذه الظروف.
 اما المواطن فهو مطالب بالصبر والتحمل والبعد عن العنف الذي سيعود عكسيا عليه وعلى المجتمع، فالكلمة الطيبة هي مفتاح الحل دائما وان يكون الحوار وتقبل الاخر منهاجنا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش